الإعدام لقاتل الدبلوماسي «خلف العلي» في بنجلاديش
الإعدام لقاتل الدبلوماسي «خلف العلي» في بنجلاديش

قضت محكمة الاستئناف بالمحكمة العليا فـــي بنجلاديش، بتأييد الحكم بإعدام قاتل الدبلوماسي السعودي خلف العلي، والسجن مدى الحياة لثلاثة آخرين شاركوا فـــي ارتكاب جريمته.

وطبقاً لوسائل إعلام محلية فـــي بنجلاديش، فإن محكمة الاستئناف أيّدت الحكم بإعدام سيف الإسلام مأمون، مُطلِق النار على الدبلوماسي العلي، والسجن مدى الحياة لشركائه الثلاثة.

وقالت وسائل الإعلام: إن محكمة الاستئناف رفضت الالتماس الذي تقدم به القاتلُ للمحكمة العليا، وأيدت الحكم بإعدامه.

وترجع القضية إلى عام 2012م، عندما أطلق الجاني النار على خلف بن محمد سالم العلي “45 عاماً”، رئيس قسم شؤون الرعايا السعوديين بسفارة المملكة فـــي دكا، بالقرب مـــن منزله، فـــي عملية سطو دامية.

وكان “العلي” خرج مـــن منزله للمشي خارجه، مـــن دون أن يحمل معه أية أوراق ثبوتية، لأنه كـــان قريباً مـــن البيت ويرتدي زياً رياضياً، لتقترب سيارة منه، فـــي الحادية عشرة ليلاً، وبداخلها 4 شبان مسلحين، بِيَد أحدهم، وهو سيف الإسلام مأمون، مسدس عيار 22 ملليمتر، فانطلقت منه رصاصة، واستقرت بالجانب الأيسر مـــن صدر الدبلوماسي الذي خرَّ مضرجاً بدمه، وفي ثوانٍ لملموا شأنهم وأقلعوا هاربين بالسيارة فـــي عتمة الليل، زاعمين أنَّ الرصاصة انطلقت صدفة مـــن المسدس.

المصدر : تواصل