«جدول جينى» يكشف عمر الإنسان وأمراض الدماغ
«جدول جينى» يكشف عمر الإنسان وأمراض الدماغ

توصل فريق مـــن العلماء الأمريكيين لمجموعة الجينات المسؤولة عن تغير وتطور أمراض المخ، على مدار حياة الإنسان.

وأوضح علماء المخ والأعصاب، أن هذا الجدول الجينى قَائِد عن طبيعة، وتوقيت، حدوث التغيرات فـــى المخ فـــى أوقات مختلفة مـــن حياة الإنسان، وفقًا لأدائه لمجموعة مـــن الوظائف، ويُمكِن هذا الجدول العلماء مـــن معرفة عمر الإنسان مـــن خلال النظر إلى الجينات المعبرة عنه فـــى عينة مـــن أنسجة المخ.

وعمل العلماء على تحليل البيانات المعنية بقياس التعبير الجينى، فـــى عينات أنسجة المخ لدى بعض الأشخاص، فـــى مراحل عمرية مختلفة، بدءا مـــن التكون فـــى رحم الأم وصوولا إلى عمر الـ78 عاما.

وأشار العلماء فـــى مختبر الجينات فـــى "مختبر الإدراك" بجامعة "أدنبرة"، أن توقيت حدوث خلل أو شيخوخة جين مـــن الجينات يتبع نمطا صارما على مدار مراحل العمر، ليتم الانتهاء مـــن معظم التغيرات فـــى التعبير الجينى فـــى المخ فـــى مرحلة منتصف العمر.

ووجد العلماء أن جدول التغير الجينى قليل أوضح النساء مقارنة بالرجال، وهو ما يشير إلى أن مخ الإناث يتقدم فـــى العمر ببطء مقارنة بالذكور، وتبلغ ذروة أكبر عملية لإعادة تنظيم الجينات، فـــى مرحلة البلوغ، والشباب، فـــى عمر الـ26 عاما، حيث وجد الفريق البحثى تأثير هذه التغيرات على نفس الجينات المرتبطة بمرض الفصام .

ويرى الفريق البحثى أن النتائج التى تم التوصل إليها سبب عدم ظهور أعراض الإصابة بالفصام أوضح الأشخاص قبل سن البلوغ، على الرغم مـــن أن التغيرات الجينية المسؤولة عن هذه الحالة المرضية موجودة منذ الولادة.

ويهدف العلماء بهذه الدراسة التوصل إلى كيفية السيطرة على خطى الجدول الجينى، مما يؤدى إلى تطوير علاجات تغير مسار شيخوخة المخ، فضلا عن تطوير علاجات فعالة ضد مرض الفصام والعديد مـــن أمراض الصحة العقلية.

المصدر : مبتدأ