القنصل الروسي لـ اليوم : زيارة ولي ولي العهد لحل أزمات المنطقة
القنصل الروسي لـ اليوم : زيارة ولي ولي العهد لحل أزمات المنطقة

أكد قَائِد رفيع المستوى فـــي روسيــــا الاتحادية أن زيارة ولي ولي العهد إلى روسيــــا تحمل الكثير مـــن الأهمية البالغة والدلالات الخاصة نظرا لما تحظى به المملكة العربية السعودية مـــن احترام وتقدير بالغين لدى الحكومة الـــروسية ولما يتمتع به البلدان الصديقان مـــن علاقات متميزة وتقارب كبير فـــي الرؤى حول معالجة العديد مـــن القضايا الاقتصادية والسياسية على البعدين الاقليمي والدولي.

وأوضح القنصل العام لروسيا الاتحادية لدى السعودية د. بهاء الدين علييف ان هناك اتصالات أوضح البلدين على المستوى السياسي؛ تظهر الكثير مـــن التعاون فـــي مكافحة الارهاب والتصدي للفكر المتطرف لتحقيق السلام المحلي والاقليمي والعالمي، مشيرا إلى أن دعوة الـــرئيس بوتين لخادم الحرمين الشريفين تأتي لتتويج مشوار طويل فـــي التعاون أوضح البلدين وتحقيق المزيد مـــن الاستراتيجيات التي مـــن الممكن أن تتحقق بينهما.

¿ «اليوم»: حدثنا فـــي البداية عن زيارة سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى جمهورية روسيــــا وما تحمله مـــن تَعْظيم أواصر التعاون أوضح البلدين؟

بهاء الدين علييف: نحن نرحب بحكومة خادم الحرمين الشريفين فـــي الزيارات التي تقوم بها على مستوى قياداتها إلى جمهورية روسيــــا، وتحمل زيارة ولي ولي العهد إلى روسيــــا الكثير مـــن الأهمية البالغة والدلالات الخاصة نظرا لما تحظى به المملكة مـــن احترام وتقدير بالغين لدى الحكومة الـــروسية، ولما يتمتع به البلدان الصديقان مـــن علاقات متميزة وتقارب كبير فـــي الرؤى حول معالجة العديد مـــن القضايا الاقتصادية والسياسية على البعدين الاقليمي والدولي، وهذه الزيارة تسهم بشكل متزايد فـــي توثيق عُرى التعاون أوضح البلدين المبنية على الاحترام المتبادل، خصوصًا أنها الزيارة الثالثة لسمو ولي ولي العهد لروسيا حيث زارها مرتين فـــي 2015، ومما لا شك فيه ان تلك الزيارة ستعمل على حل كثير مـــن الأزمات الإقليمية سواء فيما يتعلق بالأزمة السورية أو مكافحة الإرهاب وإحلال السلام الدولي فـــي المنطقة، كما أن دعوة الـــرئيس بوتين لخادم الحرمين الشريفين تأتي لتتويج مشوار طويل فـــي التعاون أوضح البلدين وتحقيق المزيد مـــن الاستراتيجيات التي مـــن الممكن أن تتحقق بينهما.

¿ على الصعيد الدبلوماسي، كيف ترون العلاقات السياسية والاقتصادية المشتركة أوضح البلدين؟

العلاقات السعودية الـــروسية تمتد لعقود طويلة، وفي الفترة الاخيرة كـــان هناك تنامٍ سريع فـــي العلاقات الدولية أوضح البلدين الصديقين تزامن مع زيارة ولي ولي العهد الى روسيــــا، التي كـــان آخرها امس الأول الثلاثاء، وهذا غير مستغرب فروسيا والسعودية بدأتا علاقاتهما الدبلوماسية منذ تأسيس المملكة، وبلادنا مـــن أوائل دول العالم التي اعترفت بالمملكة العربية السعودية وكونت علاقات دبلوماسية مباشرة معها.

¿ حدثنا عن التحالف السعودي الروسي فـــي الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب؟

هناك اتصالات أوضح البلدين على المستوى السياسي؛ تظهر الكثير مـــن التعاون فـــي مسائل مكافحة الإرهاب سواء على المستوى الفكري أو محاربته، بجانب كثير مـــن الجهود للتصدي للتنظيمات الإرهابية والفكر المتطرف على مستوى العالم وأيضًا فـــي آسيـــا الوسطى، وسيحقق ذلك التعاون المزيد مـــن السلام المحلي والإقليمي والعالمي.

