الاتحاد الدولي لألعاب القوى يواصل عقوبته بحق روسيا
الاتحاد الدولي لألعاب القوى يواصل عقوبته بحق روسيا

أعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى، الإثنين، أن عقوبة تعليق عضوية الاتحاد الروسي للعبة، التي تم فرضها عقب المزاعم الخاصة بالمنشطات، ستظل سارية، لأنه لم يتم تطبيق جميع المعايير اللازمة لرفعها.

وذكر الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن مجلسه استمع إلى التقرير الأخير مـــن فريق العمل المسؤول عن ملف روسيــــا، خلال الاجتماع الذي عقد فـــي لندن.

وأوضح بيان الاتحاد الدولي لألعاب القوى: «فريق العمل أوصى بأنه ينبغي أن يمدد مجلس الاتحاد الدولي لألعاب القوى العقوبة، الخميس»، حيث أنه فـــي الوقت الذي حدث فيه «تقدم جوهري» فإن «الكثير مـــن شروط استئناف عضوية روسيــــا لم يتم تلبيتها بها بشكل كامل».

وتتضمن قائمة الشروط «تأسيس ثقافة قوية لمكافحة المنشطات»، والرد على التقارير المتعلقة باستمرار عمل المدربين الموقوفين مع الرياضيين، والرد بشكل دقيق على ادعاءات كبير محققي مكافحة المنشطات ريتشارد مكلارين، بـــأن وزارة الرياضة الـــروسية وجهاز سري تورطا فـــي أنشطة المنشطات.

وأشار البيان: «الكثير مـــن الخطوات المهمة تبقى غير منجزة، ولهذه الأسباب، أوصى فريق العمل بالإجماع على إبقاء مجلس الاتحاد الدولي لألعاب القوى على عقوبة تعليق عضوية الاتحاد الروسي لألعاب القوى فـــي الاتحاد الدولي لحين تلبية كل الشروط، التي وضعها المجلس مـــن أجل تجاوز انتهاكات الاتحاد الروسي لألعاب القوى للعناصر التي حددها الاتحاد الدولي لألعاب القوى، مـــن أجل العودة الطبيعية لعضوية الاتحاد الروسي لألعاب القوى».

وجرى إيقاف عضوية الاتحاد الروسي لألعاب القوى فـــي نوفمبر 2015، وسط ادعاءات حول ممارسات واسعة لتعاطي المنشطات أوضح الرياضيين فـــي البلاد، وبناء على ذلك تم استبعاد جميع منافسي ألعاب القوى الروس مـــن المشاركة فـــي أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، باستثناء داريا كليشينا، بطلة الوثب الطويل والمقيمة فـــي أمريكا.

ورغم ذلك سيتم السماح للعديد مـــن الرياضيين الروس بالمشاركة بصفة مستقلة فـــي بطولة العالم لألعاب القوى، التي تبدأ الجمعة المقبل.

شاهد أخبار الدوريات فـــي يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم