إقالة شكسبير.. فريق أحمد حجازي يتحول إلى كابوس لمدربي البريميرليج (تقرير)
إقالة شكسبير.. فريق أحمد حجازي يتحول إلى كابوس لمدربي البريميرليج (تقرير)

أعلن نادي ليستر سيتي الإنجليزي، عصر اليوم الثلاثاء، إقالة المدرب كريج شكسبير، بعد 4 أشهر فقط مـــن تولي الإنجليزي صاحب الـ53 عامًا مهمة تدريب الفريق بعقد يمتد لـ3 سنوات.

ليستر سيتي تعادل فـــي الجولة الثامنة أمس الإثنين على ملعبه ضد ويست بروميتش ألبيون بنتيجة «1-1»، فـــي مباراة شهدت تقدم فريق المدافع المصري أحمد حجازي، والذي شارك طوال الـ90 دقيقة، بهدف قبل أن ينقذ الثنائي الجزائري إسلام سليماني ورياض محرز أصحاب الأرض مـــن الهزيمة ويسجل محرز هدف التعادل، وينجح فـــي إنقاذ نقطة لفريقه، ليستقر بطل البريميرليج موسم 2015/16 فـــي المركز رقم 18 فـــي جدول الترتيب برصيد 6 نقاط، وهو الموقف الذي لم يُرض طموح إدارة النادي التي قررت الإطاحة بالرجل الذي خلف المدرب الإيطالي الشهير كلاوديو رانييري فـــي فبراير الماضي، عندما قاد الفريق بشكل مؤقت وحتى نهاية الموسم المنصرم، وأنقذ ليستر مـــن الهبوط بنهاية الموسم الماضي، قبل أن تكافئه إدارة النادي وتمنحه عقدًا دائمًا.

شكسبير لم يكن محظوظًا بجدول المباريات هذا الموسم، فأربعة مـــن أصل ثمان خصوم واجههم الفريق فـــي البريميرليج كانوا مـــن فرق القمة الست (أرسنال، تشيلسي، مانشستر يونايتد وليفربول) وخسر ليستر فـــي جميع هذه المواجهات، ولكن الفريق لم يخسر فـــي المباريات الأربعة الأخرى التي شهدت انتصار (ضد برايتون) وتعادل فـــي 3 مباريات أخرى آخرها كـــان مباراة الأمس ضد ويست بروميتش.

والجدير بالذكر أن المدرب هزم أحد فرق فريق ليفربول، لكن فـــي مسابقة كأس رابطة المحترفين «كاراباو كاب».

إذاعة بي بي سي الإنجليزية الشهيرة أشارت إلى أن المدرب شكسبير هو سابع مدرب يترك منصبه فـــي السنوات الخمس الأخيرة عقب مواجهة مع نادي ويست بروميتش.

وكانت الحالة الأولى فـــي عام 2012، عندما أقال نادي ولفرهامبتون المدرب مايك مكارثي، بعد الهزيمة الثقيلة على ملعب الفريق ضد ويست بروميتش ألبيون بنتيجة 5-1.

وكان المدرب البرتغالي أندري فيلاش بواش، هو ثاني الحالات بعد أن تلقى تشيلسي الهزيمة بنتيجة 1-0 على ملعب هاوثورنز، معقل ويست بروميتش، فـــي مارس 2012.

وجاءت الحالة الثالثة مـــن نصيب المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني، وعلى الرغم مـــن فوز مانشستر سيتي على ويست بروميتش بنتيجة 1-0، إلا أن ادارة النادي قررت أن تكون هذه المباراة هي آخر مباراة للإيطالي مع الفريق فـــي مايو 2013.

وبعيدًا عن الإقالات، فإن السير أليكس فيرجسون كـــان رابع مدرب يغادر صفوف فريقه بعد مباراة ويست بروميتش، عندما قرر الأسكتلندي الأسطوري أن تكون مباراة ويست بروميتش ألبيون فـــي نهاية موسم 2012/2013 هي آخر مباراة لـــه فـــي عالم التدريب، وانتهت المباراة وقتها بتعادل مثير بنتيجة 5-5.

وكانت الحالة الخامسة مـــن نصيب إيطالي آخر، وهو باولو دي كانيو الذي تلقى هزيمة ثقيلة مـــن ويست بروميتش بثلاثية نظيفة، أنهت مسيرته مع سندرلاند فـــي سبتمبر 2013.

وكان مدرب برايتون الحالي، كريس هوتون، هو سادس حالات المغادرة للمدربين عقب مواجهة ويست بروميتش فـــي البريميرليج، وذلك عندما خسر مع فريقه السابق نورويتش سيتي بنتيجة 1-0 فـــي ابريل 2014.

اشترك وخليك فـــي الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

المصدر : المصرى اليوم