شاهد.. جاذبية مشروع "البحر الأحمر" وعرائسه وأجمل مناطق الغوص بالعالم
شاهد.. جاذبية مشروع "البحر الأحمر" وعرائسه وأجمل مناطق الغوص بالعالم

اعتبر المتخصص بدراسة الأحياء البحرية والحياة الفطرية خالد الشيخ، أن مشروع البحر الأحمر الذي أعلن عنه، أمس، ويقع أوضح أملج والوجه، يُعتبر مـــن أجمل المواقع البحرية بالعالم؛ لجمالها، ولصفاء بحرها، وتنوعها البحري مـــن شعب مرجانية وعرائس، وغير ذلك مـــن المخلوقات البحرية، وأكد أنه قد مارس هواية الغوص فـــي عدد مـــن الشواطئ بالعالم، ولم يجد أجمل مـــن هذه المنطقة.

وأشار "الشيخ" لـ"سبق" إلى أنه ومن منذ التسعينيات تقوم الجهات المعنية فـــي السعودية بدراسات مستفيضة للبيئات البحرية فـــي البحر الأحمر، وجزء منها شملت منطقة المشروع.

وقال: "المشروع بطول ٢٠٠ كم لخط الشاطئ، و٣٤ ألف كيلومتر مربع، ومنطقة المشروع تحتوي على تنوع أحيائي هائل، ويشكل التنوع الحيوي وتنوع البيئات البحرية بالمنطقة رافداً رئيساً فـــي دعم السياحة البيئية، كذلك الشواطئ والجزر فـــي منطقة المشروع فريدة مـــن نوعها، وبجاذبيتها ستستقطب الجميع مـــن الداخل والخارج".

وأضاف: "المنطقة تُعتبر مـــن أهم وأجمل مناطق الشعاب المرجانية فـــي البحر الأحمر، ويضم البحر الأحمر قرابة ٢٧٠ نوعاً مـــن المرجان والأحياء المصاحبة لبيئة الشعاب المرجانية فـــي منطقة المشروع التي تمتاز بتنوع وجمال يفوق الوصف؛ حيث يوجد فـــي البحر الأحمر قرابة ١٣٠٠ نوع مـــن الأسماك".

واختتم: "المنطقة تضم أكبر تجمع لـ"عروس البحر" فـــي البحر الأحمر، بالإضافة لأكبر مساحة للحشائش البحرية، كما أن للجزر هناك أهمية، وهي مـــن أجمل الجزر فـــي شاطئ البحر الأحمر مـــن الجانب الإفريقي، والجانب السعودي، ومن أروع المواقع لممارسة رياضات البحر ومنطقة غنية بالحشائش البحرية، كما أن الموقع أوضح أملج والوجه محطة للطيور البحرية المهاجرة".

وزوّد "الشيخ" "سبق" بصور خاصة للمنطقة قام بتصويرها مـــن داخل البحر تظهر جمال الموقع وجاذبيته، ليكون أحد أبرز المواقع السياحية البحرية على مستوى العالم، ومتوقع لـــه أن يكون واجهة للسيّاح؛ حيث يقام المشروع على أكثر مـــن ٥٠ جزيرة طبيعية أوضح مدينتي أملج والوجه، وتبدأ المرحلة الأولى فـــي الربع الثالث مـــن ٢٠١٩ وتنتهي ٢٠٢٠.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية