حزب الله يعلن قرب انتهاء المفاوضات مع مسلحين في محيط عرسال
حزب الله يعلن قرب انتهاء المفاوضات مع مسلحين في محيط عرسال

الحدث نيوز :- قال قَائِد فـــي "حزب الله" اللبناني، السبت، إن المفاوضات أوضح الحزب و"جبهة النصرة" (جبهة إِفْتَتَحَ الشام حاليا)، فـــي محيط بلدة عرسال المحاذية للحدود السورية، شارفت على الانتهاء.
وأوضح قَائِد العلاقات العامة فـــي "حزب الله" محمد عفيف، أن "الأمـــن العام اللبناني هو الذي يتولى عملية التفاوض"، دون توضيح أهداف المفاوضات.
كلام عفيف جاء فـــي تصريحات صحفية خلال جولة إعلامية نظمها "حزب الله" فـــي محيط عرسال، بمشاركة العديد مـــن وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية، منها وكالة الأناضول.
وأشار إلى أن الحزب "سيسلم جميع المناطق فـــي جرود (محيط) عرسال للجيش اللبناني، وذلك بعد تحريرها بشكل كامل (مـــن جبهة النصرة)، وحين يصبح الجيش جاهزًا لذلك"، على حد تعبير عفيف.
مـــن جانبه، تحدث أحد قادة الحزب الميدانيين، الملقب بـ"أبو أحمد"، مشيراً إلى قوات "حزب الله" سيطرت على 90% مـــن محيط عرسال.
وتابع أن "تنظيم داعش ما يزال يسيطر على مساحة تقدر بنحو 5 كم مربع، فيها يختبئ أبو مالك التلي أمير جبهة النصرة فـــي القلمون الغربي".
ولفت "أبو أحمد" إلى أن "قدرة جبهة النصرة وتكتيكها فـــي القتال كانت عالية الحرفية، ونحن لم نتوقع أن نحرر محيط عرسال بهذه السرعة".
وأشار إلى أن "عدد قتلى جبهة النصرة فـــي هذه المعركة بلغ نحو 47 قتيلا"، رافضًا الإفصاح عن عدد قتلى "حزب الله".
واستطرد أن "هناك حالة أسر تابعة لحزب الله لدى النصرة  ، لكنها ليست حالة أسر فعلية وإنما حالة خاصة ومن نوع آخر لن نعلن عنها حاليًا"، دون تقديم أية توضيحات.
يشار إلى أن "جبهة إِفْتَتَحَ الشام" (النصرة ســـابقًا) أعلنت، فـــي وقـــت ســـابق اليوم، عن أسر 3 عناصر مـــن "حزب الله"، قالت إنهم "ضلوا طريقهم فـــي جرود عرسال بعد اتفاق الهدنة".
وبدأ "حزب الله"، معاركه فـــي جرود عرسال، فـــي 19 يوليو/تموز الجاري، ضد مجموعات سورية مسلحة، أبرزها جبهة "إِفْتَتَحَ الشام"، وتمكن مـــن السيطرة على مواقع عدة، كانت تحت سيطرتها، بدعم مـــن طائرات النظام السوري. 

وشن الحزب الهجوم مـــن محورين، أحدهما مـــن الجانب السوري، والثاني مـــن داخل الأراضي اللبنانية. 

ولم يشارك الجيش اللبناني مباشرة فـــي هذه المعركة، واقتصر دوره على التصدي لهجمات تشنها المجموعات المسلحة، قرب مواقعه الموجودة على أطراف الجرود مـــن جهة عرسال.

المصدر : الأناضول 

المصدر : جي بي سي نيوز