بعد قتل صالح.. أنصار مبارك: "الرئيس الأسبق قال الحوثيين هيدمروا اليمن"
بعد قتل صالح.. أنصار مبارك: "الرئيس الأسبق قال الحوثيين هيدمروا اليمن"

أشاد عدد مـــن أنصار الـــرئيس الأسبق حسني مبارك، بما أسموه حكمة مبارك فـــي التعامل مع أحداث الربيع العربي، واصفين تنحيه عن الحكم بالقرار الحكيم الذي اتخذه ليجنب البلاد الدخول فـــي حرب أهلية تأكل مصر، وأشار أنصار الـــرئيس الأسبق، إلى أنه كانت لديه القدرة على سحق المتظاهرين، لكنه كـــان منتبها للمؤامرات التي تحيط بالبلاد وآثر سلامتها على سلامته، وأمنها على أمنه.

«سهير»: الـــرئيس الأسبق حذر مـــن الإرهاب والفوضى كأنه شايف اللي بيحصل اليومين دول.. و«الغندور»: إسرائيل سعت لتشويه «مبارك» لأنه مـــن قادة حرب 73

قالت سهير أحمد، عضو تكتل أبناء مبارك، (مجموعة مـــن مؤيدي الـــرئيس الأسبق حسني مبارك)، إن مبارك الإنسان، ومبارك الحكيم، يثبت كل يوم أنه جدير بالحب الذي نحمله لـــه فـــي قلوبنا، مُضيفة لـ«الحدث نيوز»، أن الـــرئيس الأسبق لا يشمت فـــي موت أحد، ولا يتحدث عن أحد بسوء، وتحمل كل الإساءات والإهانات التي تعرض لها، ولم يتحدث إلا عندما تعلق الأمر بشائعة تفريطه فـــي السيادة المصرية على أراضي سيناء التي حارب مـــن أجلها.

وأشارت "سهير"، إلى أن أنصار الـــرئيس الأسبق لديهم عقيدة حب للرموز الوطنية، وأنهم سعداء جدا بعد أن بات واضحا للجميع ما كانوا يتحدثون به عقب 25 يناير حول المؤامرة التي تتعرض لها مصر بهدف تمزيقها وإدخالها فـــي حروب أهلية كما حدث فـــي اليمن. قائلة: «حق مبارك رجع، الراجل جنبنا الدخول فـــي حرب أهلية العالم كـــان منتظر يشوفها أوضح المصريين، وحذر مـــن الإرهاب والفوضى كأنه كـــان شايف اللي بيحصل اليومين دول».

وتابعت: «بعض أنصار الـــرئيس الأسبق كانوا يدعون لـــه بالموت، حتى لا يرى الذل، لكنه عاش ورأى بعينه كم أننا نحبه، ورأى عدالة الله تتحقق فـــي إنصافه، ومكافأته على تعبه فـــي خدمتنا خلال الـ30 سنة التي حكم فيها مصر، ونحن نتعلم منه لأنه رجل قوي وصلب، ولم يُقتل معنويًا رغم كل الشائعات التي لاحقته».

وقال حسن الغندور، عضو حملة "أنا أسف يا ريس"، (مجموعة مـــن مؤيدي الـــرئيس الأسبق حسني مبارك)، إنه لا توجد كلمة قالها الـــرئيس الأسبق حسني مبارك لم تتحقق، مشددًا على أن "مبارك" لم يأمر بقتل المتظاهرين، وكانت لديه القدرة على ذلك، لكنه فضل عدم استخدام القوة، وتنازل عن السلطة بإرادته الخاصة حتى يحافظ على البلاد ويجنبها الدخول فـــي حرب أهلية.

وأضاف "الغندور"، لـ«الحدث نيوز»، كنت جنديًا فـــي الحرس الجمهوري منذ 17 عامًا، وأعرف جيدا أن الحرس الجمهوري جيش تاني خاص بالرئيس، كـــان بإمكانه أن يفض اعتصام التحرير ويسحق المتظاهرين، لكنه، "مبارك"، كـــان أول مـــن اعترف بأنها ثورة كي يراضي شباب بلده.

وأشار إلى أن الـــرئيس الأسبق كانت لديه البصيرة التي استشرف مـــن خلالها كيف سيكون وضع مصر لو أن استخدم القسوة ضد الشباب المتظاهرين، فقد كانت مصر محاطة بأخطار واطماع إقليمية مـــن دول كثيرة على رأسها إسرائيل، ومبارك كـــان مدركًا لهذا المخطط مسبقًا، وقد رأينا المحاولات المستميتة على مدار الـ7 سنوات الماضية لإسقاط مصر، ومبارك آثر أن يتعرض لكل ما مر به فداءًا للوطن، وهو مـــن كبار قادتنا فـــي حربنا ضد إسرائيل، وتعرض للتحقير مـــن شأنه وشأن الأبطال، لافتًا إلى ان إسرائيل هي المستفيد الوحيد مـــن تشويه قادتنا الكبار الذين أذلوها فـــي حرب 73.

مـــن جانبه، قال الدكتور محمد بلال، عضو تكتل أبناء مبارك، إن لا يستطيع أحد أن يزايد على وطنية الـــرئيس الأسبق حسني مبارك، مُضيفًا لـ«الحدث نيوز»: "فـــي آخر مرة رأيت الـــرئيس مبارك تطرقنا للحديث عن ما يجري فـــي الحدث نيوز العربي، وخصوصا الأوضاع فـــي اليمن، يومها قال لنا إن قوات الحوثيين ستدمر اليمن، وأن هناك إصرار على تدمير هذا البد العربي الجميل".

المصدر : الوطن