«حمراء الخبر».. السفلتة والمخلفات والصرف الصحي مشاكل أزلية
«حمراء الخبر».. السفلتة والمخلفات والصرف الصحي مشاكل أزلية

يشهد حي الحمراء الواقع ضمن مخطط الشبيلي بالخبر، العديد مـــن المشاكل التي تؤرق سكانه، أبرزها: عدم سفلتة الشوارع، وانتشار مخلفات البناء، والمستنقعات بصورة كبيرة؛ نتيجة عدم وجود شبكة الصرف الصحي، كما يعاني الحي مـــن عدم وجود مركز صحي أو مدارس حكومية لكافة المراحل الدراسية.

وقد استطلعت «اليوم» آراء عدد مـــن سكان الحي، وأشاروا إلى وجود نقص كبير بالخدمات فـــي الحي منذ سكنهم به؛ مما سبب لهم معاناة، وحوّل الحي إلى ما يشبه الأحياء المهجورة، كما أكد السكان معاناتهم لعدم إنارة شوارع الحي وانتشار البعوض بشكل واضح؛ مما يهدد بانتشار الأمراض أوضح السكان، وقيام المقاولين والعمالة بالتخلص مـــن مخلفات البناء فـــي الطرق وبدون متابعة مـــن الجهات المسئولة وغيرها مـــن المشاكل التي يعاني منها السكان.

انتشار البعوض يهدد بنقل الأمراض

يطالب ممدوح العبدالرحمن، بتشغيل الصرف الصحي، كأولوية أولى فـــي الحي، حيث إن تأخير المشروع يتسبب فـــي مشاكل بيئية كثيرة لسكان الحي؛ نتيجة انتشارالبعوض بصورة كبيرة فـــي الحي ويهدد بنقل الأمراض، أيضا تنتشر المستنقعات بعد هطول الأمطار، وتؤثر على المنازل التي تكلفت الملايين لإقامتها، وأضاف العبد الرحمن إنه تم رفع العديد مـــن الخطابات للجهات المعنية مـــن أجل حل هذه المشاكل وننتظر التجاوب!.

لا توجد مدارس لكافة المراحل

نوه عبدالمجيد عبدالرحمن إلى اختفاء المدارس الحكومية فـــي حي الحمراء بمختلف المراحل التعليمية، ولكن نستغرب وجود مدرسة أجنبية عالمية فلماذا لا تكون هناك مدارس حكومية لطلاب وطالبات الحي، بمختلف المراحل «الابتدائية والمتوسطة والثانوية» حيث بالإمكان البدء فـــي إنشاء مدارس أسوة بالمدارس العالمية المتواجدة فـــي الحي، حيث الأغلبية أبناؤهم يدرسون فـــي حي الجسر ، وحافلات المدارس لا تصل داخل الحي ، وأولياء الأمور يقومون بتوصيل أبنائهم فـــي فترة الصباح ثم العودة مجددا لأخذهم مـــن المدارس للمنازل مما يسبب معاناة لهم.

نتغيب عن أعمالنا فـــي الشتاء

قال نبيل الخالد، نحن نسكن فـــي حي الحمراء منذ ما يقارب 5 سنوات، ورفعنا العديد مـــن الخطابات إلى الجهات ذات الاختصاص؛ مـــن أجل سفلتة الطرق التي تؤدي إلى العمارات السكنية التي نسكن بها، ولكن حتى الآن لم ينفذ أي مشروع؛ مما يسبب لنا متاعب كثيرة خاصة فـــي فترة هطول الأمطار، حيث تتجمع المياه لدرجة فـــي بعض الأحيان نتغيب عن الدوامات مع ابنائنا؛ بسبب عدم مقدرتنا على العبور وسط المياه إلى حين انخفاضها حيث يكون منسوبها عاليا جدا.

الطرق أتلفت السيارات

وبين سعد عواجي، أن مداخل الحي غائبة، والدخول إليه يتم بشكل عشوائي ويمثل خطرا كبيرا، وقد يحدث ما لا يحمد عقباه مـــن حوادث- لا سمح الله- فنأمل إقامة مداخل وتهيئة الحي بشكل متكامل، فالطرق أهلكت السيارات لأنها غير مسفلتة، ونضطر للسير على الأتربة والأحجار ومع هطول الأمطار تزداد الطرق والشوارع سوءا، وتظل عدة أيام حتى تجف المياه، ولكن يجب أن تقوم الجهات المعنية بالحلول فـــي أسرع وقـــت ممكن مـــن أجل عدم ظهور حشرات بسبب مستنقعات المياه المتجمعة.

