"أبوالغيط": إيران وتركيا لديهما أطماع وقرار ضرب ليبيا كان "غلطة"
"أبوالغيط": إيران وتركيا لديهما أطماع وقرار ضرب ليبيا كان "غلطة"

قال أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن إعادة ترسيم الحدود تمثل تهديد خطير للغاية للدولة الوطنية التي ظهرت فـــي النصف الأول مـــن القرن العشرين، محذرا مـــن الأطماع التركية والإيرانية.

اعتبر الأمين العام، خلال جلسة نقاشية مع وفد مـــن أكاديمية ناصر العسكرية العليا اليوم، أن قرار الجامعة فـــي العام 2011 بضرب ليبيا "غلطة"، وكان هناك تدبير غربي لذلك، والعرب لم يحسنوا القرار، وكان يجب الحذر فـــي السماح للمجتمع الدولي بذلك، وكان يجب أن يكون فـــي إطـــار خطة شاملة دورية ذات استمرارية بحيث لا ينتهي التغيير، وعدم وضع الأمر فـــي إطـــار يسفر عن الشرذمة التي تعاني منها ليبيا الآن، وأكد إجمالا أن القوى الغربية استغلت الأوضاع العربية فـــي فترة فوضي 2011 و2012 وهي تهدد مصالح رئيسية للجزائر وتونس ومصر.

وأكد الأمين العام، أن ايران وجدت الارض متاحة لتدخلات سياسية وعسكرية على الارض العربية سواء فـــي الخليج فـــي الإمارات العربية المتحدة أو المملكة العربية السعودية، وهناك تدخلات لإيران فـــي سوريا عن طريق جماعات مسلحة تستغل الأزمة مـــن أجل بسط نفوذها، وتابع: "لا يجب أن يخفي علي أي عربي أن إيران تعطي لنفسها حقوق تسميها الدفاع عن الأقليات الشيعية فـــي الحدث نيوز العربي"، متسائلا مـــن أعطاهم هذا الحق فهذه أقليات عربية ويتحدثون اللسان العربي، فكيف تدافعون عنهم باي حق وضد مـــن".

واعتبر الأمين العام، أن الدولة الوطنية فشلت فـــي تحقيق التوازن السياسي والاجتماعي الداخلي، وأعطى مثالا بـــأن سوريا فشلت فـــي حماية الدولة الوطنية بسبب هيمنة مـــن حزب وزعيم قرر إلا يشرك أحد فـــي العمل الوطني، وشدد الأمين العام على أنه يجب الحفاظ على الدولة الوطنية، وإعادة بناءها بما يتواكب مع متطلبات الوضع الديمقراطي وحق الجميع فـــي المشاركة.

المصدر : الوطن