جدل حول بث قناة بريطانية لتسجيلات بصوت ديانا تتحدث فيها عن حياتها الجنسية
جدل حول بث قناة بريطانية لتسجيلات بصوت ديانا تتحدث فيها عن حياتها الجنسية

حث أصدقاء الأميرة الراحلة ديانا القناة البريطانية الرابعة "تشانيل 4" على عدم بث تسجيلات مصورة مثيرة للجدل تتحدث فيها عن زواجها المضطرب.

ومن المقرر أن تذيع القناة فيلما تسجيليا بعنوان ديانا: القصة كما روتها أو "Diana: In Her Own Words" بمناسبة الذكرى العشرين لوفاة الأميرة.

وجرت التسجيلات عامي 1992 و 1993 أوضح ديانا والممثل بيتر ستيلين الذي كـــان يدربها على مهارات الإلقاء الصوتي فـــي قصر كينسينغتون فـــي لندن.

وتقول "تشانيل 4" إن التسجيلات قدمت "رؤية مميزة"، لكن روزا مونكتون صديقة ديانا المقربة قالت إن إذاعتها تمثل انتهاكا لخصوصيتها.

وذكرت مونكتون، التي راسلت المحطة لتطالب بعدم بث التسجيلات، للغارديان بـــأن تلك التفاصيل "لا تخص المجال العام".

وقالت "سيكون ذلك خيانة لخصوصيتها وخصوصية أسرتها".

وتحدثت ديانا فـــي هذه التسجيلات عن زواجها مـــن الأمير تشارلز وحياتها الجنسية ومواجهتها لـــه بعلاقته بعشيقته السابقة كاميللا باركر التي تزوجها وأصبحت أميرة كورنول لاحقا.

"فاحش وغير أخلاقي"

وقال ديكي اربتر المتحدث السابق عن الأسرة المالكة لبرنامج فيكتوريا دربشاير على بي بي سي إن تشانيل 4 سوف "تحقق الكثير مـــن المكاسب بسهولة بعرض الفيلم".
وأضاف أن التسجبلات جرت "خلال جلسات خاصة وأن ما يجري وراء الأبواب المغلقة يجب أن يبقى كذلك".

ووصفت بيني جونور كاتبة السير الذاتية للأسرة المالكة عرض الفيلم بأنه سيكون "أمرا فاحشا بشكل كبير، وبتعبير أكثر صراحة غير أخلاقي"، وأضافت "عندما أجرت ديانا التسجيلات كـــان زواجها فـــي مراحله الأخيرة وكانت فـــي حالة سيئة."

وأكدت أن الأميرة "لم تكن تتصور أن تلك التسجيلات ستكون متاحة لأي مخلوق"، واصفة عرض الفيلم بأنه "استغلال".

وكان ستيلين استرد التسجيلات فـــي عام 2004 بعد نزاع مع إيرل سبنسر شقيق الأميرة الراحلة بعد أن صادرت الشرطة البريطانية التسجيلات عام 2001 مـــن منزل خادم الأميرة السابق الذي اتهم بسرقة بعض ممتلكات ديانا.

وبثت شبكة إن بي سي الامريكية مقاطع مـــن هذه التسجيلات عام 2004، كما كانت بي بي سي تنوي بثها عام 2007 بمناسبة الذكرى العاشرة لمقتل ديانا لكنها تراجعت عن قرارها.

"صورة فريدة مـــن نوعها"

 الأميرة ديانا والأمير تشارلز

الأميرة ديانا تحدثت فـــي التسجيلات عن مواجهتها لزوجها السابق الأمير تشارلز بعلاقته مع عشيقته السابقة كاميللا باركر التي تزوجها لاحقا

 

ودافع ماركوس روثفورد محامي ستيلين عن قرار بث التسجيلات.

وقال لبي بي سي فايف لايف "مزاعم انتهاك الخصوصية أضحت بلا معنى لأن الشرطة وعائلة سبنسر وخادم الأميرة بول بوريل اطلعوا جميعا على التسجيلات"، مضيفا "لذلك لا أعتقد أنه بعد مرور 20 عاما على وفاتها يمكن التحدث عن الخصوصية".

وأضاف "كانت الأميرة فـــي مرحلة الانفصال عن زوجها وأرادت للعالم أن يعرف تفاصيل ما كانت تمر به".

"وثيقة تاريخية"
وصف رالف لي، نائب الـــرئيس التنفيذي للقسم الإبداعي فـــي تشانيل 4، التسجيلات بأنها "وثيقة تاريخية مذهلة.. سوف تتيح لنا تشكيل صورة جديدة لديانا".

وأضاف لبي بي سي "20 عاما وقـــت كاف ليظهر ذلك العمل إلى النور".

وقال المتحدث باسم القناة إن الموضوعات التي تناولتها التسجيلات "تعطي لمحة مختلفة عن حياة الأميرة الراحلة عندما قررت أن تحكي قصتها بصوتها".

ولقت الأميرة ديانا مصرعها فـــي حادث سيارة فـــي باريس فـــي 21 أغسطس/آب 1997.

المصدر : بوابة الشروق