الاعلام الأمريكي يؤكد فشل صواريخ “باتريوت” في اعتراض الباليستي اليمني على الرياض
الاعلام الأمريكي يؤكد فشل صواريخ “باتريوت” في اعتراض الباليستي اليمني على الرياض

أكدت صحيفة “نيويورك تايمز″ الأمريكية فشل صواريخ باتريوت الأمريكية فـــي اعتراض الصاروخ اليمني الذي استهدف مطار خالد بالقرب مـــن الرياض فـــي بداية الشهر الماضي، لافتة إلى أن ذلك سيحمل انعكاسات عسكرية كبيرة على الدفاع الأمريكي أكبر مـــن السعودي، ويترجم إصرار السعودية الحصول على نظام الدفاع الجوي الصاروخي “إس 400″ الروسي أو “ثاد” الأمريكي.

وبحسب “رأي اليوم”، فقد ذكـــرت الصحيفة فـــي تقرير لها “أن الخبر السائد مـــن قبل كـــان هو نجاح الدفاعات الجوية السعودية فـــي اعتراض الصاروخ وتدميره بفضل توجيه صواريخ باتريوت لاعتراضه، وبدأت تنكشف صحة الأخبار التي راجت بـــأن الصاروخ قد أصاب الهدف ولكن الرياض ادعت العكس”.

ونقلت “نيويورك تايمز″ عن خبراء فـــي الصواريخ مـــن ميدلبوري فـــي كاليفورنيا، الذين قاموا برئاسة الخبير جيفري لويس بتحليل الكثير مـــن المعطيات ليصلوا إلى نتيجة مفادها أن الدفاعات السعودية لم تتمكن مـــن اعتراض الصاروخ اليمني.

وأوضحت: قام الخبراء بتحليل الصاروخ مـــن زاوية الأمـــن القومي الأمريكي، وقد اعتبروا فشل باتريوت فـــي اعتراض الصاروخ الباليستي اليمني خبر خطير للدفاعات الجوية الأمريكية قبل الدفاعات السعودية.

وكشف التقرير أن عبوة المتفجرات انفصلت عن أنبوب الصاروخ، ونجح باتريوت فـــي إسقاط أنبوب الصاروخ ولم ينجح فـــي اعتراض العبوة الناسفة التي أصابت المطار.

ومضت إلى القول “منذ بداية ضرب الحوثيين بصواريخ باليستية فـــي الحرب ضد السعودية، تقوم الأخيرة بإصرار حديدي للحصول على صواريخ متطورة، فقد فاتحت روسيــــا للحصول على منظومة “إس 400″ التي تعترض الصواريخ، وتضغط على الولايات المتحدة لتبيعها منظومة صواريخ ثاد بقيمة 15 مليار دولار”.

وأكدت الصحيفة “أبطل الصاروخ اليمني مفعول باتريوت الذي اشتهر فـــي حرب العراق الأولى، وقد يكون الصاروخ الذي وجهه الحوثيون يوم 4 نوفمبر الماضي ضد مطار الرياض نهاية للباتريوت”.

المصدر : شهارة نت