حزب الإصلاح يعلق عن مقتل صالح ويدعو الجميع للتلاحم تحت مظلة الشرعية
حزب الإصلاح يعلق عن مقتل صالح ويدعو الجميع للتلاحم تحت مظلة الشرعية


عقدت الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح، لقاءا استثنائيا أمس الثلاثاء، للوقوف على التطورات الأخيرة التي تشهدها البلاد فـــي عموم المحافظات وفِي مقدمتها الانتصارات الكبيرة التي يحققها الجيش الوطني فـــي كافة الجبهات وكذا الأحداث التي شهدتها مدينة صنعاء والتي انتهت بمقتل الـــرئيس السابق علي عبدالله صالح.


وأشار الإصلاح إلى أن "طريقة مقتل صالح منافية لأخلاق وأعراف اليمنيين على أيدي المليشيات الحوثية".

وأكد الاجتماع بحسب ما نشره موقع الحزب "الصحوةنت" على موقف التجمع اليمني للإصلاح الثابت على ضرورة تلاحم كل القوى الوطنية تحت مظلة الشرعية المسنودة بالتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

وقال الإصلاح فـــي بيان لـــه عقب الاجتماع تلقى موقع "الصحوة نت" على نسخة منه، قال إن الحرب التي شنها الانقلابيون منذ ثلاث سنوات لم تكن خيار القوى الوطنية ولا خيار الشرعية ولا التحالف العربي، كما أن استمرارها عائد الى تعنت المليشيات الانقلابية برفض كل مبادرات السلام، والتسبب فـــي كوارث إنسانية فاقمت معاناة المواطنين.

وأضاف الإصلاح "أن المشروع الإقصائي الذي تحمله مليشيات الحوثي لا يمكن التعايش معه لأنه قائم على السلالية وتقسيم الناس على أسس طبقية يتنافى مع مبدأ المواطنة المتساوية، ولأن هذه المليشيات تدرك حجم الرفض لها مـــن قبل عموم الشعب فإنها تتمسك بخيار الحرب لفرض مشروعها بالقوة، الأمر الذي يضع الجميع أمام لحظة تاريخية فارقة تتطلب مزيدا مـــن الوحدة ورص الصفوف خلف القيادة الشرعية لاستعادة الدولة وإعادة الاعتبار لها والوقوف فـــي وجه المشروع الذي يحاول انتزاع اليمن مـــن محيطه العربي وتسليمه لأوهام وأطماع الولي الفقيه الفارسي.

وعبر الاصلاح عن تقديره العالي لجهود الاسناد التي يقدمها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والتي كـــان لها الفضل بعد الله سبحانه وتعالى وتضحيات الأبطال فـــي تحرير أغلب المدن اليمنية وردع وإيقاف الصلف والطغيان الحوثي.

 

وأكد التجمع اليمني للإصلاح على أن علاقته بالمؤتمر الشعبي العام قائمة على الشراكة المحكومة بثوابت الدفاع عن الجمهورية والوحدة والديمقراطية وبناء الدولة الاتحادية القائمة على الشراكة والعدالة والمساواة ومحاربة الارهاب واحترام حقوق الانسان والدفاع عن الشرعية واستعادة الدولة والدعوة الى السلام وفق المرجعيات الثلاث المجمع عليها وطنيا واقليميا ودوليا.

وأشار الإصلاح إلى عمق هذه العلاقة ولا سيما فـــي هذه الظروف العصيبة التي تمر بها بلادنا الحبيبة، داعيا إلى مزيد مـــن التواصل لقطع الطريق أمام كل المحاولات التي تصنع المياه العكرة للاصطياد فيها، ويؤكد ادانته الشديدة للانتهاكات التي تقوم بها مليشيات الحوثي بحق المواطنين وخاصة قيادات وقواعد المؤتمر الشعبي العام.

وحيا الإصلاح القوات المسلحة والأمن المرابطة فـــي الثغور والجبهات وفاء بشرفهم العسكري ودفاعا عن بلدهم باذلين فـــي سبيل ذلك التضحيات الجسام التي سيدونها التاريخ بحروف مـــن نور.

وجدد الإصلاح تأكيده على أن مواقفه تعبر عنها البيانات الصادرة عن هيئاته ومؤسساته الرسمية التي تنشر فـــي وسائل إعلامه التابعة لـــه.

المصدر : حضارم نت