كم عليك أن تصوم قبل قيامك بتحليل دم؟
كم عليك أن تصوم قبل قيامك بتحليل دم؟

يعرف الصيام قبل التحاليل بأنه عدم تناول أي طعامٍ أو شرابٍ (عدا الماء) قبل إجراء بعض التحاليل الدموية، ولكن ما هي التحاليل التي تتطلب صيام المريض؟ وما هي الطريقة للصيام بشكل آمن؟
لا يعتبر الصيام واجبًا ضروريًا قبل كل تحليل دم، ولكن عندما يكون ضروريًا، فسيتوجّب عليك الصيام لمدة قصيرة، ولكن مع ذلك تبدو فكرة الإمتناع عن تناول أي طعام أو شراب حتى بكميات صغيرة أمرًا شاقًا بالنسبة لبعض الأشخاص.

يمكن أن يساعد فهم أساسيات الصيام قبل التحاليل الدموية على تخفيف توتر المريض لذلك سنعرض فـــي المقال الحالي أنواعًا للتحاليل الدموية التي تتطلّب الصيام والأسباب وراء الحاجة إلى الصيام، إضافةً إلى كيفية الصيام بشكل صحي وآمن.

متى يجب الصيام مـــن أجل تحليل الدم؟

بعض الاختبارات الدموية تتطلب أن يكون المريض صائمًا حتى تكون حساسة ومفيدة، بعضها الآخر لا يتأثر، وسنستعرض الآن التحاليل التي تحتاج الصيام:

اختبار سكر الدم الصيامي

يستخدم هذا الاختبار مـــن أجل تشخيص داء السكري، وهو حالة طبية تؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر فـــي الدم، ويفيد اختبار سكر الدم (أو اختبار غلوكوز الدم الصيامي بشكل أدق) فـــي قياس مستويات السكر فـــي الدم لمعرفة ما إذا كانت ضمن الحدود الطبيعية أم لا.

مـــن المهم -حتى يكون الاختبار ناجحًا- أن يمتنع المريض عن تناول أي طعام أو شراب ماعدا الماء خلال 8 أو 10 ساعات قبل اختبار السكر، لأن الصيام يضمن أن تكون القيمة التي يعطيها الاختبار معبرة بشكل دقيق عن مستويات السكر بدون الزيادة التي يسببها تناول الطعام، وبنتيجة هذا الاختبار يستطيع الطبيب تشخيص داء السكري للمريض أو نفيه.

اختبار حديد الدم

يفيد تحليل حديد الدم (Iron Blood Test) فـــي قياس مستويات عنصر الحديد فـــي الدم، مما يساعد فـــي تشخيص الأمراض التي تنجم عن تغير تركيز هذا العنصر مثل فقر الدم.

يوجد الحديد فـــي عدة أنواع مـــن الأغذية ويمتص بسرعة مـــن الجهاز الهضمي إلى الدم، لذلك إذا تناول المريض أغذية غنيّة بالحديد فـــي فترة قريبة مـــن موعد التحليل، سيبدو تركيز الحديد أعلى مـــن قيمته الحقيقية.

مـــن أجل ضمان الحصول على نتيجة تحليل مثالية، يُنصح بعدم تناول أي شيء صباح يوم إجراء الاختبار، والتوقف عن تناول المكملات الغذائية الحاوية على الحديد أو حبوب الحديد الطبية قبل 24 ساعة مـــن موعد التحليل.

اختبار كولسترول الدم

الكولسترول هو مادة دهنية موجودة فـــي الدم، ويؤدي ارتفاع الكولسترول إلى ازدياد احتمال الإصابة ببعض الحالات المرضية.

تفيد اختبارات الكولسترول الدموي فـــي تقدير كمية الدسم فـــي الدم، وتصنيفها حسب النوع فهي تشمل:

  •  الكولسترول HDL المعروف باسم الكولسترول الجيد.
  •  الكولسترول LDL المعروف باسم الكولسترول السيء.
  •  الشحوم الثلاثية

مـــن أجل الحصول على نتيجة دقيقة فـــي هذه التحاليل، يطلب مـــن المريض إجراؤه بعد الصيام مـــن فترة تتراوح أوضح 9-12 ساعة.

إلا أن بعض التعليمات الصحية الجديدة تقول إن الصيام ليس إجباريًا قبل كل تحاليل الكولسترول والشحوم الثلاثية، إلا أن الأشخاص المقدمين عليها يجب أن يمتنعوا عن شرب الكحول لمدة 24 ساعة قبل الاختبار.

اختبار غاماغلوتاميل ترانسفيراز (GGT)

يفيد هذا التحليل فـــي تشخيص الأمراض الكبدية، لأن (GGT) هو إنزيم موجود فـــي الكبد ويساعده على العمل بشكل فعال، وهو لا يتأثر بالأكل ولكن تناول الكحول والتدخين يمكن أن يؤثرا على قيمته، لذلك يطلب مـــن المرضى عدم التدخين أو شرب الكحول لمدة 24 ساعة قبل إجراء الاختبار.

