صحيفة أمريكية: ترامب سيدمر نفسه اذا تدخل بقضية فلين
صحيفة أمريكية: ترامب سيدمر نفسه اذا تدخل بقضية فلين

أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أن اعتراف مستشار ســـابق للرئيس #الـــرئيس الامريكي بذنبه فـــي قضية التدخل الروسي بالانتخابات الامريكية، وضع ترامب فـــي وضع حرج، مشيرة الى ان ترامب سيدمّر نفسه سياسياً إذا فكّر بالتدخّل فـــي التحقيقات الجارية.

واعتبرت الصحيفة أن قضيّة التدخّل الروسي فـــي الانتخابات الأمريكية قد أخذت منحىً آخر، فـــي أعقاب إقرار مستشار الـــرئيس السابق لشؤون الأمـــن القومي بإدارة ترامب، مايكل فلين، بالذنب، حيث وجه القضاء الأمريكي إليه تهمة “الكذب على محققي مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)”، وذلك فـــي جلسة عقدت الجمعة، مشيرة الى أن اعترافات فلين “تؤكد مجدداً المساعي التي بذلها فريق ترامب الرئاسي أثناء الحملة الانتخابية لتقويض سياسات الـــرئيس السابق، باراك أوباما، حيال روسيــــا”.

وبحسب تقارير، فإن جاريد كوشنر، صهر الـــرئيس الأمريكي، هو الشخص الذي تشير اعترافات مستشار الأمـــن القومي السابق، مايكل فلين، إلى أنه أمر بإجراء اتصالات بالمسؤولين الروس، وشددت الصحيفة على أهمية أن يحدد المحققون كل مـــن شارك بهذه المؤامرة، وأيضاً مدى معرفة الـــرئيس ترامب نفسه بتلك المؤامرة وتفاصيلها، وهل شارك بشكل مباشر فيها أم لا، خاصة فـــي ظل القلق الذي عاشه الـــرئيس مـــن مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي آنذاك، جيمس كومي.

ويعدّ قرار فلين بالتعاون مع المحققين تطوراً كبيراً، كما أنه يجب على ترامب، بحسب الصحيفة، فهم أن بذل مزيد مـــن الجهود للتدخّل فـــي التحقيقات سيدمّر مستقبله السياسي، كما يجب على أعضاء الكونغرس أن يبلغوا الـــرئيس بـــأن أي عفو سيصدر للسيد فيلن، أو أي متّهم آخر بهذه القضيّة، فإنه سيجد نفسه فـــي مواجهة مـــن الكونغرس الذي لن يقبل بذلك.

وكان فلين مستشاراً للرئيس لشؤون الأمـــن القومي لمدة 24 يوماً، قبل أن يقدّم استقالته على خلفيّة تقارير أفادت بأنه ضلّل مسؤولي الإدارة حول طبيعة الاتصالات مع الروسي سيرغي كيسلياك، الذي كـــان يسعى لتقويض العقوبات الأمريكية على روسيــــا، والانتقام مـــن إدارة أوباما التي فرضت تلك العقوبات.

مـــن جانبه أَنْكَرَ ترامب، مجددا، السبت، حصول “أي تواطؤ” أوضح فريقه الانتخابي خلال ترشحه للانتخابات الرئاسية الأخيرة والكرملين، مؤكدا أنه لا يشعر بالقلق رغم توجيه الاتهام إلى فلين، وأضاف “ما تم إثباته هو أنه لم يحصل أي تواطؤ على الإطلاق. لم يكن هناك تواطؤ”.

المصدر : شهارة نت