رئيس الصين: بلادنا محبة للسلام لكنها لا تساوم على مصالحها
رئيس الصين: بلادنا محبة للسلام لكنها لا تساوم على مصالحها

قال الـــرئيس الصيني، شى جين بينج، إن بلاده محبة للسلام، لكنها لن تقبل أبدا المساومة أو التنازل عن سيادتها أو مصالحها الأمنية أو التنموية.

وأضاف الـــرئيس الصيني- فـــي خطاب ألقاه خلال احتفال حاشد بمناسبة «يوم الجيش» والذكرى الـ 90 لتأسيس جيش التحرير الشعبي الصيني، التي تحل اليوم الثلاثاء- «أن الشعب الصينى يحب السلام ولا يسعى إلى عدوان وليس لديه أطماع توسعية كما أنه يمتلك الثقة والقدرة التامة على صد أي اعتداء وهزيمة أية محاولة لغزو بلاده، كما أنه لن يسمح أبدا لأي أحد، سواء كـــان شخصا أو منظمة أو حزب سياسي بتقسيم أي جزء مـــن الأراضى الصينية والانفصال بها عن البلاد فـــي أي وقـــت مـــن الأوقات وبأي شكل مـــن الأشكال.

ونوه «شي» بجهود الصين المستمرة لتعزيز السلام والتنمية العالميين ودعم النظام الدولي، مؤكدا حرص بلاده على الاستمرار فـــي تنفيذ مسئولياتها وواجباتها الدولية بكل همة ونشاط بما يتناسب مع وضع الصين الدولي، معربا عن إلتزام جيش التحرير الشعبي الصيني بمواصلة التبادلات العسكرية الدولية والتعاون مع المجتمع الدولي لمواجهة التحديات الأمنية العالمية.

وأوضح أن الحزب الشيوعي الصيني أدخل تغييرات جوهرية فـــي كيفية إدارة الجيش وجعل الالتزام بالفعالية القتالية هو المعيار «الوحيد والأساسي» فـــي عملية تقييم الأداء العسكري، للعمل على حماية السيادة الإقليمية والحقوق والمصالح البحرية للبلاد.

ودعا الـــرئيس الصيني الجيش إلى الحفاظ على علاقته الوثيقة مع الشعب والإسهام بشكل فاعل فـــي التنمية الاقتصادية والاجتماعية لفائدة الوطن.

كانت الصين قد نظمت أول أمس الأحد عرضا عسكريا ضخما يعد الاول مـــن نوعه الذي تقيمه بمناسبة الذكري الـ90 لتأسيس الجيش منذ إعلان اقامة جمهورية الصين الشعبية فـــي عام 1949.

وألقى الـــرئيس الصيني كلمة فـــي تلك المناسبة، ووصفتها وكالة أخبار الصين الرسمية شينخوا بأنها تهدف إلى إظهار قدرة البلاد على الردع والقتال والفوز بالمعارك.

شارك فـــي العرض العسكرى، الذي استعرضت فيه الصين ما تمتلكه مـــن قوات ضخمة وعتاد حديث متضمنا الاسلحة التقليدية وغير التقليدية والصواريخ النووية المتقدمة، قوات مـــن تشكيل حرس العلم وسرب مـــن الطائرات المروحية التي تحمل أعلام الاحتفال وتسع مجموعات قتالية بما فـــي ذلك قوات العمليات البرية والعمليات الخاصة والدفاع الجوي والصاروخي والعمليات البحرية والعمليات الجوية والدعم الشامل ومكافحة الإرهاب وحفظ الاستقرار فضلا عن الضربات الإستراتيجية.

ويعد الجيش الصيني أكبر جيوش العالم مـــن حيث عدد القوات وتعتبر ميزانيته، التي تبلغ خلال العام الجارى 1.04 تريليون يوان (حوالي 152 مليار دولار امريكي) أكبر ثانى ميزانية مخصصة للانفاق العسكرى على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة.

المصدر : المصرى اليوم