«الأمم المتحدة لحقوق الإنسان»: اضطهاد مسلمي الروهينجا يرقى إلى الإبادة الجماعية
«الأمم المتحدة لحقوق الإنسان»: اضطهاد مسلمي الروهينجا يرقى إلى الإبادة الجماعية

قال مفوض الأمم المتحدة لشئون حقوق الإنسان زيد رعد الحسين اليوم الثلاثاء فـــى جنيف إن الاضطهاد العنيف الممنهج الذي تتعرض لـــه أقلية الروهينجا المسلمة يمكن أن يرقى إلى الإبادة الجماعية.

وقال زيد فـــى بداية جلسة مجلس حقوق الإنسان حول مأساة الروهينجا إن القوات الأمنية متورطة فـــى القيام بحرق مواطنين فـــى منازلهم وقتل أطفال وبالغين والقيام بعمليات اغتصاب للسيدات والفتيات وإضرام النيران فـــى المدارس والمساجد.

وأشار زيد إلى تزايد القيود التي يواجهها أفراد الروهينجا فـــى حياتهم اليومية، والتي تشمل رفض منحهم حقوق المواطنة وشهادات ميلاد لأطفالهم.

وتساءل زيد " فـــى ضوء كل ذلك، هل يمكن أن يستبعد أي شخص وجود عناصر الإبادة الجماعية".

وكانت القوات الأمنية فـــى ميانمار قد شنت عمليات عسكرية فـــى أواخر أغسطس فـــى ولاية راخين، بعدما هاجم مسلحو الروهينجا مراكز أمنية فـــى المنطقة.

ومنذ ذلك الحين، فر أكثر مـــن 620 ألف مـــن لاجئي الروهينجا لبنجلاديش.

وخلال جلسة اليوم، قدمت عدة دول منها المملكة العربية السعودية وبنجلاديش مسودة قرار، وجاء فـــى المسودة أن هناك دليلا "يشير إلى احتمالية كبيرة لوقوع جرائم ضد الإنسانية".

ويطالب القرار، الذي سوف يتم التصويت عليه فـــى وقـــت لاحق مـــن اليوم، ميانمار بالسماح لمحققي الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الدخول ولاية راخين.

المصدر : الدستور