بالصور.. مصر تحتضن أكبر ملتقى شبابي في العالم تحت شعار الكل من أجل السلام
بالصور.. مصر تحتضن أكبر ملتقى شبابي في العالم تحت شعار الكل من أجل السلام

تحتضن مصر أكبر ملتقى شبابي على مستوى العالم تحت رعاية الـــرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث تستضيف مدينة شرم الشيخ "منتدى شباب العالم" خلال الفترة مـــن 4 إلى 10 نوفمبر القادم  بمدينة شرم الشيخ، بمشاركة أكثر مـــن 15 رئيس دولة و3 آلاف شاب مـــن جميع أنحاء العالم.
وحرص الـــرئيس السيسي على إعطاء مسئولية تنظيم هذا المنتدى العالمى "مـــن الألف إلى الياء" لشباب مصر تأكيدًا على ثقته فـــي قدرة هؤلاء الشباب على تنظم حدث عالمي بهذا الحجم الضخم، حيث يتدفق على أرض السلام آلاف الشباب مـــن كافة الجنسيات، ومجموعة كبيرة مـــن الرؤساء والأمراء وقادة الحكومات والشخصيات الدولية والقيادية الشبابية، فضلًا عن نماذج شبابية مؤثرة وملهمة مـــن مختلف المجالات مـــن جميع دول العالم، ليتناقشوا فـــي القضايا التي تشغل العالم ويطرحوا أفكارهم بكل حرية وشفافية ليكون منتدى شباب العالم ملتقى عالميًا تتلاقى فيه الشعوب المحبة للسلام والداعمة للتنمية وتتكامل فيه الحضارات ويكون بمثابة منصة لإصاق إبداعات الشباب.
وقد وضع الـــرئيس #الـــرئيس المصري ثقته الكاملة فـــي الشباب المصري لينظموا هذا الحدث العالمي، حيث قامت اللجنة المنظمة للمنتدى بتوجيه بعض الدعوات المباشرة لعدد مـــن المدعوين شملت رؤساء وملوك وأمراء وأولياء عهد لعدد مـــن الدول بالإضافة إلى شخصيات دولية وشبابية بارزة فـــي مجالات متنوعة، وجارٍ اختيار مجموعات شبابية ممثلة لكل الفئات الشبابية الدولية مـــن المسجلين على الموقع الإلكتروني للمنتدي بحيث يكون هناك تمثيل لجميع قارات العالم.
وفيما يخص الشباب المصري المشارك فـــي المنتدى فقد تم مراعاة تمثيل جميع المحافظات المصرية والفئات الشبابية كما تم الأخذ فـــي الاعتبار دعوة مجموعات شبابية لم تشارك فـــي المؤتمرات الوطنية للشباب السابقة وذلك فـــي إطـــار حرص إدارة المؤتمر فـــي توزيع الفرص على جميع الشباب وتحقيق أكبر عدد ممكن مـــن المشاركة الجديدة لشباب مصر.
وأكدت مصادر برئاسة الجمهورية أن الموازنة العامة للدولة لن تتحمل أية تكلفة سواء فـــي تنظيم هذا المؤتمر أو استضافة الوفود، حيث وافقت مجموعة مـــن البنوك والشركات على تمويل تكلفة التنظيم، موضحة على سبيل المثال أن البنوك لها ميزانية للدعاية والإعلان والخدمات والمسئولية الاجتماعية وتأهيل الشباب وهذا البند يمكن الإنفاق منه على المنتدى.
وقالت المصادر، إن مكتب الـــرئيس السيسي يتابع كل تفاصيل الإعداد للمنتدى، ويعطي توجيهاته بـــأن يكون الإعداد على درجة كبيرة مـــن الدقة التنظيمية بحيث يكتب لـــه النجاح، موضحة أن فكرة تنظيم المؤتمر هي فكرة مصرية خالصة إعدادًا وتنظيمًا، استجاب لها الـــرئيس السيسي، حيث كانت الفكرة المطروحة فـــي البداية هي تخصيص جانب مـــن المؤتمرات الدورية للشباب لمناقشة القضايا الدولية، غير أن الفكرة تطورت وتحولت إلى منتدى يشارك فيه شباب العالم، مشيرة إلى أنه لم يتم الاستعانة بأية شركة علاقات عامة أجنبية لتنظيم المنتدى، حيث تشكلت على الفور مجموعات عمل شبابية مصرية متطوعة، وطرحت أفكارًا وأجرت اتصالات مع شباب العالم رغم أن الموارد محدودة، واستخدمت وسائل سوشيال ميديا للاتصال بمجموعات شبابية فـــي مختلف دول العالم تهتم بقضايا ومشكلات ذات اهتمام عالمي مشترك.
وأوضحت المصادر أنه تم توجيه الجهات المعنية بدراسة كل المؤتمرات الشبابية المماثلة التي تعقد فـــي العالم، حتى يكتب للمنتدى النجاح ولا يكون مجرد تكرار لفعاليات أخرى أو تقليدا أعمى لها، وإنما ليكون منصة جديدة ومبتكرة تجمع أوضح شباب العالم على طاولة الحوار لمناقشة قضاياه بكل الصراحة والشفافية، باعتبار أن هؤلاء الشباب هم قادة الغد وحاملين شعلة التطوير والتقدم فـــي مجتمعاتهم، كما تمت دراسة أهم القضايا التي يمكن أن تطرح على بساط البحث وتكون محور اهتمام مجموعات متباينة الثقافات فـــي مختلف دول العالم، خاصة القضايا الإنسانية التي يلتف حولها الجميع والتي تحدد مسار البشرية فـــي العصر الحديث.
وأكدت المصادر أن هذا المنتدى سيحقق أهدافا سياسية واقتصادية وسياحية تؤكد تعبير " امتلاك القدرة " الذي أطلقه الـــرئيس السيسي لأن هذا المؤتمر مـــن الألف إلى الياء صناعة مصرية خالصة، حيث يقوم بكل العمل شباب متطوع، قام أيضا بتصميم لوجو المنتدى وشعاره، وصاحب المنتدى الحقيقي هو شباب مصر حيث بلغ  بلغ عدد المشاركين فـــي الإعداد نحو ألف متطوع، ويحمل المؤتمر شعار " الجميع مـــن أجل السلام والتنمية ".
ومن ناحية أخرى ، اعلن عمرو عصام الدبلوماسي بالخارجية المصرية والمنسق العام للمنتدى  إنه سيتم افتتاح فعالياته وسط إبهار فـــي الإخراج داخل قبة تطل على البحر يتم تنفيذها لأول مرة فـــي منطقة الشرق الأوسط وتشبه قبة جامعة القاهرة، وتعلوها الكرة الأرضية بداخلها شاشات عرض، مؤكدًا أن هناك إقبال عالمي غير متوقع على المشاركة فيه، مشيرًا إلى أن سفارات مصر فـــي الخارج قامت بالترويج لهذا المنتدى العالمي، وبذلك خلقت مصر حالة زخم دولية تؤكد مكانتها على الساحة العالمية، وأوضح أن مصر خاضت معركة قوية فـــي الإعداد لهذا المنتدى فـــي مواجهة بعض الجهات الخارجية التي لا تريد لمصر أن يكون لها مكانة على المسرح الدولي.
وأضاف السفير عمرو عصام أن هناك قضية مهمة يطرحها المنتدى وهي كيف يصنع العالم قادة المستقبل؟، وهل العالم قادر على أن يخرج مفكرين وشعراء وفنانين مثلما كـــان الحال فـــي الماضي وسط هذا التقدم التكنولوجي المتسارع؟ وكيف تؤثر الفنون على تراجع مد التطرف والإرهاب؟. 
وقال: إننا سنعرض فـــي المنتدى تجربة مصر الحضارية والثقافية وكيف أخرجت فنانين وشعراء وروائيين وكيف كانت رائدة فـــي الثقافة والفنون، وكذلك فـــي ريادة الأعمال، مؤكدًا أنه مـــن مـــن المقرر بعد نجاحه أن يتحول إلى منتدى سنوي، ويمكن أن نطوره فـــي السنوات القادمة ليكون لـــه طابع مؤسسي".
