الراشد: هذه هي الرسائل الخفية التي تحملها زيارة مقتدى الصدر للسعودية!
الراشد: هذه هي الرسائل الخفية التي تحملها زيارة مقتدى الصدر للسعودية!

وصف الكاتب السعودي عبد الرحمن الراشد زيارة مقتدى الصدر، الزعيم الشيعي، للسعودية بالشجاعة، موضحًا أن هذه الزيارة تؤكد على رفضه للهيمنة الإيرانية وإصراره على استقلالية القرار العراقي.
وأوضح “الراشد” فـــي مقال لـــه بـ “الشرق الأوسط” يحمل عنوان: “مقتدى الصدر فـــي الرياض”، أن هذه الزيارة الشجاعة مـــن السيد مقتدى الصدر للسعودية، تدل أيضًا على تحديه لسياسيين مثل نوري المالكي نائب رئيس الجمهورية الحالي، والذي كـــان رئيس الوزراء السابق والأسوأ فـــي تاريخ العراق.
وأضاف “الراشد”: “موقف الصدر، وعدد مـــن القياديين العراقيين، لا يقوم على رفض العلاقة الجيدة مع الجارة طهران بل ضد هيمنتها، متابعًا: “هم ضد استيلاء طهران على الموارد والسلطات، ضد تحويل المياه النهرية على الحدود، والحفر فـــي المناطق البترولية المتجاورة”.
وأردف: “هم أيضًا ضد استخدام الشركات والبنوك العراقية لتصبح سوقاً سرية للتعاملات الإيرانية الممنوعة دولياً، وضد بناء وتشجيع نشاط ميليشيات عراقية خارج السلطة، وضد تدخل الحرس الثوري الإيراني فـــي الحكومة والبرلمان، وفي تعيينات المحافظين ورؤساء البلدية، وإدارة الإعلام الرسمي وملاحقة الإعلام الخاص”.
وأكد “الراشد” أن العراق بلد كبير وليس جمهورية للنظام الديني الأمني المتطرف فـــي طهران يقوم بحلبه مالياً لتمويل مغامراته العسكرية فـــي سوريا ولبنان وغيرهما.
وقال “الراشد” العراق اليوم تحت هيمنة الحرس الثوري الإيراني بلد فقير بكل المقاييس، ليس نقصاً فـــي موارده المالية بل نتيجة الفساد الكبير فـــي المؤسسات العراقية وبسبب النهب الإيراني لموارده.

المصدر : مزمز