¿ حدثنا عن حجم التبادل التجاري أوضح المملكة وجمهورية روسيــــا الاتحادية؟

التعاون الاقتصادي والاستثماري أوضح البلدين مهم جدا، ونحن لا ننسى أننا نتحدث عن دولتين ضمن مجموعة دول الـ 20، وكانت لزيارة ولي ولي العهد فـــي 2015 عوامل مهمة فـــي تطوير الاقتصاد أوضح البلدين، التي كـــان مـــن أبرزها الاتفاق على استثمار 10 مليارات دولار فـــي إطـــار شراكة أوضح صندوق الاستثمارات العامة فـــي المملكة والصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة بنحو 25 مشروعا فـــي شتى المجالات الاقتصادية ستساهم خلال الفترة المقبلة فـــي تطوير الجانب الاقتصادي، وبلا شك ان التطور فـــي العلاقة الاقتصادية فـــي حجم التبادل التجاري أوضح البلدين والقفزة مـــن 200 مليون دولار أمريكي فـــي 2005 إلى ما يقارب المليار دولار خلال 2015، وهي قفزة كبيرة فـــي التعاون الاقتصادي أوضح البلدين؛ وقد فاخر الـــرئيس بوتين فـــي لقائه بالملك سلمان بتحقيق النمو غير المسبوق فـــي الآونة الأخيرة بزيادة قدرها 130%.

¿ كيف ترى جمهورية روسيــــا الاتحادية رؤية المملكة 2030، وكيف ستتحقق الاستفادة المثلى مـــن الاستثمار بالأجندة الاقتصادية على مستوى مجال الطاقة وغيرها؟

جمهورية روسيــــا اشادت برؤية المملكة 2030 وهي مستعدة للتعاون مع السعودية فـــي عدة مجالات، فـــي استخراج المعادن والثروة الطبيعية، وفي مجال البتروكيماويات، وصناعة البواخر لنقل النفط، وفي مجال الطاقة الذرية والتقنية، والزراعة أيضا، وكل ما يعمل فـــي سبيل تَعْظيم العلاقات الاقتصادية والتجارية أوضح البلدين، وحاليا تمثل أكثر القطاعات التي تستوردها روسيــــا مـــن المملكة التمور بأنواعها وأيضا المنتجات البتروكيماوية، بينما تتركز الصادرات الـــروسية على الحديد والتسليح والشعير والنحاس ومعدات الحفر، إضافة إلى المنتجات المعدنية، وهذا لا يمنع ان الكثير مـــن المجالات فـــي المستقبل سيكون لها النصيب الاوفر مـــن الاستغلال الامثل لها والتي ترفع مـــن وتيرة التبادل التجاري أوضح روسيــــا والمملكة. فـــي مجال الطاقة، سيضع البلدان القواعد المهمة لاستقرار سوق النفط والاسعار على الطاقة وهي ما ستشكل عوامل مساعدة للرفع مـــن مستوى العمل التعاوني أوضح البلدين.

¿ كيف يرى القنصل الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين الروس؟

إن المملكة العربية السعودية تعمل جاهدة لخدمة بيت الله الحرام وزوار مسجده النبوي وتشهد تطورا كبيرا فـــي بنيتها التحتية وخدماتها المقدمة للحجاج والمعتمرين طوال مواسم الحج والعمرة، وتعد التوسعات التي قامت بها قيادتها إنجازا مشرفا للأمة الاسلامية ومعلما حضاريا للإنسان مما يوضح المسؤولية الكبيرة التي تتحملها المملكة خدمة للحجاج المسلمين فـــي جميع أنحاء الارض، وقد اطلعت على بعض الدراسات والبحوث التي تسعى إليها الحكومة لتطوير وتحسين منظومة الحج لاستقبال أكبر عدد مـــن المسلمين ومن ضمنهم مسلمو روسيــــا الذين يتطلعون لتأدية مناسكهم فـــي الحج والعمرة وزيارة المسجد النبوي، ومما لا شك فيه ان استقبال المملكة لأعداد مليونية خلال موسم الحج بينهم 17 ألف حاج روسي، وعشرات الآلاف مـــن المعتمرين، وتلك الأعداد مـــن المتوقع أن ترتفع خلال رؤية المملكة الجديدة؛ وهي مسؤولية كبيرة وتحد يتمثل فـــي تضامن القطاعات الأمنية والصحية وإجراءات التنظيم سواء فـــي المطارات أو فـــي خطط سير الحجاج لتأدية مناسكهم، ونحن متأكدون مـــن قدرة حكومة خادم الحرمين الشريفين بالتعاون مع الجهات الخاصة والشعب السعودي الواعي فـــي تجاوز كل التحديات خدمة لدينهم ووطنهم، وارتقاء بخدمة ضيوف الرحمن، وإشعارهم بالراحة والطمأنينة خلال أدائهم مناسكهم فـــي البقاع الطاهرة بمكة المكرمة خلال أيام الحج والعمرة.

المصدر : صحيفة اليوم