مصادر: شفيق يعتزم التراجع عن الترشح للانتخابات الرئاسية
مصادر: شفيق يعتزم التراجع عن الترشح للانتخابات الرئاسية

كشف مـــصدر مطلع عن أن الفريق أحمد شفيق، رئيس الوزراء الأسبق، يتجه حاليًا لإعلان تراجعه عن خوض الانتخابات الرئاسية المقررة فـــى ٢٠١٨.

وأوضح المصدر لـ«الدستور»، أن «شفيق» سيُصدر بيانًا يشرح خلاله الأسباب التى دعته للتراجع عن الترشح، والتى أشار إلى بعض منها خلال تصريحات تليفزيونية لـــه، أمس الأول.

فـــى سياق متصل، أصابت تصريحات «شفيق» التليفزيونية، التى أطلقها مؤخرًا، عددًا مـــن مؤيديه بصدمة كبيرة، بعد أن أَنْكَرَ بشكل صريح ما تردد حول احتجازه فـــى مصر أو ترحيله مـــن دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدًا أنه لا يزال مترددًا بـــشأن حسم قرار ترشحه لرئاسة الجمهورية.

كـــان عدد مـــن أنصار «شفيق» قد روّجوا شائعات بـــشأن احتجازه فـــى مكان غير معلوم بعد وصوله إلى القاهرة، فـــى أعقاب إعلانه الترشح لرئاسة الجمهورية فـــى فيديو بثته قناة الجزيرة القطرية.

وقال «شفيق» فـــى مداخلة لـــه مع الإعلامى وائل الإبراشي، إن «الإمارات بكرمها المعتاد حجزت لـــه فـــى طائرة مـــن الدرجة المتميزة أقلعت خصيصًا مـــن أجل سفرة إلى مصر»، مضيفًا: «مسئولو الإمارات كانوا كرماء معى، ووجدت زملاء أفاضل مـــن الدرجات الأعلى فـــى انتظارى بمطار القاهرة».

وأكد: «أنا لست محتجزا.. وإلا فكيف أحدّثكم الآن»، مشيرًا إلى أنه كـــان يخطط للإقامة فـــى فندق بالقاهرة بعد وصوله مـــن الإمارات، حيث إن منزله كـــان خاليًا منذ خمس سنوات وغير جاهز للإقامة، موضحًا: «فور وصولى مطار القاهرة، استقبلنى مسئولون كبار.. فوجئت فـــى الحقيقة وأنا فـــى السيارة أنها متجهة بى إلى فندق مـــن الفنادق الأكثر تميزًا فـــى المنطقة التى أسكن بها»، لافتا إلى أن أسرته لا تزال موجودة فـــى الإمارات وتحظى برعاية مـــن الســـلطات هناك.

وذكر أنه يُعيد دراسة فكرة الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، موضحًا: «تكلمت بـــشأن نية المشاركة فـــى الانتخابات وأنا فـــى الإمارات، وقلت إننى أنوى خوض السباق الرئاسى، بناء على ما لدى مـــن مـــعلومات وفكرة عامة عن الموقف الحالى»، وتابع فـــى حديثه الهاتفى مـــن فندقه فـــى القاهرة: «الآن وأنا على أرض الوطن هنا، أعتقد أنه مـــن الضرورى أن أدقق فـــى الأمر وأنزل وأرى الشارع»، مضيفًا: «أعتقد أنه فـــى هذا الوقت هناك فرصة لتحرى الدقة حول ما نحتاجه بالضبط وما هو المطلوب».

وانتقد مؤيدو الفريق عبر مواقع التواصل الاجتماعى، ما ذكره فـــى تصريحاته التليفزيونية، وعلق أحد المتابعين: «أنا بعد ما سمعت سيادة الفريق اتلخبطت أكتر.. فجملة أنا لسه هادرس وأشوف موقفى مـــن الترشح للرئاسة غريبة شوية.. الكلام ليه اتغير؟».

وتكهّن آخر: «شفيق سافر مـــن الإمارات فـــى طائرة خاصة، وتم استقباله فـــى قاعة كبار الزوار فـــى مطار القاهرة، وروّح بيتهم مُعزز مُكرم.. مش فاهم الناس كانت عمالة تنوح ليه وتقول اضطهاد وظلم ودولة إيه، ومعرفش إيه؟.. ولا أنتوا عايزينه يروح على قصر الرئاسة علطول مـــن غير انتخابات».

المصدر : الدستور