وأشار إلى أنه مـــن نتائجه الإيجابية أن يثبت قدرة مصر على التنظيم والإعداد الجيد، كما يبعث برسالة تؤكد ما تنعم به مصر مـــن استقرار، خاصة وأن وسائل الإعلام ستغطي المنتدى مـــن داخل سيناء، مما يقدم تسويقًا سياسيًا خارجيًا أن مصر لديها رؤية سياسية مستدامة، كما أن أنشطة وفعاليات المنتدى ستنتشر على السوشيال ميديا بما فيها مـــن أخبار وصور مما سيكون أكثر أهمية فـــي اجتذاب السياح مـــن فعاليات هيئة تنشيط السياحة فـــي الترويج لمصر على خارطة السياحة العالمية.
وأضاف أن فترة انعقاد المنتدى ستكون حافلة بالأنشطة والمناقشات والحوارات والمداخلات، وتتمثل أهميته أنه فعالية خارج الأطر الرسمية والدبلوماسية، وهو بالأساس امتداد لاهتمام القيادة السياسية بمشاركة الشباب فـــي الحياة العامة والسياسية، وأشار إلى التقاليد الراسخة للدبلوماسية المصرية فـــي توصيل رسالة عن التوافق الداخلي إلى العالم الخارجي.
وقال إن مصر تتمتع بكفاءة شبابية واسعة، وإن الدولة المصرية تحضر حاليًا لتنفيذ مبادرة "الأمل والعمل " التي أطلقها الـــرئيس السيسي فـــي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهذه المبادرة تلبي جانبًا مـــن حقوق الإنسان للشباب وهو الحق فـــي العمل.
وأوضح السفير عمرو، أن المنتدى يعد محفلًا عالميًا لتبادل الأفكار والرؤى أوضح شباب مـــن مختلف دول العالم، ويشارك فيه عدد مـــن رموز المال والأعمال والفن والثقافة والرياضة والتكنولوجيا والبحث العلمي داخل مصر وخارجها وأيضًا كيانات تنتمي للشباب أو تناصر التواجد الشبابي، مما يمثل تنوعًا فـــي قائمة المشاركين لويسهم فـــي إثراء النقاش وتوسعة إطاره وأفقه، وهو يمكن أن يشبه منتدى دافوس الاقتصادي بما يشمله مـــن نقاش وموائد مستديرة وورش عمل يشارك فيها خبراء أو مسئولين أو أفراد عاديين، إلى جانب نموذج محاكاة للأمم المتحدة، حيث إن مصر تعد دولة رائدة فـــي تجارب نماذج المحاكاة والتي تم تنفيذها فـــي أوقات سابقة فـــي كلية السياسة والاقتصاد وفي الجامعة الأمريكية، وهناك نماذج محاكاة تتم فـــي عدد مـــن مدن العالم، وتجرى حولها مسابقات عالمية، ونماذج المحاكاة الفائزة هي التي تكون الأفضل مـــن حيث التنفيذ.
وقال: إننا على هامش المنتدى نحاول أن ننفذ تجارب مماثلة مع الاستفادة مـــن الخبرات الدولية، والمنتدى فرصة طيبة للشباب المصري لأن يعبر عن الأولوليات التي يراها وعن القضايا المحلية والإقليمية والدولية، ونحن جزء مهم مـــن منطقتنا الإقليمية بحكم الجغرافيا والتأثير الثقافي كما نهتم بما يناقشه العالم، وأيضًا يمثل المنتدى فرصة للاستماع إلى ما يطرحه شباب العالم مـــن قضايا للتوصل إلى رؤية مشتركة حيال أبرز القضايا العالمية مثل أهدف التنمية المستدامة 2030 والتغيير المناخي، والصراعات وتحديات السلام، والمشكلات التي تواجه أفريقيا، وحوار الثقافات وتعزيز قيم  التسامح، وفتح باب العمل أمام الشباب، ومواجهة التطرف والإرهاب، وريادة الأعمال والتمكين الاقتصادي للشباب".
وأوضح أن المعايير الأهم التي يتم بمقتضاها اختيار مجموعات الشباب المشاركة فـــي المنتدى تتمثل فـــي المنظمات التي تتبنى قضايا الشباب، كما أن المشاركة رفيعة المستوى تمثل رسالة مهمة للغاية لتمكين الشباب وتبنيه مـــن جانب القيادة السياسية فـــي مصر ودول الضيوف، وهناك أيضًا فرصة للتعارف والتفاعل أوضح شباب العالم خارج قاعات المناقشات ومن خلال فعاليات تلقائية ومعارض تقام لمصممي أزياء مصريين ومصريات ولأزياء بدوية مـــن سيناء وسيوة وخارجها تعكس الثقافة الأصلية لتجمعات سكانية مصرية أصيلة، ومن هنا فإنه فـــي الرابع مـــن مـــن نوفمبر ستتحول شرم الشيخ إلى عاصمة عالمية للشباب.
