ضيوف الرحمن يرمون الجمرات أول أيام التشريق
ضيوف الرحمن يرمون الجمرات أول أيام التشريق

يبدأ ضيوف الرحمن، صباح اليوم، فـــي أول أيام التشريق، فـــي مشهد مليء بالطاعة والعبودية لله، بالتوجه إلى مشعر منى لرمي أولى الجمرات لهم ورمي الجمرة الكبرى بسبع حصوات فـــي أول أيام عيد الأضحى المبارك، التي تُرسخ فـــي ذاكرة مئات آلاف مـــن الحجاج كلحظات تاريخية لهم لأول عيد على الأراضي المقدسة، وكونها العبادة الوحيدة التي تتطلب السفر والأكثر تفرغا ومقصدا وحركة، والتي لا تتكرر كواجب إلا مرة واحدة فـــي العمر، ولمن استطاع إليها سبيلا، وهم يؤدون مناسك الحج ابتغاء لمرضاة الله وإتباعا لنهج رسوله الكريم، يؤدون مناسكهم بكل جد ونشاط بعد تمتع قرابة مليوني حاج بصحة جيدة، وأداء متميز لما وجدوه مـــن سهولة وراحة فـــي تنقلهم أوضح المشاعر دون أدنى مشقة، وسط تكامل الجهات الخدمية وتضافر الجهات الحكومية، راجين مـــن الله الرضا والقبول بعد أن سهل لهم الوقوف فـــي عرفة والمبيت فـــي مزدلفة.

فيما رصدت عدسات «اليوم» حركة ضيوف الرحمن التي اتسمت بالانسيابية العالية فـــي التنقل أوضح مواقع الإقامة وبين المشاعر المقدسة وفق خطة التفويج المعدة لذلك وجهود عظيمة بذلت مـــن رجال الأمـــن فـــي تنظيم المسارات وإرشاد الحجاج باستخدام الأدوار المتاحة والاخف زحاما لجسر الجمرات فـــي الرمي، والالتزام بالمسارات نحو الجسر بما يوفر للحاج راحة ويسرا فـــي الحركة.

ويشهد حج هذا العام الكثير مـــن التطوير الهائل فـــي مشروع جسر الجمرات والمنطقة المحيطة به فـــي مشعر منى، حيث تتكون منشأة الجمرات مـــن أربعة طوابق إضافة إلى الدور الأرضي بطاقة استيعابية لقرابة أربعة ملايين حاج، إضافة إلى تطوير الساحات فـــي المنطقة المحيطة به التي تستوعب مئات الآلاف مـــن الحجاج، فضلا عن إيجاد نظام آلي لتنظيف الساحات ونظام النقل الترددي بالقطارات لنقل الحجاج مـــن مزدلفة ومن مخيماتهم فـــي منى إلى جسر الجمرات، والتي تمر عبر المحطات الموزعة فـــي عرفات ومزدلفة ومنى، بثلاث محطات لكل مشعر، حيث يمر القطار بثلاث محطات مختلفة فـــي مشعر عرفات، ويمر بعدها بثلاث محطات أخرى فـــي مزدلفة، ثم يتوقف فـــي المحطة الأولى فـــي أول مشعر منى، ثم فـــي وسطه، فيما تصل محطته الأخيرة إلى الطابق الرابع فـــي منشأة جسر الجمرات.

وأكدت قيادة قوة الدفاع المدني بمنشأة الجمرات جاهزية جميع فرق ووحدات الدفاع المدني المنتشرة فـــي جميع أرجاء المنشأة والساحات المحيطة بها لتنفيذ خطط الإخلاء للمرضى وكبار السن الذين قد يتعرضون لأي مشكلات صحية نتيجة الإجهاد أثناء رمي الجمرات، والتعامل مع أي حالات طارئة تمثل خطراً على سلامة الحجيج خلال أداء النسك.

المصدر : صحيفة اليوم