وزير الري يعلن تفاصيل استراتيجية التكيف مع التغيرات المناخية في مصر
وزير الري يعلن تفاصيل استراتيجية التكيف مع التغيرات المناخية في مصر

صَرَّحَ الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، الجمعة، إنه يجري حاليا تحديث استراتيجية التكيف مع المتغيرات المناخية حتى عام 2020، وتأثيرها على الموارد والاحتياجات المائية لتقدير الإستثمارات المطلوبة لمجابهة مخاطر التغيرات المناخية.

وأضاف الوزير، في تصريحات اليوم، أن الوزارة تقوم حاليا بوضع إطار عمل يشمل خطة التحرك لمواجهة الخطر المحتمل لارتفاع منسوب سطح البحر من خلال تطبيق مبدأ التعايش مع البحر كتقنية جديدة بإستخدام وسائل حماية غير تقليدية وصديقة للبيئة مثل استخدام ناتج تكريك البواغيز، وقنوات الاقتراب للموانئ البحرية في تغذية الشواطئ التي تعرض للنحر.

كَشَفَ عَنْ «عبدالعاطي»، أنه تم استكمال عمل السيناريوهات المصرية المتعلقة بارتفاع مستوى سطح البحر على سواحل الدلتا بناء على التغيرات الفعلية التي حدثت في الفترة الماضية، ودراسة وتحديد المناطق الأكثر عرضة للتأثر بارتفاع مستوى سطح البحر، وتحديد أفضل أساليب التأقلم مع تلك الظاهرة.

ولفت الوزير إلى أن الإستراتيجية تأخذ في الاعتبار ملائمة تلك الأساليب للمجتمعات المقيمة في تلك المناطق وقدرتها على التكيف مع التغيرات المناخية التي قد تؤثر على المجتمعات السكانية والأنشطة الزراعية والسياحية بالمنطقة، موضحا أنه يتم حاليا تنفيذ مشروع حماية الشريط الساحلي لبحيرة الملاحة شرق تفريعه قناة السويس بطول 4.5 كيلومتر من إجمالي 16 كيلومترًا، ويتمثل في المنطقة الواقعة بين البوغازين «القلعه»، و«الكيلو 2»، وذلك بهدف حماية الشريط من عوامل النحر التي يتعرض لها والتي ادت إلى قطع الشريط مما تسبب فقدان البحيرة للكثير من ثروتها السمكية، وذلك بتكلفة 38 مليون جنيه مع إنشاء بوغاز جديد بين البوغازين الحاليين.

اكد الوزير انه يجري حاليا تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع تنمية وحماية «مثلث الديبة»، لتطهير بحيرة المنزلة، وحماية شواطئ بورسعيد بتكلفة 108 مليون جنيه ضمن المرحلة الثانية من المشروع تطوير البحيرة، وتشارك فيه وزارات الري والزراعة والتنمية المحلية، وذلك لتقليل معدلات التلوث ببحيرة المنزلة، وزيادة إنتاجيتها من الأسماك.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم