280 ألفاً أنهت صراع أم محمد مع السرطان
280 ألفاً أنهت صراع أم محمد مع السرطان

قد لا يدرك الإنسان قيمة الشيء إلا عندما يفقده، سواء كـــان ذلك صحة فـــي الجسد أم عافية فـــي المال والرزق، ودائما ما يكون الابتلاء مـــن رب العباد تذكيرا للناس بالنعم التي تحيط بهم دون أن يشعروا، هكذا اختارت أم محمد أن تروي قصتها مع المرض العضال الذي ألم بها، حيث شعرت بعد إصابتها بورم سرطاني، بحجم النعم التي كانت تحيط بحياتها مـــن كل صوب واتجاه.

تقول أم محمد: أنا سيدة فـــي العقد الخامس مـــن العمر، قضيت حياتي بشكل طبيعي وسعيد، لا أذكر منذ أن كنت شابة بأني عانيت مـــن أي حادثة محزنة أثرت فـــي حياتي سوى وفاة والدي رحمه الله، وحتى بعد زواجي استمرت السعادة تطرق فصول حياتي، ولا أذكر أني سمعت مـــن زوجي طوال 35 عاماً قضيتها معه ما يزعجني أو يحزنني، فالأعوام تمر وكأنها أيام، أنجبت الأبناء وزوجتهم، وشاهدت أحفادي يتكاثرون واحدا تلو الآخر، ولم يكن هناك ما يعكر صفو الحياة سوى بعض الآلام البسيطة التي يخلفها كبر السن.

تتابع: مضت السنوات والأيام على هذه الأحوال، أتمتع بالراحة والصحة والسعادة، ولكن سرعان ما تبدد كل ذلك، حيث وضعت المكالمة التي تلقيتها مـــن طبيبي فـــي مركز الأمومة والطفولة حداً للاستقرار النفسي الذي كنت أعيشه بعد ما أخبرني بـــأن فحص الماموغرام الذي أجريته مؤخراً جاءت نتائجه سلبية، وهناك ورم فـــي منطقة الصدر وهو بحاجة لأخذ خزعة مـــن الورم للتأكد مـــن نوعه.

وتذكر: أنهيت المكالمة مرتبكة خائفة، توالت المشاهد فـــي مخيلتي، وبدأت الوساوس تغزو تفكيري، هل يعقل أن يكون ورماً خبيثاً، وأجيب فـــي قرارة نفسي بأنه مـــن الاستحالة ذلك لأني أجري الفحوصات بصورة مستمرة، خرجت مـــن الموقع الذي تلقيت فيه الاتصال حيث كنت قاصدة محلاً تجارياً لشراء هدية لإحدى صديقاتي، تمالكت أعصابي حتى وصلت المنزل، وبمجرد أن شاهدت زوجي أنهرت مـــن البكاء، خوفاً مـــن تأثير الورم والمصاريف اللازمة لعلاجه والتي لا أستطيع أنا وزوجي توفيرها.

وتروي: بعد أن هدأت أدركت أنه ابتلاء مـــن الله، ليشعرنا بكثير النعم التي يسبغها علينا، وبتشجيع مـــن زوجي أكملت الفحوصات التي أكدت أنه ورم خبيث، ويحتاج لرحلة علاج طويلة تستمر لـ5 سنوات، ولكن كـــان الهم فـــي توفير مبالغ مالية لرحلة العلاج، حيث الجراحة والعلاج الكيماوي يتطلبان مبالغ مالية ضخمة نعجز عن توفيرها أنا وزوجي.

كانت الجمعيات الخيرية هي الأمل بعد الله سبحانه وتعالى، حيث تقدمت لهم بأوراق وتقارير عن حالتي، وكنت أحصل على مبالغ متقطعة مـــن قبلها، وبقي المبلغ الأكبر لإجراء الجراحة وهو 280 ألف درهم، حيث مكثت أدعو الله ليلاً ونهاراً بـــأن يفرج همي.

وما هي إلا فترة قليلة حتى أرشدنا أحد الأصدقاء إلى مؤسسة الجليلة الذي تقدمنا لها بالتقارير التي تثبت الحالة، ونحن على أمل بـــأن الله سوف يسخر لنا مـــن عباده مـــن يساعدنا، وما هي إلا أيام أخرى قليلة إلا ويزف لي زوجي خبر الموافقة مـــن مؤسسة الجليلة على تقديم الرعاية والدعم، ومن شدة الفرحة خررت ساجدة لله شكراً وفرحة برحمته التي شملت كل شيء.

وتسرد أم محمد: بفضل مـــن الله وبمساعدة مؤسسة الجليلة قطعت شوطاً كبيراً فـــي مرحلة العلاج، سائلة المولى القدير أن يمن عليّ بالشفاء العاجل ويبارك لكل يد امتدت لمساعدتي، وأقول لأهل الخير طبتم وطاب مسعاكم، وهنيئا لكل مـــن مد يده لمساعدة المحتاجين والمرضى .

 

 

المصدر : البيان