53 % في الإمارات يتساءلون عن مصير بصمتهم الإلكترونية بعد الوفاة
53 % في الإمارات يتساءلون عن مصير بصمتهم الإلكترونية بعد الوفاة

أشار سجل الوصايا والتركات فـــي مركز دبي المالي العالمي إلى الدور الكبير، الذي تلعبه شبكة الإنترنت فـــي عالم اليوم، وخصوصاً وسائل سوشيال ميديا، التي تجاوزت أعداد مستخدميها أكثر مـــن مليار شخص على موقع «فيسبوك» وحده، وأكثر مـــن 500 مليون مستخدم يومي لموقع «انستجرام»، لذلك فمن المنطقي أن تترك آلاف حسابات سوشيال ميديا يومياً مـــن دون إدارة بعد وفاة أصحابها.

وأوضح السجل أن العديد مـــن وسائل سوشيال ميديا مثل موقع «فيسبوك» تتيح للمستخدم خيار «التوريث» الذي يوفر لـــه إمكانية اختيار الشخص الذي سيقوم بإدارة حسابه بعد الوفاة، ولكن الكثير مـــن الناس لا يرتاحون إلى فكرة استمرار حساباتهم بعد الوفاة.

وأجرى سجل الوصايا والتركات فـــي مركز دبي المالي العالمي مؤخراً استطلاعاً للرأي تناول مـــن خلاله آراء المقيمين فـــي دولة الإمارات حول السبل، التي يفضلونها لحماية بصمتهم الإلكترونية وحسابات سوشيال ميديا الخاصة بهم بعد الوفاة.

وأظهر استطلاع الرأي بـــأن أكثر مـــن نصف المشاركين فـــي الاستطلاع (53%) يتساءلون حول مستقبل بصمتهم الإلكترونية بعد وفاتهم، كما اختار معظمهم (89%) إيقاف حساباتهم على وسائل سوشيال ميديا.

وتأتي النتائج التي توصل إليها استطلاع السجل رداً على تقرير بحثي أعدته جامعة ماساتشوستس فـــي عام 2016، والذي تمخض عن إحصاءات مدهشة تستند إلى توجهات موقع «فيسبوك» الحالية، حيث أشار إلى إمكانية أن يتجاوز عدد حسابات مستخدمي الموقع الذين وافتهم المنية عدد حسابات المستخدمين الأحياء بحلول عام 2098.

توريث

وأفاد قرابة نصف المشاركين فـــي الاستطلاع (42%)، بأنهم يعتبرون بصمتهم الرقمية بمثابة جزء مـــن الأصول التي يمتلكونها، فـــي حين أكد نحو الربع نيتهم إدراج حساباتهم فـــي وسائل سوشيال ميديا ضمن إطـــار وصاياهم أو خطة التوريث الخاصة بهم.

ويؤكد ذلك على الحيز الكبير الذي يستحوذ عليه التفكير بما سيحدث لحسابات سوشيال ميديا بعد الوفاة، والتي باتت تندرج ضمن المواضيع الرئيسية المتعلقة بخطط التوريث، وأصبحت توازي الأصول العقارية والمالية مـــن حيث أهميتها.

أصول

تضمين أصول وسائل سوشيال ميديا لا يندرج ضمن الخدمات الأساسية، التي يوفرها السجل حاليا، لكن هناك طرق أخرى تساعد على إدارة حسابات وسائل سوشيال ميديا. ويعد تسجيل وصية مع «سجل الوصايا والتركات فـــي مركز دبي المالي العالمي» إحدى الخطوات الأساسية التي يجب أن يقوم بها جميع الأشخاص الذين يملكون أصولاً فـــي دبي أو رأس الخيمة، أو الذين يقومون بتنشئة أطفالهم هنا كونه جزءاً مـــن عملية التخطيط لضمان مستقبل أفضل لهم.

المصدر : البيان