​​ مجلس الجامعة يحذر سلطات الاحتلال من استمرار الانتهاكات بحق المسجد الأقصى
​​ مجلس الجامعة يحذر سلطات الاحتلال من استمرار الانتهاكات بحق المسجد الأقصى

حمل مجلس جامعة الدول العربية، ســـلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإجراءات التي أقدمت عليها فـــي المسجد الأقصى المبارك وإغلاقه أمام المصلين وإخلائه، ومصادرة مفاتيحه والعبث بمحتوياته ومنع إقامة صلاة الجمعة ورفع الآذان فيه.

وأدان المجلس فـــي بيان صادر عن الجلسة الطارئة التي عقدت على مستوى المندوبين الدائمين اليوم الاثنين فـــي مقر الجامعة العربية، بـــشأن التطورات والانتهاكات الإسرائيلية الأخيرة فـــي القدس والحرم القدسي الشريف، برئاسة الجزائر، محاولات تغيير الواقع التاريخي فـــي الحرم القدسي الشريف، وتركيب البوابات الالكترونية فـــي سابقة خطيرة لم تحدث منذ قرابة نصف قرن وتحديداً منذ الجريمة الإرهابية بإحراق المسجد الأقصى عام 1969، فضلاً عن وصولاً إلى فرض أمر واقع جديد الأمر الذي سيؤدي لتصعيد بالغ الخطورة وعواقب وخيمة فـــي إشعال فتيل الحرب الدينية فـــي المنطقة.

وجدد المجلس، مطالبته المجتمع الدولي ومنظماته القيام بتحمل مسؤولياته نحو هذا العدوان الإسرائيلي غير المسبوق، والتدخل الفوري وإنفاذ قراراته وخاصة فـــي توفير الحماية للمقدسات الإسلامية والمسيحية، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني فـــي أرضه ومقدساته، محذراً مـــن الخطورة البالغة لهذا العدوان الجديد، واستمرار إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) وتماديها فـــي ارتكاب هذه الانتهاكات الجسيمة وهذا التحدي والاستهتار بإرادة المجتمع الدولي ومقرراته ومضاعفات ذلك على الأوضاع فـــي المنطقة وعلى فرص التوصل إلى سلام عادل وشامل لتحقيق حل الدولتين.

المصدر : المصرى اليوم