«الإسلامية» للمؤذنين: التزموا بفارق 120 دقيقة بين المغرب والعشاء
«الإسلامية» للمؤذنين: التزموا بفارق 120 دقيقة بين المغرب والعشاء

دعت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد عبر فرعها فـــي عسير، الأئمة والمؤذنين فـــي المنطقة، إلى التقيد بالفارق الزمني (ساعتين) أوضح أذاني المغرب والعشاء فـــي شهر رمضان المبارك حسب تقويم أم القرى، ووفق ما سبق أن صدر مـــن مفتي عام المملكة، توسعة على الناس وسدا لذريعة الاختلاف أوضح المؤذنين.

وأكد مدير عام الفرع الدكتور حجر العماري أنه تمت ملاحظة عدم التزام العديد مـــن مؤذني المساجد بالفارق الزمني المستثنى فـــي هذا الشهر الفضيل.

كما طالب العماري بعدم الزيادة فـــي مكبرات الصوت الخارجية وضبط ذلك لتلافي التشويش على المساجد الأخرى.

وشدد العماري على أن مـــن يخالف شروط مخيمات الإفطار يتم إيقاف المشروع فوراً وتتم إحالة الشخص المخالف إلى جهة الاختصاص لمحاسبته نظاما.

وجدد التأكيد أنه لا يسمح لأي شخص بإقامة مشروع لتفطير الصائمين فـــي داخل حرم المسجد إلا بعد الحصول على الإذن المسبق مـــن قبل الفرع، وكذلك لا يسمح بقيام أحد مـــن منسوبي المسجد أو جماعته بجمع التبرعات النقدية، على أن يكون مشروع إفطار الصائم تحت إشراف ومسؤولية إمام المسجد، أما إذا كـــان الإفطار خارج حرم المسجد فتشترط موافقة إمارة المنطقة، ودور فرع الوزارة هو دور رقابي وأيضاً إشرافي، حتى لا يكون هناك جمع مبالغ نقدية لغرض إفطار صائم، ولا يحق لأي شخص إقامة أي مشروع إفطار صائم إلا عن طريق القنوات النظامية والمعمول بها لدى الوزارة، ولا يوجد هناك حملات للتبرع لإفطار الصائمين وإنما يكون عن طريق الحسابات البنكية العائدة للجهات الخيرية أو مقارها بموجب إيصالات رسمية ذات أرقام متسلسلة ومختومة، ولا يجوز استخدام الصناديق أو الكوبونات. وما يخص نوعية الأطعمة تكون مـــن محلات مرخصة مـــن قبل الأمانات والبلديات، لتلافي أي تسممات غذائية، لأنه مـــن ضمن شروط مكاتب الدعوة والمؤسسات التي تقيم مخيمات إفطار يكون ذلك حسب التعليمات، بحيث لا يكون هناك جمع للتبرعات لعدم استغلال المكان للوعظ والإرشاد دون موافقة مسبقة.

وبين أنه يجب أن يكون الطعام المعد مـــن محلات مرخصة مـــن قبل البلديات ورفع تقرير نهاية الشهر عن المخيمات المقامة بشكل واضح ودقيق، مشيرا إلى الالتزام بعدم استخدام الخيام التقليدية المصنعة مـــن القماش سريعة الاشتعال داخل الأحياء السكنية حفاظاً على الأرواح والممتلكات ويكون هناك توفر وسائل السلامة والتنسيق مع الدفاع المدني فـــي ذلك.


المصدر : صحيفة عكاظ