ابرز ماتناولة الاعلام الخارجي عن مقتل الرئيس اليمني السابق
ابرز ماتناولة الاعلام الخارجي عن مقتل الرئيس اليمني السابق

اهتمت جميع وسائل الاعلام العربية والدولية بواقعة مقتل الـــرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وجاء تعاطي الصحف العالمية الناطقة باللغة الانكليزية مع مقتل صالح على النحو التالي:

قناة سي ان ان:

نقلت تحت عنوان “مقتل الـــرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح فـــي محاولة للفرار مـــن صنعاء”  على لسان الكاتب “هيلاري كلارك” إن الـــرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح قتل يوم الاثنين مـــن قبل الحوثيين فـــي محاولة للفرار مـــن الاشتباكات فـــي العاصمة.

وقبل يومين أعلن صالح انتهاء تحالف دام ثلاثة أعوام مع الحوثيين وقال انه يريد “تحويل صفحة” العلاقات مع التحالف الذي تقوده السعودية التي شنت تدخلا عسكريا ضد اليمن فـــي عام 2015، ما دَفَعَ إلى حصار خانق للبلاد.

وأكدت وزارة الداخلية فـــي صنعاء، خبر وفاته، واضاف البيان “ان ميليشيات الخيانة انتهت وان زعيمها قتل”. وقد قتل صالح عندما حاول الفرار مـــن صنعاء لبلده الأصلي فـــي سنحان. وكان منزله فـــي صنعاء تحت الحصار الحوثي لأكثر مـــن 48 ساعة قبل أن يقرر المغادرة.

وقال قائد كبير فـــي الحوثيين لشبكة “سي ان ان” ان سيارته اوقفت عند نقطة تفتيش جنوب صنعاء. وقال القائد ان المواجهات اندلعت، ما اسفر عن مقتله وعدد مـــن كبار مساعديه.

وقال اسماعيل ولد الشيخ احمد المبعوث الخاص للامم المتحدة الى اليمن فـــي بيان “اننا نكرر موقفنا مـــن ان الحل السياسي هو السبيل الوحيد للخروج مـــن نزاع مطول فـــي اليمن“.

وقال آدم بارون، المحلل اليمني فـــي المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية والمقيم السابق فـــي صنعاء: “على الرغم مما يبدو وكأنه انتصار كبير لصالح، إلا أن الحوثيين قاتلوا وعاودوا القتال بقوة“.

واضاف “ان ما تراه الآن هو ان الحوثيين يحتمل ان يكونوا قادرين على تَعْظيم السلطة فـــي اليمن”. واضاف “هذا يجعل اتفاق السلام ممكنا“.

ويبدو ان انشقاق الـــرئيس اليمني السابق يشير الى انطلاقة فـــي الحرب التي استمرت اكثر مـــن عامين، ما قد يكسر الجمود الذي استمر فـــي القتال. لكنه تسبب فـــي اضطرابات كبيرة فـــي صنعاء.

وقال سكان العاصمة اليمنية التي يقيم فيها نحو 5 ملايين شخص ان الساعات ال 24 الماضية كانت الاكثر فتكا فـــي حرب اليمن. وقال السكان إن المعارك والانفجارات المتواصلة فـــي الشوارع تمتد عبر المدينة، حيث أغلقت المدارس والمستشفيات أبوابها.

ولقي ما لا يقل عن 125 شخصا مصرعهم ومن المعروف ان 238 اخرين اصيبوا فـــي القتال خلال الايام الخمسة الماضية، وفقا لما ذكرته متحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر، وأضافت المتحدثة إن اللجنة الدولية تحاول على وجه السرعة توفير الوقود لمولدات الكهرباء إلى جانب أكياس الجثث إلى مستشفيين رئيسيين فـــي صنعاء، وهما “يتراجعان بشكل حاد” فـــي الإمدادات، نظرا لعدم وصول أي واردات تجارية إلى البلاد “.

