هل يمكن أن يتوقف القلب بسبب ممارسة الجنس؟
هل يمكن أن يتوقف القلب بسبب ممارسة الجنس؟

يخشى المرضى المصابون بالأمراض القلبية مـــن الموت فجأةً بسبب الجنس لكن دراسة جديدة تُفيد أن هذا لن يحدث على الأرجح.

توصل الباحثون إلى أن أقل مـــن 1% مـــن المرضى الذين اختبروا نوبة قلبية كانوا يمارسون الجنس أو قد مارسوه للتو. أمّا الآن، فإن ساميت تشيوغ Sumeet Chugh أحد كتاب هذه الدراسة لديه أخبارًا جيدة ليخبرها لمرضاه القلقين.

صرّح الطبيب تشيوغ والذي يشغل منصب المدير المساعد لمعهد القلب لأمراض القلب الجينية فـــي مستشفى سيدارز-سيناي فـــي لوس أنجلوس: «كطبيب للأمراض القلبية، فإن المرضى يسألونني أحيانًا بطريقة غريبة ويقولون: “دكتور، ما هو احتمال الموت فجأة بسبب النشاط الجنسي؟”. نستطيع أن نخبرهم بـــأن الاحتمالية ضعيفة، برغم أننا لا نملك المعلومات والبيانات اللازمة للإجابة». واستطرد: «أمّا الآن، فنحن نملك البيانات اللازمة للإجابة على هذا السؤال».

وصف الباحثون توقف القلب المفاجىء «السكتة القلبية» بأنه حالة مميتة فـــي أغلب الأحيان والتي تظهر فـــي شكل انهيار وتدهور مفاجىء للصحة بجانب اختفاء النبض.

يموت أكثر مـــن 300 ألف شخص سنويًا فـــي الولايات المتحدة بسبب نوبات توقف القلب الفجائية، لكن على الرغم مـــن ذلك وبحسب الدراسة، فإن 1 مـــن كل مئة رجل و 1 مـــن كل 1000 إمرأة يعانون مـــن نوبات توقف قلب فجائية ناتجة عن النشاط الجنسي. جدير بالذكر أنه تم تقديم هذه الدراسة فـــي الجلسات العلمية لجمعية القلب الأمريكية American Heart Association’s Scientific Sessions ونشرت فـــي مجلة الجامعة الأمريكية لأمراض القلب.

فحصت دراسة الموت المفاجىء الغير المتوقع التي جرت فـــي أوريغون بالولايات المتحدة بيانات لأكثر مـــن 4500 حالة توقف قلب فـــي المناطق الكبرى لكل مـــن بورتلاند وأوريغون مـــن عام 2002 حتى عام 2015. وكانت 34 حالة فقط لها علاقة بالحنس وأغلبها مـــن الرجال الذين يملكون تاريخًا بأمراض القلب.

قام الباحثون بجمع سجلات طبية وبيانات التشريح وتفاصيل حول ما كـــان الشخص يقوم به عند إصابته بنوبة توقف القلب المفاجئة، واعتبروا أن أي حالة حدثت خلال ممارسة الجنس أو بعد ساعة منه هي حالة متعلقة بالنشاط الجنسي.

حدثت نوبة توقف قلب خلال ممارسة الجنس فـــي 18 حالة بينما حدثت بعد دقائق مـــن ممارسة الجنس فـــي 15 حالة. وهناك حالة واحدة لم يكن تحديد الوقت فيها ممكنًا,قال تشيوغ: «لقد تفاجئنا وشعرنا بالسعادة عندما رأينا كم كانت نسبة الحالات منخفضة».

صرّحت الطبيبة نيسا جولدبيرج Nieca Goldbergالتي تشغل منصب المدير الطبي لمركز جوان Joan H.Tisch Center المختص بصحة النساء فـــي جامعة نيويورك أن هذه الدراسة تشكل فرصة لطمئنة المرضى أن بإمكانهم العودة لنمط حياة جيد يتضمن النشاط الجنسي. جدير بالذكر أن الطبيبة نيسا لم تشترك فـــي هذه الدراسة.

واستطردت: «تشكل هذه الأمور مـــصدر قلق حقيقي لمرضانا. نحن نملك الكثير مـــن الوسائل لإطالة أمد حياة مرضانا، إذ نريدهم أن يتمتعو بنوعية حياة جيدة، وأن يعودوا لممارسة التمارين الرياضية بجانب اتباع نظام غذائي صحي ومعاودة نشاطهم الجنسي».

يرى تشيوغ أن الدراسة أظهرت أن الجنس ليس شاقًا كما كنا نظنه، وهو ما أيدته نيسا ووصفت المجهود الذي تستهلكه ممارسة الجنس بأنه يكافىء صعود طابقين مـــن الدَرج.

ولكن، أشار كلًا مـــن تشيوغ ونيسا إلى نتيجة مقلقة للدراسة وهي أنه على ما يبدو فإن الشريك الجنسي ليس على استعداد تام لآداء الإنعاش القلبي الرئوي (CPR) أو لا يعرفون كيف فـــي حال إصابة شريكهم بنوبة توقف قلب مفاجىء.

مـــن المتوقع أن يموت الشخص عند إصابته بالسكتة القلبية خلال 10 دقائق. ووفقًا للدراسة، فإن ثلث الأشخاص الذين أصيبوا بالسكتة القلبية المتعلقة بالممارسة الجنسية قد تلقوا إنعاش قلبي رئوي بشكل صحيح.

يعتقد تشيوغ أنه إذا تواجد مـــن يشاهد الحالة وقادر على آداء الإنعاش القلبي الرئوي فإن الجميع سوف يتلقون الإنعاش القلبي الرئوي، ولكن بما أن مَن نَجوا جراء تلقي الإنعاش القلبي الرئوي كانوا رجالاً، فيبدو أن ثلثي النساء لم يقوموا بالإنعاش القلبي الرئوي.

ولذلك، يرى تشيوغ أنه مـــن الجيد أن يكون لدى المرء فكرة عن الإنعاش القلبي الرئوي، وأن يعلم كيفية تنفيذه وأن ينفذه خصوصًا فـــي حالة محرجة وصعبة كتوقف القلب أثناء النشاط الجنسي.

فـــي المتوسط، فإن أغلب حالات الإصابة بنوبة توقف قلب متعلقة بالنشاط الجنسي كانت لأشخاص أصغر بـ 5 سنوات ومن المرجح أن يكونوا أمريكيين مـــن أصل أفريقي مقارنةً ببقية الأزمات القلبية الغير متعلقة الجنس. وبحسب الدراسة، فإن توقف القلب المفاجىء المتعلق بالنشاط الجنسي مـــن المرجح أن يحدث عند أشخاص مصابين بالرجفان البطيني وهي حالة يضخ فيها القلب القليل مـــن الدم أو لا يضخه بالمرة.

مـــن غير الواضح كم كـــان الجنس مرهقًا بالنسبة للمرضى لأن الباحثون لم يدرسوا عدد مرات ممارسة المرضى للجنس ونوع الجماع ومدته. عدا عن ذلك، يرى تشيوغ إن النتائج أظهرت عدم وجود نسبة خطر مرتفعة لحدوث توقف القلب المفاجىء المرتبط بممارسة الجنس.

مواضيع ذات صلة:
  • المترجم: سيمون العيد
  • تدقيق: وائل مكرم
  • المحرر: عامر السبيعي
  • المصدر

المصدر : انا اصدق العلم