تحرك دبلوماسي فلسطيني ضد احتمال اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل
تحرك دبلوماسي فلسطيني ضد احتمال اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل

يسعى المسؤولون الفلسطينيون، الأحد، إلى حشد دعم دبلوماسي دولي لاقناع الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي بعدم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بعد تقارير أشارت إلى اعتزامه القيام بذلك.

ويجري الـــرئيس الفلسطيني، #رئيس فلسطين، اتصالات هاتفية مكثفة مع قادة عرب وأجانب بينهم الـــرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وفق ما أعلن مستشاره الدبلوماسي مجدي الخالدي الأحد.

وقال "الخالدي"، إن "عباس" يقوم بهذه الاتصالات مع قادة العالم "لحثهم على التدخل لدى الإدارة الأمريكية لايقاف هذه الاجراءات وتوضيح خطورة اي قرار بنقل السفارة إلى القدس أو الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل".

وأضاف أن هذا القرار "فـــي حال اتخذ، فإنه يهدد العملية السياسية وجهود صنع السلام".

وقال: "وفدا يضم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، يجري اتصالات فـــي واشنطن بـــشأن المعلومات التي تتحدث عن إمكانية قيام الولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس أو الاعتراف بها عاصمة لدولة إسرائيل".

وتابع: "الموقف الفلسطيني واضح. لن تغير اي قرارات امريكية او اسرائيلية حقيقة ان القدس الشرقية ستبقى عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، لا دولة فلسطينية دون القدس (الشرقية) عاصمة لها".

 

المصدر : الوطن