«القومي للمرأة»: تصنيف القاهرة بأنها الأخطر على النساء «غير مقبول»
«القومي للمرأة»: تصنيف القاهرة بأنها الأخطر على النساء «غير مقبول»

• المجلس يرد على تقرير «طومسون ــ رويترز» بالمطالبة بشفافية فـــى عرض النتائج وأن يتضمن الاستفتاء فئات متنوعة مـــن كل دولة

انتقد المجلس القومى للمرأة، الاستفتاء السنوى للمؤسسة الخيرية التابعة لمؤسسة طومسون رويترزــ الإخبارية الذى صنف العاصمة المصرية القاهرة فـــى الموقع الأول كالمدينة الكبرى الأكثر خطرا بالنسبة للنساء فـــى 2017، وقال: إنه أمر «غير مقبول إذا ما أخذنا فـــى الاعتبار معايير عقلانية تتأسس على الإحصاءات الرسمية الوطنية والدواية الموثقة والدراسات الجادة فـــى مجال المرأة».

وأوضح المجلس، فـــى بيانه الأربعاء، أن الاستفتاء جاء عبر آراء انطباعية لمجموعة مـــن المنشغلين بقضايا المرأة فـــى كل مـــن المدن المستفتى حولها، لم يزد عددهم عن 15 فـــى كل مدينة، ولم يفصح الاستفتاء عن معايير «اختيارهم» سوى عن تصنيفهم فـــى خمس فئات وضعها تحت مسميات أكاديميين، وناشطى مجتمع مدنى، وعاملين بالمجال الصحى، ومعلقين اجتماعيين وصانعى قرار.

وأشار إلى أن سياسات الدول لا تبنى على آراء ومدركات وانطباعات حفنة صغيرة مـــن «الخبراء» وإنما تتأسس على قواعد معلوماتية ومعرفية موثقة، مؤكدا وعيه الكامل بما تواجهه المرأة المصرية مـــن تحديات، التى يتناولها الاستفتاء، وعلى تعامله الجاد معها مـــن واقع المؤشرات والإحصاءات والدراسات الموثقة، لا الاستفتاءات الانطباعية.

ولفت إلى الاهتمام الذى توليه الدولة المصرية لقضايا المرأة ولمسعى تحقيق المساواة أوضح الجنسين، وهناك إنجازات إيجابية تحققت فـــى هذا المجال على المستويات التشريعية والتنفيذية، بل وعلى مستوى التطور الاجتماعى والفكرى.

واتهم المجلس، الاستفتاء بأنه لم يتمتع بعملية نشر نتائج المسح بالشفافية الكافية، حيث إن القارئ ليس لديه القدرة على الحصول على النتائج بشكل كامل، أو على ملف البيانات الأولية على الرغم مـــن أنه تم الانتهاء مـــن جمع البيانات منذ أكثر مـــن 10 أسابيع ــ منذ 28 يوليو إلى إعلان النتائج فـــى 17 أكتوبر.

وأضاف أنه إذا تم إعادة هذه الدراسة فـــى المستقبل يجب أن تتم مـــن خلال مسح على عينة أكبر مـــن الخبراء أو أن تتم بصورة أدق مـــن خلال إجرائها على عينة كافية مـــن سكان كل مدينة.

وطالب بضرورة أن تكون هناك شفافية فـــى عرض النتائج، ويجب أن تؤخذ إرشادات الاتحاد الأمريكى لبحوث الرأى العام والاتحاد العلمى لبحوث الرأى العام فـــى الاعتبار، وهذا يتضمن نشر القيم التى حصلت عليها المدن فـــى كل مؤشر وليس الترتيب فقط، ونشر خصائص مـــن تمت مقابلتهم فـــى المسح، ومحددات الدراسة ومدى تمثيل نتائج هذه الدراسة للمجتمع.

كما يجب أن يتضمن الاستفتاء فئات متنوعة مـــن الخبرات فـــى كل دولة فـــى العينة لضمان توفر دراية كافية بالموضوعات الأربعة التى تناولها المسح.

المصدر : بوابة الشروق