ومن جانبها، أكدت السفيرة جيهان الحديدي، الدبلوماسية بالخارجية المصرية ومديرة المنتدى، إن الهدف مـــن استضافة هذا المنتدى هو أن نحقق قصة نجاح فـــي الإعداد والتنظيم لنثبت للعالم قدرة الكوادر الشبابية على العمل الجيد التطوعي المنظم بكفاءة بالغة، وهو ما حدث بالفعل عن طريقة خلايا النحل التي تكونت مـــن المجموعات الشبالبية التي تعمل بشكل متواصل ومعطاء، وهي تتمتع بإمكانيات كبيرة وأفكار واعدة وعزيمة وإصرار غير عادي، وتعمل بروح الفريق مما يبشر بتحقيق النجاح.
وأضافت أن المنتدى سيجمع أوضح الإبهار وحسن التنظيم وثقل المضمون، وتم بذل جهد كبير وما زال الجهد يتواصل فـــي التدقيق الشديد وحساب كل الأمور المتعلقة بالتنظيم سواء فـــي الجلسات أوالمحاور أو عناوين القضايا المطروحة، ووصولًا إلى التوصيات النهائية التي سترفع إلى أعلى المستويات الدولية.
وقالت: إن هذا المنتدى يمثل رسالة حضارية شاملة مـــن مصر تبدأ مـــن أن الشعب المصري وخاصة الشرائح الشبابية منه منحاز إلى قيم التواصل الإنساني والحضاري، والتعاون مـــن أجل حل المشكلات التي يعاني منها العالم والتي بدأت تتفاقم فـــي الآونة الأخيرة، حيث إن التوقيت الذي ينعقد فيه المنتدى يمر فيه العالم بحالة مـــن شبه الفوضى وأزمات وإرهاب وحروب أهلية وعنف وهجرة غير منظمة.
ومن ناحيته، أكد شريف حافظ، وهو شاب متطوع للعمل فـــي اللجنة المنظمة للمنتدى، إن الـــرئيس السيسي كـــان حريصًا على تنفيذ توصيات المؤتمرات الدورية للشباب مما أعطاها مصداقية وجعلها تثير اهتمام الفئات الشبابية، حيث إنها طرحت فكرة مشاركة الشباب فـــي صنع القرار وتمكنيهم وتأهيلهم للقيادة.
وأوضح أن المنتدى سيستعرض التجارب الدولية فـــي تحقيق أهداف التنمية المستدامة وعرض تجارب شبابية مبتكرة فـــي مجال ريادة الأعمال، ومناقشة تأثير التكنولوجيا على واقع الشباب، ودور المرأة فـــي دوائر صناعة القرار، وكيفية تَعْظيم المشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية لها.
بينما قالت الأستاذة فيروز حسن، المدرس عضو اللجنة المنظمة، إنه مـــن أهم محاور المناقشات بالمنتدى محور تفاعل وتلاقي الحضارات والثقافات وتكاملها، ومحور دور الفنون والآداب والثقافة فـــي التقارب أوضح الشعوب ومواجهة التطرف والإرهاب وكيف يمكن أن تؤدي إلى منع أعمال العنف فـــي المجتمعات عن طريق خلق جيل قادر على تذوق الفنون الراقية والاستمتاع بها، وكيفية صناعة قادة المستقبل مـــن الشباب.
وأضافت، إن المنتدى سيشهد نموذج محاكاة مجلس الأمـــن الدولي ويشارك فيه أكثر مـــن 60 شابًا مـــن مختلف الدول، وتتم خلاله مناقشة سبل مجابهة المخاطر التي تهدد السلم والأمن وتؤدي إلى تدفقق الهجرة غير المنتظمة، إلى جانب مواجهة الحروب التي تجرى فـــي الفضاء الإلكتروني وتهدد أمن الدول.
