علاجها يتكلف مليون دولار.. "أسيل" تصارع الموت بسبب مرض نادر
علاجها يتكلف مليون دولار.. "أسيل" تصارع الموت بسبب مرض نادر

تصارع الطفلة "أسيل" الموت داخل بالعناية المركزة بمستشفى الأطفال الجامعي بالمنصورة، بعد إصابتها بمرض نادر "MAS" وهو ضمور فـــي جميع عضلات الجسم، الذي لا يوجد لـــه علاج داخل مصر ومتوفر فقط فـــي أمريكا وألمانيا، وويتقطته والدها ووالدتها يوميا عندما يشاهدوا حالتها تسوء ولا تأكل سوي " العسل" وتحصل علي الفيتامينات.

"بنتي بتموت وأنا وأمها لم نرى الراحة منذ 7 شهور وهو تاريخ إصابتها بالمرض "هكذا عبر مسعد مرزوق والد الطفلة "أسيل" عن حزنه، وقال، يوميا مـــن المحلة الكبرى إلى المنصورة نسافر لعل الأطباء توصلوا إلى أي جديد فـــي علاجها لكن آخر شيئ توصلنا لـــه قالوا لا تبحث عن علاج فبنتك علاجها فـــي أمريكا أو ألمانيا فقط، وهو علاج مكلف ولا تقدر عليه.

وأضاف مرزوق، بالفعل راسلنا الأطباء فـــي خارج مصر وأكدوا وجود العلاج، لكن لا أقدر على تكاليفه وأنا مستعد أن أبيع كل ما أملك وأعيش فـــي الشارع ولكن للأسف كل هذا لن يكفي لأن العلاج يصل إلى أكثر مـــن مليون دولار.

وطالب والد الفتاة تدخل الـــرئيس عبدالفتاح السيسي، لإنقاذ حياة ابنته، أو رجال الأعمال، لمساعدته فـــي علاجها لأنه تموت كل يوم ، وأنا قلبي يتقطع عليها .

وقال الدكتور أحمد الرفاعي، مدير مستشفى الأطفال الجامعي، علاج الطفلة خارج مصر ومكلف ولا يزال تحت التجارب، وأسيل تعاني مـــن ضمور فـــي العضلات نتيجة ضمور فـــي العصب الشوكي وهي مـــن الحالات النادرة وعلى مستوى العالم نتوقع نتيجة سيئة لهذه الحالات والمستشفى استقبل الطفلة وقدم لها كل الرعاية الطبية المطلوبة للحفاظ على حياتها، ولكن للأسف الأطفال المصابون بهذا النوع مـــن المرض تتدهور حالتهم الصحية وهي الآن تعالج مـــن التهاب رئوي وفشل تنفسي وتم التعامل مع الحالة بحرفية تامة وهي الآن على جهاز التنفس الصناعي".

 

المصدر : الوطن