الجزيرة باللغة الانكليزية:

مقتل الـــرئيس السابق علي عبد الله صالح

اما موقع الجزيرة باللغة الانكليزية فقد قال ان الزعيم اليمني المخلوع علي عبد الله صالح قتل على يد الحوثيين بالقرب مـــن العاصمة صنعاء، وهو تطور مـــن المتوقع ان يكون لـــه انعكاسات كبيرة على الحرب فـــي افقر دول العالم العربي.

وقالت مصادر حوثية ان صالح قتل على يد المتمردين فـــي قنبلة صاروخية واطلاق النار على سيارته عند حاجز خارج صنعاء. كما قتل ياسر العوضي، الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام“.

وقالت مصادر مقربة مـــن صالح لـ “الجزيرة” إن رئيس الأمـــن الأمني السابق حسين الحميدي كـــان مـــن أوضح القتلى، لكنه لم يقدم مزيدا مـــن التفاصيل.

وكان صالح قد قتل بعد يومين مـــن قطع علاقته العلنية مع جماعة الحوثيين وسط معارك شرسة أوضح الفصائل المتناحرة أدت الى مقتل عشرات الاشخاص.

واعرب فـــي بيان تلفزيوني اليوم السبت عن استعداده لاجراء محادثات مع التحالف الذي تقوده السعودية حول ما وصفه المتمردون الحوثيون بانه “انقلاب” ضد تحالفهم الذي يتصدى للعدوان السعودي.

نيويورك تايمز:

الـــرئيس السابق لليمن قتل بعد الفوضى التي تسبب بها

اما هذه الصحيفة الامريكية فقد قالت على لسان الكاتب “بن هوبارديك” أنه قبل أيام قليلة، تحول الرجل القوي السابق فـــي اليمن ضد حلفائه الآخرين وندد علنا بهم على أنهم “ميليشيا انقلاب”، ما أسفر عن مقتله ونشر شريط فيديو لجثته التي ألقيت فـــي ظهر شاحنة بيك اب.

إن وفاة الرجل القوي السابق، علي عبد الله صالح، أدت إلى نهاية قاتمة لمهنة سياسية بليغة تجمع أوضح الكاريزما والازدواجية والقوة الغاشمة فـــي بلده العربي الفقير لعقود.

وطوال حياته المهنية، التي ضمت 33 عاما كرئيس، استغل السيد صالح باقتدار المطالب المتنافسة للقبائل اليمنية والسياسيين والحلفاء الأجانب مثل الولايات المتحدة لجعل نفسه شخصية سياسية بارزة فـــي البلاد.

الغارديان :

الـــرئيس السابق علي عبد الله صالح الراقص على رؤوس الثعابين

اما هذه الصحيفة البريطانية فقد قالت ان الحرب فـــي اليمن ستشهد حقبة جديدة بعد مقتل علي عبد الله صالح وقال مسؤولون عسكريون ان صالح قتل بينما كـــان مسافرا مع كبار قادة الحزب مـــن صنعاء الى مسقط رأسه سنحان. وجاءه المقاتلون الحوثيون فـــي 20 عربة مدرعة، ثم هاجموه وقتلوهم كلهم.

كـــان التفجير السعودي جزءا مـــن محاولة يائسة للسيطرة الكاملة على العاصمة. وقد تؤدي وفاة صلاح إلى رد فعل غاضب مـــن السعودية.

وقال الصليب الاحمر الدولي ان العنف أوضح الحوثيين وقوات صالح ادى حتى الان الى مقتل ما لا يقل عن 125 مدنيا خلال الاشتباكات فـــي الايام الخمسة الاخيرة.

يذكر ان توزيع المساعدات الانسانية فـــي جميع انحاء البلاد محفوف بالمخاطر، حيث يعتمد 7 ملايين شخص على المساعدات فـــي ما وصفته الامم المتحدة بانها اسوأ كارثة انسانية فـــى العالم. وقد اودت الحرب حتى الان بحياة عشرة الاف شخص.

المصدر : شهارة نت