اختبارات دموية أخرى تتطلب الصيام

يمكن أن يطلب منك الطبيب الصيام مـــن أجل ما يلي:

  •  الاختبارات الاستقلابية الأساسية: تشمل اختبار سكر الدم، توازن الشوارد وعمل الكلية، فـــي هذه الاختبارات يطلب مـــن المريض الصيام لمدة 10-12 ساعة.
  •  تقييم عمل الكلية: تحتاج إلى صيام مـــن8 حتى 12 ساعة.
  •  اختبار الفيتامين B12: يحتاج هذا التحليل إلى صيام 6-8 ساعات، إضافة إلى ذلك عليك إخبار الطبيب بالأدوية التي تتعاطاها فمن الممكن أن تؤثر على نتيجة الاختبار.
لماذا يجب الصيام قبل هذه الاختبارات؟

عند تناول الطعام أو شرب الكحول، يتم تفكيك المواد الغذائية عبر الجهاز الهضمي وامتصاصها لتنتقل إلى الدوران الدموي، مما قد يؤثر على مستوى بعض المواد فـــي الدم مثل:

  •  السكر.
  • المعادن مثل الحديد.
  • الكولسترول والشحوم الأخرى.
  • الإنزيمات مثل GGT.

يفيد قياس تركيز هذه المواد فـــي تشخيص العديد مـــن الحالات المرضية مثل:

  •  داء السكري.
  •  فقر الدم.
  •  ارتفاع الكولسترول.
  •  الأمراض الكبدية.

مـــن أجل التشخيص السليم لهذه الأمراض، مـــن المهم أن يصوم المريض لأن الأكل والشرب قبل الاختبار قد يرفع مـــن مستوى هذه المواد فـــي الدم، مما يؤدي إلى نتائج غير دقيقة وتشخيص خاطئ.

أمور أخرى يجب تجنبها:

إضافة إلى الأكل والشرب، هناك عدد مـــن الأمور الممنوعة فـــي حال الصيام مـــن أجل تحليل الدم وهي:

  •  الكحول: لأنه قد يرفع مـــن سكر الدم ومستوى الشحوم ضمنه، مما قد يعطي نتائج غير دقيقة فـــي الاختبارات التي تحتاج الصيام حتى تعطي نتائج دقيقة.
  •  التدخين: فهو أيضًا يؤثر على نتيجة عدد مـــن الاختبارات الدموية.
  •  القهوة: فهي تؤثر على عملية الهضم كما تؤدي إلى تغيير نتائج التحاليل الدموية.
  •  مضغ العلكة: حتى لو كانت العلكة خالية مـــن السكر، لأن مضغ العلكة يسرع عملية الهضم.
  •  ممارسة الرياضة: لأنها تسرع مـــن عملية الهضم أيضًا.
كيف تبقى بأمان طوال فترة الصيام؟

هناك عدد مـــن التفاصيل التي يجب ان يأخذها المرضى بعين الاعتبار وهي:

  •  شرب الماء: مـــن المهم أن يشرب المريض كمية كافية مـــن السوائل خلال فترة الصيام، وهي لا تؤثر على نتيجة التحليل.
  •  التوقيت: أيًا كـــان الوقت المقدر للصيام، مـــن المفضل أن تحسب مسبقًا الوقت الذي لا يجب أن تتناول أي طعام أو شراب بعده حتى لا ترتبك فيما بعد.
  •  الأدوية: مـــن المهم أن تتابع تناول الأدوية التي يجب أن تتناولها بشكل طبيعي إلا إذا أشار لك الطبيب بوجوب إيقافها بشكل مؤقت.
  •  الحمل: لا يعتبر الصيام أمرًا خطيرًا فـــي العادة بالنسبة للحوامل، ولكن يفضل دومًا استشارة الطبيب ومعرفة رأيه بهذا الخصوص.
خاتمة

بالرغم مـــن عقد العزم على عدم تناول أي طعام، يكسر بعض الأشخاص صيامهم ويتناولون كميات مـــن الطعام إما بسبب الجوع الشديد أو التقدير الخاطئ للوقت، وإذا حدث هذا الأمر معك يفضل أن تتصل بالطبيب مـــن أجل تأجيل موعد الاختبار حتى يوم آخر.

لا يجب التساهل فـــي موضوع الصيام قبل إجراء تحليل الدم، لأن بعض الأشخاص يتعرضون لحالات الأخطاء التشخيصية التي قد تقود إلى الكثير مـــن الارتباك والمضاعفات مع الوقت.

  • تدقيق: أسمى شعبان
  • ترجمة: بشار غليوني
  • تحرير : رغدة عاصي
  • المصدر

المصدر : انا اصدق العلم