وذكر بعض الشباب المشارك فـــي تنظيم المنتدى أنه تم اختيار مجموعات مـــن القضايا لطرحها للنقاش أمام المنتدى، وأنهم قاموا بتقسيم أنفسهم إلى مجموعات وفقًا للغات التي يتحدث بها مجموعات الشباب المدعوة، وكانت الاستجابة إيجابية فمثلًا أحد الشباب مـــن بولندا كتب فـــي رده يقول إنه يود أن يناقش فـــي المنتدى كيف يمكن الحد مـــن الهجرة غير المنتظمة إلى أوروبا، لأنه يخشى أن تجتاح أوروبا الشرقية موجات مـــن اللاجئين هربًا مـــن الأعمال الوحشية التي يقوم بها تنظيم داعش فـــي المنطقة العربية.
وتم اختيار الضيوف مـــن شباب العالم مـــن خلال مـــن تقدم للتسجيل على الموقع الإلكتروني للمنتدى، وكذلك جاءت ترشيحات مـــن سفارات أجنبية، ومن المقرر أن تشارك أيضًا جميع المنظمات الشبابية مـــن كل قارات العالم، كما تمت دعوة مجموعة تصل إلى 250 مـــن شباب أبناء الجاليات المصرية فـــي الخارج والذين يحملون جنسية مزدوجة، حيث إن المنتدى يمثل فرصة كبرى للتواصل مع أبناء مصر فـــي الخارج وإبداء الاهتمام بهم وربطهم بالوطن الأم والتعرف على آرائهم وأفكارهم حول سبل الارتقاء بمناحي الحياة فـــي مصر، والتعرف على مشكلاتهم ومطالبهم إلى جانب تعريفهم بتطورات الأوضاع على الساحة المصرية وما تبذله الدولة مـــن جهود لتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وإقامة مشروعات كبرى وتحسين مناخ الاستثمار، بحيث يمكن التواصل معهم بعد عودتهم إلى أماكن إقامتهم وإجراء حوارات معهم، ليصبحوا سفراء شعبيين لمصر فـــي الخارج خاصة مـــن يتمتع منهم بتواجد ملحوظ داخل مجتمعاتهم الجديدة، مثل الذين يشغلون مناصب أكاديمية أو إعلامية منهم.
كما تم البحث عن طريق شبكات سوشيال ميديا عن الشخصيات المؤثرة فـــي مجتمعاتها مـــن مختلف الدول العالم لدعودتها لحضور المنتدى، وعلى سبيل المثال تم دعوة أحد النشطاء مـــن قارة آسيـــا لـــه أربعة ملايين متابع على تويتر، ورحب 80% مـــن هذه الشخصيات بالحضور، كما تم توجيه الدعوة لوسائل الإعلام العالمية للحضور.
ويضم المنتدي 45 جلسة وورشة عمل موزعة على مجموعة متنوعة مـــن المحاور التي تناقش قضايا وموضوعات عالمية تهم مختلف الفئات الشبابية حول العالم وهي: محور قضايا شبابية عالمية: ويتضمن مناقشة قضايا الإرهاب ودور الشباب فـــي مواجهتها، و مشكلة تغير المناخ والهجرة غير المنتظمة واللاجئين، ومساهمة الشباب فـــي بناء وحفظ ‏السلام فـــي مناطق الصراع، وكيفية توظيف طاقات الشباب مـــن أجل التنمية.
ومحور التنمية المستدامة والتكنولوجيا وريادة الأعمال: والذي مـــن خلاله سيتم التعرف على رؤى الشباب لتحقيق التنمية المستدامة حول العالم، واستعراض التجارب الدولية فـــي تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وعرض تجارب شبابية مبتكرة فـــي مجال ريادة الأعمال، مع مناقشة تأثير التكنولوجيا على واقع الشباب.
ومحور الحضارات والثقافات: ويضم موضوعات خاصة بالفنون والآداب والهوية الثقافية، وكيفية تكامل الحضارات والثقافات والاستفادة مـــن تنوعها واختلافها، وكيف تصلح الآداب والفنون ما تفسده ‏الصراعات والحروب‏، بالإضافة إلى البعد الثقافي للعولمة وآثره على ‏الهوية الثقافية للشباب.
ومحور صناعة قادة المستقبل: ويتم فيه استعراض التجارب الدولية البارزة فـــي تأهيل وتدريب الشباب، ودور الدول والمجتمعات فـــي صناعة قادة المستقبل.