اختفاء الإنارة يسبب معاناة

تساءل فادي القرون.. لماذا تم السماح بالبناء فـــي الحي لأصحاب العمائر؟ ولماذا لم يتم توفير إنارة على أقل تقدير حول العمائر وفي الشوارع والطرق؟ وهذا المطلب مـــن المطالب الأساسية، خاصة أن الظلام يسيطر على الحي مساء كل يوم، ويسبب رعبا للجميع، ونعجز عن الوصول لمنازلنا خاصة فـــي ظل هطول الأمطار، أيضا يعاني الحي مـــن عدم وجود شبكة الصرف الصحي، ويجب على الجهات ذات الاختصاص سرعة البدء فـــي توفير الخدمات الأساسية بالحي.

توفير الخدمات قبل البناء

أضاف خالد الغامدي، إن حي الحمراء به شقق سكنية تباع للتمليك، وأغلب السكان يقومون بالشراء للاستقرار وهو مـــن ضمن المخططات التي تم عرضها علينا أثناء البيع، وتم الإعلان باحتوائه على خدمات متكاملة مـــن جميع النواحي، بخلاف الواقع الذي نعيشه الآن، وكان مـــن الأفضل على الجهات ذات الاختصاص ألا تسمح بالبيع حتى يتم وضع الأسفلت والإنارة ومن ثم البدء ببناء العمائر السكنية والمباني، حيث يتم بناء العمائر السكنية كمرحلة ثانية بعد توصيل الخدمات، وكانت النتيجة أن الحي أصبح مهجورا لعدم وصول أي خدمات به.

العمالة تتخلص مـــن المخلفات بالطرق

ويقول مراد المطري إن مخلفات البناء نشاهدها بالساحات الخارجية أمام العمائر فـــي حي الحمراء، فالعمالة أثناء البناء لا تتقيد بوضع حاويات مخصصة لذلك وجمع بقايا البناء بها، ويقومون برمي مخلفات البناء بشكل غير حضاري، فتجد فـــي كل ساحة بالحي بقايا مخلفات بناء دون وعي وعدم الحفاظ على النظافة العامة، ويجب متابعة هذه المشكلة ومحاسبة المقصرين؛ مـــن أجل الحفاظ على الحي بشكل عام، فالحي مـــن الأحياء الجديدة ومن مداخل محافظة الخبر المهمة.

الكلاب الضالة ترعب السكان

وطالب ناصر عواجي، بمراقبة المقاولين الذين ينفذون حاليا مشاريع فـــي الحي؛ مـــن أجل إزالة بقايا البناء أثناء الإنشاء، وذلك مـــن أجل عدم تشويه المظهر العام للحي، وأيضا مـــن أجل عدم تواجد الكلاب التي تنتشر بالحي وتتكاثر يوما بعد يوم وتسبب رعبا للسكان، ونطالب بالإضافة إلى ذلك سرعة إنجاز الشوارع والأرصفة لتسهيل دخول وخروج السيارات للعمائر السكنية، وحتى لا تتعرض مركباتنا إلى تلفيات بسبب عدم انسيابية الشوارع.

المياه المالحة أهلكت المواسير

أوضح بدر الغامدي، أن المياه المالحة أهلكت المواسير فـــي المنازل؛ بسبب ملوحتها، ونتمنى مـــن مصلحة المياه أو التحلية أن تقوم بتوصيل المياه المحلاة للحي، حيث يعتبر حي الحمراء فـــي الشبيلي بمحافظة الخبر مـــن الأحياء الجديدة فـــي المحافظة، ويحظى بموقع متميز جدا، فيجب على الجهات المختصة سرعة توصيل المياه المحلاة لجميع العمائر السكنية بالحي أوعلى أقل تقدير إقامة خزان للمياه كبير جدا بشكل مؤقت يخدم السكان.

تجمعات المياه فـــي الشوارع

أشار صالح العمري إلى أنه خلال هطول الأمطار تتكون تجمعات لمياه الأمطار فـــي حي الحمراء بشبيلي الخبر، بشكل ملفت جدا، ويصعب على السيارات العبور، وحتى الخروج مـــن منازلنا يصبح مستحيلا، ويضطر الموظفون للتأخر عن الدوامات وأيضا الطلبة، فالجميع يعاني مـــن حالة الشوارع والطرق كما أوضحت مسبقا عند هطول الأمطار، وذلك بسبب عدم وجود أرصفة وسفلتة ومجرى للمياه يساعد على عبور المياه أثناء هطولها إلى أماكن محددة لكي لا تحدث تجمع للمياه.

«اليوم» تنتظر رد الجهات المسئولة

تنتظر «اليوم» رد الجهات المسئولة على ما أثاره سكان حي الحمراء بمخطط الشبيلي فـــي محافظة الخبر، خاصة فيما يتعلق بنقص الخدمات التي يعاني منها السكان منذ سكنهم بالحي.

المصدر : صحيفة اليوم