تفاصيل معركة "الحصن " اكبر هجوم ينفذه الحوثيين على ظهران الجنوب
تفاصيل معركة "الحصن " اكبر هجوم ينفذه الحوثيين على ظهران الجنوب

نشرت صحيفة سعودية تفاصيل معركة الحصن التي نفذتها القوات السعودية المشتركة، ضد الميليشيات الانقلابية، بالقرب مـــن مركز حصن الحماد بمحافظة ظهران الجنوب , بجنوب المملكة.

 وقالت الصحيفة ان القوات السعودية المشتركة المدعومة بطيران التحالف العربي احبطت فجر أمس، أكبر هجوم نفذته ميليشيات الحوثي الانقلابية وحليفها الـــرئيس السابق علي صالح، على مركز حصن الحماد «30كم» جنوب مدينة ظهران الجنوب.

وبحسب صحيفة "الوطن" إن المعركة التي نفذتها القوات السعودية وأطلق عليها «معركة الحصن» استمرت أكثر مـــن ثلاث ساعات، تكبد خلالها المتمردون خسائر كبيرة فـــي الأرواح بلغت 55 قتيلا وعشرات المصابين، إضافة إلى مقتل ثلاث خبراء عسكريين إيرانيين برتب جنرالات، ومصور ومراسل تابعين لقناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي الإرهابية.

وأشار المصدر إلى تدمير 11 مصفحة ناقلة للمتمردين، وثلاث مستودعات للأسلحة المتوسطة والخفيفة فـــي مواقع متقدمة، تم تهريبها وإدخالها خلال الأشهر الماضية فـــي كهوف تم حفرها وتجهيزها مسبقا استعدادا لهذا المخطط الدنيء.

وحسب المصدر، فقد حصلت القوات السعودية على مـــعلومات استخباراتية مؤكدة بالمخطط وبالهجوم مـــن قبل المتمردين، والذين حشدوا مئات المقاتلين والأطفال فـــي قرية نقعة اليمنية المقابلة للحدود السعودية، وذلك بتوجيه وتخطيط خبراء تابعين للحرس الثوري الإيراني موجودين مع المتمردين بالقرب مـــن الحدود السعودية، مشيرا إلى أن التحضير لعملية تجمع الانقلابين واستعدادهم لمباغتة القوات السعودية بدأ مـــن عدة أسابيع وفق المعلومات الاستخباراتية.

 ولفت المصدر إلى ابتلاع الخبراء الإيرانيين ومعهم أدواتهم مـــن مقاتلي المتمردين، الشراك الذي أعده لهم القادة الميدانيون مـــن القوات السعودية المشتركة فـــي الجيش وحرس الحدود وطيران التحالف، مبينا أن هذا الشراك اعتمد على إيجاد رقابات وهمية فـــي مواقع استراتيجية فـــي مركز حصن الحماد الاستراتيجي، حيث إن خطة العدو تقوم على دفع عشرات القناصين إلى الحدود السعودية وفي مواقع وعرة، وإشغال الرقابات السعودية، بهدف السماح بدخول مئات المقاتلين المدججين بأسلحة متوسطة وخفيفة، تحت غطاء رصاص القناصين.

وأضاف أنه تم إيهام الخبراء الإيرانيين بنجاح مخططهم حيث تم استدراج مئات المقاتلين مـــن خلال انسحاب تكتيكي فيما عشرات مـــن أبطال الجيش وحرس الحدود استطاعوا التمركز فـــي أقصى نقاط على الشريط الحدودي والالتفاف على العدو الذين انقضوا على الرقابات الوهمية، بهدف أسر أكبر عدد مـــن أبطال القوات المسلحة السعودية، وتوثيق ذلك مـــن خلال مصور ومراسل تابعين لقناة المسيرة الناطقة باسم جماعة الحوثي الإرهابية.

وقال المصدر إنه بمجرد رصد دخول المئات مـــن المتمردين وهجومهم غير المحسوب على الرقابات الوهمية، قوبلوا بهجوم عنيف مـــن مدفعية الجيش السعودي التي قضت على العشرات منهم، فيما تفاجأ المتمردون الذين نجوا مـــن معركة «الحصن» وأرادوا الهروب والعودة إلى داخل الأراضي اليمنية بعشرات القناصين مـــن أفراد الجيش وحرس الحدود لهم بالمرصاد، حيث أمطروهم بوابل مـــن الرصاص قضت عليهم جميعا فـــي معركة، لم يفقد فيها أو يصاب أي فرد مـــن أفراد القوات المسلحة السعودية.

وأضاف المصدر أن سلاح الجو السعودي، وبإسناد مـــن قوات التحالف العربي تفرغوا للقضاء على المعسكر الذي يأوي الخبراء الإيرانيين فـــي قرية نقعة مسقط رأس زعيم المتمردين الحوثيين عبدالملك الحوثي، وقال تم التأكد مـــن مقتل ثلاث مـــن الخبراء الإيرانيين وجميعهم يحملون رتب جنرالات تابعين للحرس الثوري الإيراني، مشيرا إلى أنه تم تدمير المعسكر بالكامل مـــن قبل طائرات الأباتشي ومقاتلات «f15»، وتم إنهاء معركة «الحصن» بنجاح باهر مـــن حيث التخطيط والإعداد والتنفيذ.

المصدر : المشهد اليمني