كما يشهد المنتدى تنظيم نموذج محاكاة مجلس الأمـــن التابع للأمم المتحدة، والذي يشارك به أكثر مـــن 60 شاب مـــن مختلف الدول. ومن خلال مشاركتهم فـــي هذا النموذج، سيتمكن هؤلاء الشباب مـــن معايشة تجربة حية لما يختبره ممثلي دول مجلس الأمـــن فـــي الأمم المتحدة، والتعرف على مختلف وجهات النظر والحلول أثناء مناقشة موضوعات متنوعة تدور حول مجابهة المخاطر التي تهدد السلم والأمن العالمي، والتحديات التي تواجهه الدول نتيجة لموجات الهجرة غير المنتظمة، والحروب السيبرانية وتهديدها لأمن الدول.
هذا فضلًا عن موضوعات مجلس الأمـــن وهي حول مجابهة المخاطر التى تهدد السلام والأمن العالمي بسبب المنظمات والأعمال الإرهابية، والهجرة غير المنتظمة والتحديات للدول والمهاجرين، والحروب السيبرانية وتهديد الأمم.
وتنطلق جلسات نموذج المحاكاة يوم 7 نوفمبر 2017 مـــن خلال الجلسة الافتتاحية للنموذج والتي تقوم خلالها الوفود المشاركة بإلقاء كلمات افتتاحية يعقبها التصويت على الموضوعات الثلاثة المطروحة للمناقشة واختيار أحداهما لتناوله خلال النموذج كما يشهد يوم 8 نوفمبر 2017 ثلاث جلسات للمناقشات المفتوحة أوضح الوفود المشاركة وكتابة مشروع القرار. وتختتم فعاليات نموذج المحاكاة يوم 9 نوفمبر 2017 مـــن خلال تصويت الوفود على مشروع القرار ثم توزيع جوائز وشهادات على الشباب المشارك فـــي المحاكاة.
وعلى الصعيد الوطني شهدت الأيام الماضية إجراء عدد كبير مـــن المقابلات الشخصية مع الشباب المصري الراغب فـــي المشاركة فـــي النموذج كما تم إجراء تدريب لمجموعة كبيرة مـــن الشباب المصري مـــن متلف الجامعات المصرية على كيفية المشاركة بنموذج محاكاة الأمم المتحدة وتضمن التدريب رفع وعي الشباب بالقضايا الدولية وكيفية كتابة الابحاث التى سيتم تقديمها خلال النموذج وإلقاء الخطابات الرسمية بالإضافة إلى تقديم محاضرات تعريفية عن القواعد الإجرائيةللنموذج وكيفية كتابة مشروع القرار.
ومن المقرر أن تشهد الجلسة الافتتاحية للمنتدى حضور عدد مـــن رؤساء وملوك وأمراء دول ورؤساء حكومات وقيادات دولية بارزة كما يقوم عدد مـــن الشباب مـــن جنسيات متنوعة ولهم إسهامات دولية بارزة فـــي مجالات مختلفة بإلقاء كلمة خلال حفل الافتتاح وستعقد الجلسة الافتتاحية فـــى أحد الأماكن التى تم تجيهزها خصيصًا لحفل الافتتاح مـــن إحدى شواطئ مدينة شرم الشيخ.
وإلى جانب جلسات المنتدى سيكون هناك عدد كبير مـــن الأنشطة والفعاليات المتنوعة ومنها عروض فنية وثقافية لمختلفحضارات العالم وأنشطة رياضية وحفلات غنائية وغيرها مـــن الانشطة والفعاليات التى تتيح للشباب فرصة التعرف على الثقافات المختلفة.
فرق عمل المنتدي
فور إعلان الـــرئيس السيسي إنطلاق منتدى شباب العالم خلال المؤتمر الوطني الرابع للشباب الذي عقد بمدينة الإسكندرية يوليو 2017 انطلقت فرق عمل المؤتمر فـــي التحضير للمنتدي بشكل مكثف وذلك تحت إشراف مكتب الـــرئيس السيسي وشهدت الفترة الماضية اجتماعات مكثفة للجان عمل المنتدى والتى تضم ممثلين عن جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية وبحضور الفريق التنظيمي للمؤستمر مـــن الشباب وتم خلال الاجتماعات وضع الإطار الرئيسي للمنتدي والاهداف والرؤى وذلك فـــي إطـــار تكامل وتنسيق الجهود الوطنية وتوفير كل الإمكانيات اللازمة للشباب المنظم للمنتدى.
