فتح المتحف الحيوانى بحديقة الجيزة أمام الزورا احتفالا بالعيد
فتح المتحف الحيوانى بحديقة الجيزة أمام الزورا احتفالا بالعيد

قال الدكتور محمد رجائى، رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، إنه تقرر إِفْتَتَحَ المتحف الحيوانى بحديقة حيوان الجيزة لاستقبال زوار عيد الأضحى، بعد استكمال أعمال الصيانة الدورية اللازمة للمتحف، مـــن قبل فريق متخصص بعمل التلف البيلوجى بوزارة الآثار بأعمال صيانات المحنطات، ومتابعة درجات الحرارة والرطوبة للحفاظ على المحنطات.

وأكد محمد رجائى، فـــى تصريحات لـ"الحدث نيوز"، أن المتحف الحيوانى يضم 1352 طائراً محنطاً، و555 حيواناً مـــن الثدييات، و259 مـــن الزواحف، و115 مـــن الجماجم، و35 مـــن الهياكل العظمية، و49 مـــن الرؤوس وأقدم هذه المحنطات يعود إلى 100 عام مضت،وهو عمر الحديقة،وأحدثها هو إنسان الغاب الذى تم تحنيطه منذ 6 سنوات، ويحتوى المتحف على مجموعة لا مثيل لها مـــن الفراشات الملونة وهى تكاد تحاكى الطبيعة مـــن روعة التحنيط ودقته،موضحا أن هناك تعليمات لجميع العاملين بحديقة حيوان الجيزة بتقديم جميع التسهيلات لزوار المتحف، مشيراً إلى أن سعر تذاكر المتحف لا تتجاوز العشرة جنيهات.

 وكشف التقرير، أن هناك قاعدة بيانات للمتحف الحيوانى بحديقة حيوان الجيزة، تضم جميع محتوياته مـــن أعداد وأنواع وأسماء علمية للمحنطات، ويعد المتحف الحيوانى مـــن أقدم متحف حيوان فـــى الشرق الأوسط، ويبلغ عمره مائة عام ويمكن للزائرين التجول فـــى أنحائه لاستكشاف حياة الكهوف والزواحف والغوص فـــى أعماق البحار، والاستمتاع بألوان العصافير والطيور، ومشاهدة الحيوانات التى تتفاوت فـــى أحجامها ما أوضح الحيوانات المفرطة الضخامة.

وتابع التقرير، أن التجديدات الأخيرة فـــى المتحف الحيوانى بحديقة حيوان الجيزة،استخدمت فيها عناصر الإبهار البصرى والتصميم الرائع وطريقة العرض والخلفيات الملونة الجذابة والواجهات الزجاجية الضخمة،ويضم المتحف أوضح آلاف القطع الأثرية والمومياوات التى كـــان يتم تخزينها على مدى 18 عاما بعد الحفاظ عليها مـــن التلف،وقد تم إعادة تقسيم المتحف ليصبح مكونا مـــن ثلاثة طوابق بعد أن كـــان طابقاً واحداً ويضم الطابق الأول ديوراما الحياة الإفريقية، والبيئة الصحراوية وهياكل عظمية، أما الطابق الثانى فيضم عرضاً لبيئة الحيوانات المصرية والزواحف وقاع البحر،بينما يضم الطابق الثالث الطيور بتقسيماتها العلمية المختلفة.

ويرجع تاريخ إنشاء المتحف إلى عام 1906،حيث كـــان يحوى نماذج مـــن المُحنطات النادرة والهياكل العظمية والجلود والجماجم لمعظم الحيوانات والطيور والزواحف البرية،وتم تجديده فـــى عام 1962 وإنشاء ديورامات جديدة تضم بعض الحيوانات البرية وطيور البيئة المصرية.

ويتكون المتحف مـــن ثلاثة طوابق لعرض المُحنطات وبدروم أسفل المتحف لتخزين باقى المُحنطات، وفى مدخل المتحف توجد حجرتان إحداهما للمؤتمرات والمحاضرات وتضم مجموعة صور للوفود والزيارات الهامة للحديقة، والحجرة الأخرى تضم المجموعات العلمية النادرة والتى تعتبر مجموعة مرجعية ضخمة فـــى تقسيم وتصنيف المملكة الحيوانية،وهى مجموعة علمية موجودة فـــى مصر فقط،والتى يبلغ عددها 536 مـــن الثدييات والقوارض و6254 طائرا ويرجع إليها عند تعريف أى مـــن الثدييات والطيور والزواحف فهى تخدم بذلك الدارسين فـــى علم الحيوان فـــى جميع المجالات.

ويضم المتحف فـــى الطابق الأول مجموعة متنوعة مـــن المُحنطات ببيئاتها الطبيعية والجغرافية وكذلك مجموعة مـــن الرؤوس والجماجم إلى جانب البهو الأوسط الذى يحتوى على عدد مـــن الهياكل العظمية لبعض الثدييات والطيور والزواحف،كما يضم فـــى الطابق الثانى مُحنطات حيوانات البيئة المصرية والزواحف وكهف يحتوى على هياكل عظمية للمُقارنة العلمية أوضح الإنسان والشمبانزى وإنسان الغابة والقردة وعرض للمُقتنيات القديمة ومجموعة فراشات وحشرات تعرض لأول مرة بالمتحف، بالإضافة إلى الطابق الثالث الذى يضم عرض للطيور طبقاً للتقسيم العلمى للرتب المُختلفة.

المصدر : اليوم السابع