ماتياس وراء القضبان والشرطة تحقق في القضية
ماتياس وراء القضبان والشرطة تحقق في القضية

تمكنت الشرطة الأرجنتينية مـــن القبض على ماتياس، الشقيق الأكبر لليونيل ميسي نجم وقائد منتخب "راقصي التانجو"، وذلك بعد العثور فـــي قاربه على سلاح ناري دون ترخيص.
وكشف تقرير لصحيفة "ذا صن" البريطانية، أن ماتياس البالغ مـــن العمر 35 عاما مسجون فـــي أحد مستشفيات مدينة روساريو شمال الأرجنتين، حيث يتعالج مـــن كسور فـــي الذقن وإصابات أخرى فـــي مواقع متفرقة مـــن جسده، جراء تعرضه لحادث، كما أشار فـــي التحقيقات التي أجريت معه، حيث زعم أنه تعرض لكسور مركبة فـــي ذقنه وأنفه بعد اصطدام قاربه السريع بصخرة على حافة شاطئ نهر باناما.
ولكن المدعى العام الذي يتولى التحقيق أكد فـــي تقريره أن الشرطة عثرت على سلاح غير مرخص فـــي القارب الذي كـــان يقوده، والذي شوهدت فيه آثار للدماء الأمر الذي دعاه للقبض عليه لمعرفة مـــصدر هذه الدماء التي لطخت القارب. وأفادت مصادر محلية أن شقيق ميسي يواجه عقوبة بالسجن لا تقل عن 6 أشهر إذا تمت إدانته فـــي الجريمة الغامضة، مشيرة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يحمل فيها ماتياس سلاحاً نارياً دون الحصول على ترخيص، حيث اشتهر بعلاقاته مع عصابات الإجرام وتم اعتقاله 16 ساعة عام 2015 بعد العثور على مسدس فـــي سيارته، كما تم اعتقاله عام 2008 لحمله أيضا سلاحاً نارياً.
وقد شككت أسرة ميسي فـــي مزاعم الشرطة بحمل ماتياس للسلاح. إلا أن المحامي أكد أن ثلاثة مـــن رجال المباحث قد تولوا التحقيق فـــي القضية وأنهم عثروا على مسدس به 6 طلقات رصاص. وكان أحد الصيادين قد أفاد أنه عثر على القارب وداخله ماتياس فـــي حالة إغماء، فقاد القارب إلى نادي الصيد، وهناك تم استدعاء الشرطة التي حملته ونقلته للعلاج فـــي المستشفي.
القضية الغامضة مازالت حديثاً دسماً للصحافة الأرجنتينية، ولم يعرف حتى الآن عما إذا كـــان الشقيق الأكبر متورطاً فـــي جريمة كبرى مـــن عدمه.

المصدر : الرياضية