رجل إيران في العراق ينسى ماضيه ويتطاول مجدداً على السعودية
رجل إيران في العراق ينسى ماضيه ويتطاول مجدداً على السعودية

حيث زعم رئيس الوزراء العراقي السابق نائب رئيس الجمهورية الحالي، نوري المالكي، أن إسرائيل والولايات المتحدة هما أكبر المستفيدين من الاجتماع الذي عُقد مؤخرًا في العاصمة السعودية الرياض.

وقال المالكي، الذي تحالف بعد عودته من المنفى إلى بغداد، مع قيادة الاحتلال الأمريكي لبلاده، حتى وصل لرئاسة الحكومة العراقية، في تصريح نقلته وكالة أنباء "مهر" الإيرانية: "إن أمريكا حصلت على أموال كثيرة خلال الزيارة التي قام بها الرئيس دونالد ترامب للرياض، ووقّعت عقودًا بأرقام فلكية مع المسؤولين السعوديين، وبالتالي فقد كانت هذه الزيارة مربحة للغاية".

ومتناسيًا الدور السلبي لإيران في المنطقة، اتهم المالكي السعودية بأنها المسؤولة عن الوضع الحرج الذي تعيشه بعض دول المنطقة، قائلا: "الوضع الحرج الذي تمر به بعض بلدان المنطقة اليوم هو نتيجة للإجراءات التي تتخذها السلطات السعودية، فهي مسؤولة عن قيادة الائتلاف العربي الإسلامي، وهو الأمر الذي سعت إليه طويلا".

ورأى رئيس ائتلاف دولة القانون، الذي يوصف في الأوساط السياسية بـ"رجل إيران"، أن السعودية جعلت إيران وحلفاءها هدفًا لها، وأنه ينبغي لها أن تستجمع عزمها كي تنال منها.

وزعم أن السعودية "ليست بهذه القوة بحيث تستطيع تهديد إيران"، وأن الأخيرة "ليست ضعيفة ليتم تهديدها، وأعتقد أنه حتى أولئك الذين شاركوا في الاجتماع الذي عُقد في الرياض لن يتبعوا ظل المملكة للدخول في معركة مع إيران، حتى الولايات المتحدة نفسها"، وأنها لن تنجح فيما تسعى إليه.

المصدر : عاجل