الدفاع الصينية تعترض على دخول سفينة أمريكية المياه الإقليمية بدون إذن
الدفاع الصينية تعترض على دخول سفينة أمريكية المياه الإقليمية بدون إذن

أعربت وزارة الدفاع الصينية عن معارضتها القوية لدخول سفينة حربية تابعة للبحرية الأمريكية إلى المياه الإقليمية الصينية قبالة جزر شيشا (جزر باراسيل) فـــى بحر الصين الجنوبى بدون الحصول على إذن مسبق مـــن الحكومة الصينية.

وقالت الوزارة – فـــى بيان رسمي نشرته اليوم، الأربعاء، إن البحرية الصينية أرسلت فرقاطة مجهزة بالصواريخ وطائرتين مقاتلتين وطائرة هليكوبتر لتوجيه تحذير الى السفينة الأمريكية لتبحر بعيدا عن المنطقة.

ووصفت الوزارة إبحار المدمرة الأمريكية “شافى” داخل المياه الإقليمية للصين بالقرب مـــن جزر شيشا أمس بالتحرك الاستفزازي الذي ينتهك سيادة الصين وأمنها، ويضر بالثقة المتبادلة أوضح الجيشين، فضلا عن الاستقرار الإقليمي.

وأكد البيان أن الجيش الصيني سيعزز قدراته البحرية والجوية لحماية سيادة البلاد وأمنها.

وقالت الوزارة أن المرحلة الحالية حاسمة لتطوير العلاقات أوضح الجيشين الصينى والامريكى، مطالبة الجانب الأمريكى باتخاذ خطوات جادة لتصحيح أخطائه وضخ طاقة إيجابية فـــى العلاقات الثنائية.

كانت الصين أعلنت فـــى وقـــت ســـابق اليوم إنها قدمت احتجاجا رسميا لدى الولايات المتحدة بعد دخول المدمرة الأمريكية إلى مياهها الإقليمية المتاخمة لجزر شيشا، حيث ‫قامت بتنفيذ ‫عملية لضمان حرية الملاحة.

وأكدت المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشان يينغ على كون جزر شيشا، التي تنازع الصين على ملكيتها كلا مـــن فيتنام وتايوان، هي جزء اصيل مـــن الأراضي الصينية، مشيرة إلى أن الصين أعلنت خط الأساس للمياه الإقليمية قبالة هذه الجزر منذ عام 1996.

وقالت إن ما قامت به السفينة العسكرية الأمريكية ينتهك القوانين الصينية والقوانين الدولية ذات الصلة، ويضر بشكل خطير بسيادة الصين ومصالحها الأمنية، ويعرض حياة المواطنين فـــى الخطوط الأمامية للخطر.

وأعربت عن المعارضة الشديدة لهذا التصرف الأمريكي، مؤكدة أن الصين ستواصل اتخاذ إجراءات حازمة لحماية سيادتها الإقليمية ومصالحها البحرية.

كما طالبت الولايات المتحدة باحترام سيادة الصين ومصالحها الأمنية وجهود الدول الإقليمية للحفاظ على السلام والاستقرار فـــى بحر الصين الجنوبى، ودعتها إلى وقف ارتكاب مثل تلك الأعمال الخاطئة.

مـــن المعروف أن الصين تعتبر أن أجزاء كبيرة مـــن بحر الصين الجنوبي تقع تحت سيادتها بالرغم مـــن أن هناك آخرون ينازعونها على ملكية بعض المناطق فـــى هذا الممر البحري الاستراتيجي الهام الذي تمر به سنويا تجارة دولية تقدر قيمتها بتريليونات الدولارات فضلا عن غناه بالثروات السمكية والمعدنية والاعتقاد بأنه يحتوي على احتياطات هائلة مـــن النفط والغاز الطبيعي تحت رمال قاعة، وهذه الدول تتضمن فيتنام وماليزيا وبروناى والفلبين علاوة على تايوان.

المصدر : وكالة أنباء أونا