التخطي إلى المحتوى

اكتشاف دواء يمكن أن يحد من الرفض المناعي للأعضاء المزروعة
اكتشاف دواء يمكن أن يحد من الرفض المناعي للأعضاء المزروعة
اكتشاف دواء يمكن أن يحد مـــن الرفض المناعي للأعضاء المزروعة

نَشرَ بحثٌ جديد صادر عن جامعة الملكة ماري فـــي لندن (QMUL) احتمالَ إمكانية إعادة تهديف دواء يتم تطويره حاليًا لعلاج السكري، ليصبح عاملًا مساعدًا فـــي الحد مـــن الرفض المناعي للزرع بدون الأعراض الجانبية التي تظهرها الأدوية الكابحة للمناعة الحالية.

ووجد باحثو هذه الدراسة المموَّلة مـــن قِبل المؤسسة البريطانية للقلب (British Heart Foundation “BHF”) والمنشورة فـــي دورية (Immunity)، أن إنزيم الغلوكوكيناز يزيد مـــن انتقال الخلايا التائية المنظِّمة، وهي نوع مـــن الخلايا المناعية التائية، إلى داخل الأعضاء البشرية، حيث تعمل كحارسات للجهاز المناعي، مانعةً إياه مـــن رفض العضو المزروع.

فاكتشف الباحثون أنه وبمعالجة الخلايا التائية المنظِّمة بدواء معروف بزيادته لنشاط إنزيم الغلوكوكيناز، انتقلت تلك الخلايا لداخل نسيج عضو فئران التجربة بأعداد أكبر بكثير، ومن ثم درس الفريق عينات دموية لمجموعة أشخاص مصابين بطفرة جينية تجعل نسخة إنزيم الغلوكوكيناز خاصتهم أكثر نشاطًا، فلاحظوا انتقال الخلايا التائية المنظِّمة لأعضاء أولئك الأشخاص بسرعة أكبر.

وبمعاينة دواء يتم تطويره الآن لمعالجة مرضى السكري مـــن النمط الثاني، قادر على زيادة نشاط إنزيم الغلوكوكيناز، تقترح النتائج السابقة إمكانية استخدامه الآن أيضًا فـــي منع الرفض المناعي لعضو ما بعد زرعه.

إذ تسبب الأدوية المستخدمة حاليًا للحد مـــن الرفض المناعي للزرع عددًا مـــن الآثار الجانبية، بما يتضمن تعريض المرضى لخطورة أكبر للإصابة بإنتانات وسرطانات أيضًا، لأنها غير قادرة على الاستهداف الدقيق للمنطقة المسؤولة فـــي الجهاز المناعي عن رفض العضو المزروع.

فقالت أستاذة (BHF) فيديريكا ماريلي-بيرغ (Federica Marelli-Berg)، وهي أستاذة فـــي علم المناعة القلبية الوعائية فـــي جامعة الملكة ماري فـــي لندن، وقائدة البحث: «لقد وجدنا فـــي هذا البحث طريقة مختلفة تمامًا لإيقاف الرفض المناعي للعضو المزروع، وستكون خطوتنا التالية هي إيصال الدواء للتجارب السريرية، فإذا كانت الأخيرة ناجحة، قد تثبت هذه النتئاج قدرتها على تغيير حياة المرضى الذين تعرضوا لعملية زرع».

وقال الأستاذ جيريمي بيرسون (Jeremy Pearson)، وهو معاون المدير الطبي فـــي (BHF) التي مولت البحث: «لقد قطعت عمليات زراعة القلب أشواطًا كبيرة منذ خمسين عامِ مضى على زراعة القلب الأولى، لكن عندما يقوم جهاز المناعة برفض القلب المُعطى، سيؤدي ذلك لعواقب وخيمة»، وتابع: «إننا اقتربنا بهذا البحث خطوةً واحدة تجاه تخفيض عدد الأشخاص الذين يعانون مـــن الرفض المناعي للعضو المزروع، وكذلك تجاه منع الأشخاص مـــن الانضمام مجددًا لقائمة انتظار إنماء العضو المراد زرعه، وفي النهاية قد نتمكن مـــن توفير حياة طويلة وأكثر صحية بقلب متبرع سليم للأشخاص الخاضعين لعملية الزرع».


مواضيع ذات صلة : 


  • ترجمة: سارة وقاف.
  • تدقيق: لؤي حاج يوسف.
  • تحرير: زيد أبو الرب.

المصدر

المصدر : انا اصدق العلم

معلومات الكاتب

مواضيع متعلقة

COMMENTS