خبراء أمميون يدعون واشنطن للتحقيق في أحداث فرجينيا
خبراء أمميون يدعون واشنطن للتحقيق في أحداث فرجينيا

دعا خبراء بالأمم المتحدة فـــي مجال حقوق الإنسان، الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، إلى التصدي للعنف العنصري ومحاكمة مرتكبي جرائم الكراهية، بعد أحداث الشغب لليمين المتطرف فـــي فرجينيا، مطلع الأسبوع الجاري.

وقال الخبراء المستقلون بالأمم المتحدة، فـــي بيان مشترك صادر مـــن جنيف: إن "العنف فـــي تشارلوتسفيل والكراهية العنصرية التي أظهرها المتطرفون اليمينيون والقوميون البيض وجماعات النازيين الجدد تثير المخاوف".

وأضافوا "ندعو إلى محاكمة كل الجناة ومعاقبتهم كما ينبغي وفتح تحقيق مستقل وسريع فـــي الأحداث.. ويجب إدانة خطاب الكراهية، و التحقيق فـــي جرائم الكراهية ومحاكمة الجناة".

ولفت البيان إلى أن الأحداث فـــي فرجينيا "أحدث مثال" على تنامي العنصرية والتمييز العنصري والخوف مـــن الأفارقة والعنف العنصري والخوف مـــن الأجانب، وهو ما لوحظ فـــي مظاهرات بأنحاء متفرقة بالولايات المتحدة، مثل كاليفورنيا وأوريجون ونيو أورليانز وكنتاكي.

وكانت قد قتلت امرأة وأصيب آخرون فـــي شارلوتسفيل بولاية فرجينيا، حين قام شاب مـــن النازيين الجدد، بدهس مجموعة مـــن المشاركين فـــي مظاهرة مضادة، فـــي حين أثار الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي، عاصفة جديدة مـــن الاستنكار عمت الولايات المتحدة،، بتأكيده على أن مسؤولية أعمال العنف التي هزت شارلوتسفيل، تقع على "كلا الطرفين".

 

المصدر : التحرير الإخبـاري