كيف ينبض قلب هذه الفتاة خارج صدرها ؟ : شرح لحالة طبية نادرة.
كيف ينبض قلب هذه الفتاة خارج صدرها ؟ : شرح لحالة طبية نادرة.

ظهر فـــي فيديو مؤخرًا قلب هذه الفتاة و هو ينبض خارج صدرها، لكن ما السبب وراء ذلك؟

فـــي الفيديو الذي تم تحميله إلى اليوتيوب فـــي سبتمبر، تظهر فتاة وهي تضحك بينما ينبُض قلبها خارج صدرها ولا يغطيه سوى طبقة رقيقة للغاية مـــن الجلد.

هذه الفتاة هي ڤيرساڤيا بوران (Virsaviya Borun) البالغة مـــن العمر ثمان سنوات والتي وُلِدَت و هي تعاني مـــن عرض نادر يُطلق عليه (خُماسية كانترل – Pentalogy of Cantrell).

عُرِفَت وانتشرت قصة بوران لأول مرة عام ٢٠١٥.

خماسية كانترل اعتلال جسدي غالبًا ما يكون قاتلًا ويتضمن عيوبًا خلقية عديدة فـــي الصدر ومنطقة البطن، مما يؤدي إلى وجود القلب تحت الجلد مباشرةً، مُخالفًا لمكانه الطبيعي تحت طبقات مـــن العظم والأنسجة و العضلات.

هذا العرَض قد يتضمن أيضًا وجود عيوب خلقية فـــي الحجاب الحاجز (العضلة التي تَفصِل تجويف الصدر عن البطن وتساعد فـــي التنفس) وعظمة القص والتأمور (الغشاء الذي يُغطي القلب) وجدار البطن والقلب نفسه، وفقًا للمنظمة الوطنية للأمراض النادرة (National Organization of Rare Disorders (NORD)) .

أصل المصطلح (penta) يأتي مـــن كلمة فـــي اللغة اليونانية تعني خمسة، لأن مشاكل هذا العَرَض قد تصل إلى خمسة عيوب خلقية.

ومع ذلك، معظم الأطفال الذين يولدون به ليس لديهم كل الخمسة تشوهات، وفقًا لمنظمة (NORD).

فـــي أشد صور هذا العرَض، يُولَد الطفل وقلبه يقع خارج تجويف صدره بشكل جزئي أو كامل.

هذا التجويف هوالحجرة التي تحتوي القلب حيث يكون محميًا بالقفص الصدري.

تَبرُز أيضًا الأمعاء خارج الجسد فـــي منطقة السُرّة.

هذا العرض نادر جدًا ويحدث حوالي خمس مرات مـــن أوضح كل مليون ولادة، وفقًا لمنظمة (NORD).

الأطفال الذين يولدون بهذا العرَض لا يعيشون طويلًا.

وجدت دراسة فـــي ٢٠٠٨، أنه مـــن أوضح ٥٨ طفلًا وُلِدوا بخماسية كانترل، توفى منهم ٣٧ (٦٤٪‏) فـــي غضون أيام قليلة بعد الولادة.

فـــي معظم الحالات، تكون هذه الحالة مميتة لو لم يتم إجراء عملية جراحية لإصلاح تلك العيوب الخلقية.

بوران مواطنة روســـية لكنها الآن تعيش فـــي فلوريدا، وفقًا لمحطة الأخبار الوطنية فـــي جنوب فلوريدا (إن بي سي ٦ – NBC 6).

انتقلت بوران وأمها إلى الولايات المتحدة لأن طبيبًا فـــي مستشفى بوسطن للأطفال وافق أن يعالجها. لكنه قرر لاحقًا أن الطفلة لا يمكنها الخضوع لعملية جراحية نتيجة لارتفاع ضغط الدم لديها فـــي الشريان الرئوي المسؤول عن إيصال الدم مـــن القلب إلى الرئة.

فـــي ٢٠١٥، أطلقت أم بوران صفحة لجمع تبرعات لتغطيو نفقة ابنتها الطبية وجمعت أكثر مـــن واحد وسبعين ألف دولارًا، مع أن الصفحة توقفت عن قبول التبرعات.

مواضيع ذات صلة:
  • ترجمة: جينا عماد جمال.
  • تدقيق: مينا أبانوب.
  • تحرير: عيسى هزيم.
  • المصدر

المصدر : انا اصدق العلم