أكبر محيطات المجموعة الشمسية ليس موجودًا على الأرض
أكبر محيطات المجموعة الشمسية ليس موجودًا على الأرض

يقول أوليفر ويتاس، عالِم مشاريع يعمل على مهمة (مُستكشِفة أقمار المُشتري الجليدية – JUpiter ICy moons Explorer) – JUICE – المُستقبلية فـــي وكالة الفضاء الأوروبية»: يُعتَقَد بـــأنّ المُحيط بقمر (جانيميد – Ganymede) يحتوي على ماء أكثر بستة مرات مـــن المُحيط على الأرض وبثلاثة مرات مـــن قمر (يوروبا – Europa) «.

فـــي مارس 2016، كشف تلسكوب هابل الفضائي التابع لوكالة ناسا عن أدق دليل وقتها على وجود محيط مـــن المياه المالِحة على قمر جانيميد –أكبر قمر لكوكب المُشتري – أكبر مـــن كوكب عطارد وليس أصغر كثيرًا مـــن المريخ.

 

وكما نعرِف، فإنّ اكتشاف ماء سائل يُعتبر شيء بالِغ الأهمية فـــي فكرة البحث عن كواكب صالحة للحياة فيما وراء الأرض والبحث عن حياة.

يقول جون جرانسفيلد، الآن مُساعد مدير مُتقاعِد لإدارة المُهمّات العلمية فـــي مقر القيادة لوكالة ناسا:» يُعَد هذا الاكتشاف إنجاز كبير، مُسلِّطًا الضوء على ما يُمكن لتلسكوب هابل فِعله. ففي خلال دورانه لمدة 25 عامًا، قام تلسكوب هابل باكتشافات علمية عديدة فـــي نظامنا الشمسي.

حيثُ تفتح حقيقة وجود مُحيط عميق أسفل القشرة الجليدية لقمر جانيميد، الباب على احتماليات مُثيرة أكثر حول موضوع الحياة فيما وراء الأرض«.

جانيميد هو القمر الأكبر فـــي نظامنا الشمسي وهو القمر الوحيد الذي لـــه مجاله المغناطيسي الخاص.

يُولِّد المجال المغناطيسي أضواء الشفق القطبي، وهي أشرطة مـــن غاز مُتوهِّج، وساخن كهربائيًا، فـــي مناطِق تُطوِّق قُطبي القمر الشمالي والجنوبي.

وتتغير أضواء الشفق القطبي لقمر جانيميد بتغيُّر المجال المغناطيسي لكوكب المُشتري، مُتمايلًة ذهابًا وإيابًا.

 

تمامًا مثلما يُهمَّش قمر (ديون – Dione) التابع لكوكب زُحل، بشكل دائم عن طريق قمري (إنسيلادوس – Enceladus) و(تيتان – Titan)، تُحجَب شُهرة جانيميد بواسطة العالَم المُحيطي المُرافِق لـــه، (يوروبا – Europa)، المُقرَّر التحليق نحوه بحلول عام 2020 مـــن قِبل مُهمة Europa Clipper التابعة لوكالة ناسا.

تكشِف دورات نشاط الشفق القطبي على سطح قمر جانيميد، التي تم رصدِها مـــن قِبَل تلسكوب هابل عن وجود تذبذبات فـــي المجال المغناطيسي للقمر والتي يُعد أفضل تفسير لها هو تقلُّبات المد والجزر المُولِّدة للحرارة الداخلية لمُحيط شاسع على عُمق مئات الكيلومترات أسفل السطح.

ستُحلِّق مُستكشِفة JUICE بالقرب مـــن الأقمار على مسافات تبلغ ما أوضح 200 و1000 كيلومتر، وستدور حول قمر جانيميد لمُدة 9 أشهر، على ارتفاع 500 كيلومتر خلال الأشهر الأربعة الأخيرة.

بالرغم مـــن أنّ مُحيطات أقمار كوكب المُشتري مدفونة على عُمق بالِغ أسفل قشورها الجليدية، سيُساعد الرادار على جمع أدِلّة حول تطورها المُعقَّد.

على سبيل المِثال، فإنّ المُستكشِفة ستفحَص المناطِق المُحتَمَل أن تكون نشِطة لقمر يوروبا وستكون قادرة على مُلاحظة أين يتغير التركيب، مِثل إذا كانت توجد أحواض ماء ضحلة مغمورة أوضح الطبقات الجليدية.

وستكون قادرة على إيجاد طبقات بها انحرافات أسفل السطح، الذي بدوره سيُساعِد على تحديد التاريخ البنائي لقمر جانيميد بالتحديد.

 

سيكون التمييز أوضح المواد الجليدية وغير الجليدية مُمكِنًا أيضًا، ربما سامحًا لنا بالكشف عن الصهاريج البُركانية المدفونة. وسيُساعدنا الكشف الراداري على قمر (كاليستو – Callisto) على فِهم تطور بنيات فوهات البراكين الكبيرة الناشِئة عن تصادمات النيازك والظاهرة على السطح، التي تُظهِر حواف عديدة وفوّهة مركزية.

حيثُ تُزوِّدنا طبيعتها بأدِلّة حول طبيعة السطح وأسفل السطح خلال وقـــت التصادم.

يقول ويتاس:» النظر إلى أسفل سطح هذه الأقمار بواسطة الرادار سيكون بمثابة النظر إلى الزمن فـــي الماضي، مُساعِدًا إيانا فـــي تحديد التطور الجيولوجي لهذه العوالِم المُبهَمة. «

 

خلال الطريق، تُعلِن ناسا أنّ المركبة الفضائية ستقوم بعِدّة مُناورات حول قمر جوبيتري (نسبة إلى المُشتري، إله عند الرومان) يُحتَمَل احتوائه على مُحيط، وهو قمر كاليستو.

يقول ويتاس: »نحن نظُن أنّ كاليستو أيضًا يُخفي مُحيطًا أسفل سطحه، لكن البيانات الحالية غير واضحة.

فكُل ما نأمل أن نفعله هو التأكُّد مـــن وجود مُحيط أم لا، وإن كـــان يوجد، فعلى أي عُمق«.


  • ترجمة: بسام محمد عبد الفتاح
  • تدقيق: رؤى درخباني
  • تحرير: ياسمين عمر
  • المصدر

المصدر : انا اصدق العلم