ترصد بين شريكي الانقلاب.. والميليشيا تعدم مدنيين
ترصد بين شريكي الانقلاب.. والميليشيا تعدم مدنيين
رغم «الاتفاق الهش» أوضح الحوثيين والمخلوع علي صالح، تعيش العاصمة صنعاء وسط أجواء مـــن التوتر والانتشار الأمني المكثف، ما يشير إلى أن كل طرف يترصد للآخر، وأن مواجهات دموية قادمة أوضح شريكي الانقلاب. فميليشيات الحوثي مازالت تماطل فـــي رفع الحواجز الأمنية المستحدثة مـــن الشوارع، ورغم الاتفاق الذي أنجزه الطرفان، حزب صالح والحوثيون، بالتهدئة ورفع الاستحداثات الأمنية، غير أن مراقبين يمنيين، اعتبروا أن ما يسمى بـ «اتفاق التهدئة»، لا يعدو أن يكون مجرد محاولة لترحيل المواجهة، مؤكدا أن الحوثيين معروفون بعدم الالتزام بالعهود والاتفاقات، ولفت إلى أن لجانهم الثورية تواصل عملية تجريف الموالين لصالح مـــن المؤسسات العسكرية والأمنية والمدنية.

مـــن جهته، فإن حزب المخلوع صالح يتشدد لاستمرار شراكته مع ميليشيات الحوثي، على أن يتم سحب لجان الحوثي الثورية مـــن المؤسسات والمصالح الحكومية.

فـــي غضون ذلك، أعدمت ميليشيات الحوثي والمخلوع أمس الأول، مواطناً أمام أفراد أسرته، بتهمة التعاون مع الجيش والمقاومة والتحالف العربي. وذكرت مصادر محلية، أن الميليشيات أعدمت علي سالم حبيش رمياً بالرصاص أمام أفراد أسرته فـــي قرية «المشقر» الريفية شمال المخا.وتأتي هذه الجريمة بعد أقل مـــن أسبوع على جريمة مماثلة أعدمت فيها الميليشيات شنقا المواطن المسن والمعوق علي الأغبري جنوب الوازعية فـــي تعز بالتهمة نفسها.


المصدر : صحيفة عكاظ