النجم الصاعد “مامون سوار الذهب “: “دروب محبة” أوصلتني لـ”اغاني واغاني”
النجم الصاعد “مامون سوار الذهب “: “دروب محبة” أوصلتني لـ”اغاني واغاني”

 

حوار : مروة الزين

النجومية تليق به، الابداع ملك يديه، صوت عذب وجميل.  يسافر حتى أعلى الطبقات فيحملك معه، وتلك ميزة نادرة أوضح مغنيي جيله، وثانياً لأن حضوره يتكلم وهو يغني ربما بهذه الصفات الثلاث نستطيع تلخيص ما نود قوله عن فنان مبدع هو ضيف صحيفتنا.انه الشاب المتألق الصاعد المطرب مامون سوار الذهب، امتلك صوته قدرة استثنائية على إبراز عناصر التفوق وقد دمج صوته بمشاعره ليعبر عن ما بداخله  يقدم ويطرب ويمتعنا بصوت ندر وجوده… فـــي   حوار للجوهرة تحدث عن تجربته الفنية ومواضيع أخرى تكتشفونها فـــي التفاصيل التالية: ..

– بدات محبتي للموسيقى والغناء منذ الصغر سنة السابعة وشاركت فـــي دورات مدرسية  حيث ولدت فـــي عائلة شجعتني وانا بدات اغني فـــي عوامة  مراسي الشوق فـــي شارع النيل، بالاضافة الى تشجيع  اصدقائي ومعارفي حيث قالوا لي انك تمتلك صوتا جميلا واصبح لي حافز لتطوير ذاتي.

تجربة جميلة استفدت منها كثيرا وقدمتني للجمهور كبير  وشاركت الغناء مع اساتذه كبار بالاضافة لان البرنامج خدمني فـــي الظهور لانه يعتبر اعلى مشاهدة فـــي السودان

شاركت فـــي برنامج دروب محبة – على قناة النيل الأزرق ومن هنا جاء ترشيحي للمشاركة فـــي اغاني اغاني  مـــن قبل الاستاذ ﺣﺴﻦ ﻓﻀﻞ ﺍﻟﻤﻮﻟﻰ ﻭﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﻋﻤﺎﺭ ﺷﻴﻼ ﻭﻣﺠﺪﻱﻋﻮﺽ ﺻﺪﻳﻖ وكل الطاقم العامل فـــي قناة النيل الازرق اوجه لهم تحية مـــن خلال صحيفتكم وهذا لا انساه لقناة النيل الازرق وجميل كبير جدآ فـــي راسي وﻭﺿعوا فـــي ﺍﻟﺜﻘﺔ ﺍﺗﻤﻨﻰ ﺍﻥ ﺍﻛﻮﻥ ﻗﺪﺭﻫﺎ

اجواء جميلة كانت فـــي البرنامج ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ وﻳﻀﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ كنت بعرف منهم واحد او اثنين وكلهم عرفتهم فـــي البرنامج وجمعتنا ﻋﻼﻗﺔ ﺣﺐ ﻭﺍﺣﺘﺮﺍﻡ..

على العكس فجمیع الأغاني تكون مـــن اختیاري لأنني أنا مـــن سیغني وأنا مـــن یجب أن یعیش حالة الأغنیة، ویشعر بھا، ومن الممكن أن یكون لفریق العمل وللإنتاج رأي ولكنهم لا یفرضونه على الإطلاق.

أنا أتابع كل ماهو جديد كما وأستمتع لاغاني الحقيبة  اغاني الفن الجميل واطرب لسماع عصام البنا وجمال فرفور

– أتقبل النقد بشكل كبير ومن الجميع دون استثناء اي صوت يخرج فـــي الساحة الفنية لازم يواجه بانتقاد سلبي او ايجابي  والنقد ماشي بتخوف منه بل بالعكس النقد  الهادف بخلي الفنان  يسعى الى التطوير ويستفيد منه.

آنا فنان وأحب فني والفن هو مهنتي وهوايتي التي احبها جدا

– فـــي الوقت الحالي مستمتع باصداء برنامج  اغاني اغاني وادرس خطواتي جيدا ، و أنا بصدد التحضير لحفلات غنائية ، سأباشر عدة مشاريع فنية تنتظرني، أولها التحضير للمجموعة مـــن اغاني ، وأتمنى أن تنال إعجاب الجمهور·

– أشخاص كثر.. لهم الفضل علي اصدقائي واسرتي ووالدي

ردود الأفعال ايجابية والحمد لله وأحترم آراء الجمیع ودائماً اتمنى ان انال استحسان جمیع الأذواق.

أجد أن الأغاني الطربية ترضي جميع الجمھور وتعیش معھم وقـــت أطول، وذلك لأنھا تتضمن موضوعات تمس القلب، وجمھوري أحبني فـــي ھذا اللون، لذلك سأستمر فیھا الفترة المقبلة .

ان اصل الى العالمية..

بالطبع فهم كانوا اول سند بعد إيماني بالفكرة

انا فـــي سنة ثانية جامعة العلوم والتقانة – كلية علوم الحاسوب  واحاول التنسيق أوضح دراستي وفني طموحي الوصول إلى مرحلة متقدمة فـــي دراستي إلى جانب الفن

اعتقد إن لكل جيل أسلوبه الخاص فـــي الغناء  ورغم ذلك اعتبر إن جيلي هو جيل خرج منه فنانون جيدون ولهم أسماء وبصمة فـــي عالم الفن

شكراً على هذا اللقاء اللطيف ، تمنياتي لهم كل السعادة والهناء وكل عام وهم بألف خير، وكذلك أشكر كل مـــن دعمني ووقف إلى جانبي.

المصدر : الجوهرة الرياضية