وتضم لجان عمل المنتدى أكثر مـــن 1000 شاب متطوع على مستوى الجمهورية ومن مختلف الفئات الشبابية ضمت شباب البرنامج الرئاسي لتاهيل الشباب للقيادة وشباب الجامعات وشباب المحافظات وفئات أخرى شبابية، وتم تقسيم الشباب على لجان عمل المنتدى والتى تنقسم إلى:
لجنة المحتوى: وهى معنية بتحديد موضوعات المنتدى التى سيتم مناقشتها وتجهيز الأوراق البحثية وإدارة جلسات المنتدى ومسئولة عن قائمة المدعوين وتوجيه الدعوات.
لجنة اللوجيستيات: وهى مسئولة عن الأمور التنظيمية للمنتدى مثل الانتقالات والإقامة.
لجنة العلاقات العامة والإعلام: وهى مسئولة عن التواصل مع المدعوين وإمداد الإعلام بالبيانات والمعلومات المتعلقة بالمنتدى.
لجنة التسويق: وهى مسئولة عن إعداد وتنفيذ إستراتجية تسويقية للمنتدى داخل وخارج مصر واستغلال جميع القنوات التسويقية "مواقع سوشيال ميديا-أفلام دعائية".
لجنة إدارة الأزمات: مسئولة عن متابعة تنفيذ مهام باقي لجان المنتدى وتوفر جميع الإمكانيات لإتمام المهام المطلوبة.
ويساهم فـــي تمويل ورعاية المنتدى عدد كبير مـــن المؤسسات الوطنية التى حرصت على توفير جميع الإمكانيات اللازمة لإنجاح المنتدى بالصورة التى تليق بمصر أمام العالم وتعد تلك المؤسسات نماذج مشرفة للمؤسسات الوطنية الداعمة للشباب وقضاياه كما تعد نموذجا مصريًا يدعو للفخر والاعتزاز.
كما يساهم أيضًا فـــى تمويل ورعاية المنتدى عدد مـــن شركاء النجاح الوطنيين مـــن مؤسسات خاصة حرصت على أن تكون جزءًا أصيلًا مـــن هذا الحلم المصري ولم تتخلَ عن تقديم إمكانياتها لشباب مصر لتنفيذ حلمهم.
وانطلقت حملة تسويقة وترويجية موسعة للمنتدى داخل وخارج مصر تهدف تلك الحملة إلى التعريف بمنتدى شباب العالم ودعوة جميع الشباب للتسجيل لحضور المنتدى وضمت الحملة إنتاج أفلام دعائية متنوعة ضمت نماذج شبابية مـــن مختلف دول العالم ومنهم الشاب المصري ياسين الزغبي وأفلام قصيرة تعريفية بالمنتدى والجلسات، بالإضافة إلى أفلام تناقش قضايا عالمية وتبرز شخصيات عالمية لها إسهامات فـــي تاريخ البشرية.
وعلى الصعيد الداخلي انتشرت فـــي الجامعات المصرية الحكومية والخاصة ومراكز التسوق منافذ تسويقية وتعريفية بالمنتدى يتم مـــن خلالها شرح المنتدى وإتاحة فرصة التسجيل للشباب مـــن خلال تلك المنافذ.
وكانت بداية فكرة المنتدي العالمي للشباب فـــي 25 أبريل 2017 ومن على ضفاف قناة السويس الخالدة عندما عرض مجموعة مـــن الشباب المصري خلال المؤتمر الوطني للشباب بالإسماعلية مبادراتهم لإجراء حوار مع شباب العالم، وعلى الفور استجاب الـــرئيس #الـــرئيس المصري ليعلن فـــي 24 يوليو 2017 أثناء فعاليات المؤتمر الوطني للشباب بالإسكندرية عن انطلاق منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ فـــي نوفمبر المقبل موجهًا دعوته لجمميع الشباب مـــن مختلف دول العالم ليعبروا عن آرائهم وعن رؤيتهم لمستقبل أوطانهم وللعالم أجمع.


المصدر : الوفد