رئيس "فتوى الغربية": أغرب سؤال جالى عن جواز صلاة الجمعة يوم السبت
رئيس "فتوى الغربية": أغرب سؤال جالى عن جواز صلاة الجمعة يوم السبت

أكد الشيخ محفوظ المداح، مدير عام منطقة الوعظ بالغربية ورئيس لجنة الفتوى، أن الفتاوى التى تستقبلها اللجنة بالغربية، فـــى جميع القضايا المتعلقة بحياة الناس، حيث إن أعضاء لجنة الفتوى ينتمون لجميع المذاهب الفقهية المعتمدة بالأزهر الشريف.

 

وأضاف، أن ما بدأته القيادة السياسية والتعليمات الصادرة مـــن فضيلة شيخ الأزهر بتجديد الخطاب الدينى، يعد أهم ركائز الحفاظ على أمن واستقرار الوطن، ومحاربة التطرف والفكر التكفيرى، والتصدى للإرهاب.

 

واستعرض المداح أهم القضايا التى يتم إحالتها إلى اللجنة العليا للفتوى بالقاهرة، إضافة إلى أغرب الفتاوى التى تم تفسيرها بلجنة الفتوى بالمحافظة والرد عليها، مشيرا إلى الجهود المبذولة للحفاظ على مكانة العالم الأزهرى، وسبل الارتقاء بالمستوى العلمى والدينى للوعاظ وأعضاء لجان الفتوى.

 

وأكد، فـــى حضور كل مـــن سعيد على بدير وسعيد أحمد زيدان، عضوى لجنة الفتوى بالغربية، وأحمد محمد المنسى، واعظ، أن دور العالم الأزهرى لم يعد مقصورًا على المساجد؛ حيث امتد إلى الأماكن العامة.

 

 وقال المداح، إنه يتعين إحالة الفتاوى التى فيها خلاف أوضح العلماء إلى مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف وإلى الآن لم يرد إلى اللجنة أمر يقضى بإحالته إلى القاهرة، مضيفًا أن اللجنة العليا للفتوى بالأزهر الشريف هى المختصة بإشهار الإسلام، وهى إحدى القضايا التى يتم إحالتها للقاهرة، ولم يعرض على اللجنة بالغربية واقعة مماثلة.

 

وأكد أن عدد أعضاء اللجنة الرئيسية للفتوى 5 علماء، وكل مركز مـــن المراكز بالمحافظة به أعضاء بلجنة للفتوى، وسيتم ضم عدد آخر مـــن العلماء لتكملة النصاب ليصبح بكل لجنة 5 أعضاء.

 

 ولفت المداح إلى أن أهمية وجود لجان الفتوى بجميع مراكز المحافظة، يأتى فـــى إطـــار التيسير على المواطنين، تنفيذًا لتعليمات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر.

 

وحول أبرز القضايا التى تعرض على لجان الفتوى بالمحافظة، أكد المداح أنها تتمثل فـــى قضايا الطلاق والميراث والمعاملات المالية أوضح الناس، إضافة إلى القضايا الفقهية المعاصرة المتمثلة فـــى التسوق عبر الإنترنت، والمعاملات المالية المستحدثة.

 

 كما أكد تسجيل الفتاوى الدينية بـــشأن الميراث فقط وبقية الفتاوى تكون شفهية، ماعدا الطلاق عن طريق المحكمة؛ حيث يتم الاستعانة بلجنة الفتوى لتوضيح الرأى الدينى فـــى القضية المعروضة على هيئة المحكمة كتابيًا.

 

 وأوضح رئيس لجنة الفتوى، أن استفسارات الناس لا تعد أمية دينية لقدر وصفها بانشغال الناس عن أمور الدين بمتاعب وأعباء الحياة، الأمر الذى يجعلهم يجهلون بعض أحكام العبادات والمعاملات، فيتوجهون إلى رجال الأزهر للحصول على إجابات حول الأمور المتعلقة بحياتهم.

 

وأضاف المداح أن يتم الاستماع إلى استفسارات الناس فـــى مقر لجان الفتوى، وفى الطريق العام، حيث يعرفوننا مـــن الزّى الأزهرى الذى حرص فضيلة شيخ الأزهر على الالتزام به، ويتم تسليم كل عالم أزهرى زى حفاظًا على المظهر العام لرجل الفتوى الأزهرى.

 

 ولفت المداح إلى أغرب سؤال عرض عليه كـــان مـــن أحد الأشخاص يعيش فـــى دولة أوروبية، وطلب حكم الدين فـــى إقامة صلاة الجمعة يوم السبت أو الأحد باعتبارهما أجازة مـــن العمل، حيث كانت الإجابة لا يجوز، لقول الله تعالى: "إذا نودى للصلاة مـــن يوم الجمعة، فاسعوا إلى ذكر الله".

 

وأشار مدير إدارة الوعظ إلى أن مـــن آليات تجديد الخطاب الدينى تنظيم العديد مـــن اللقاءات تحت عنوان "المقهى الثقافي" وذلك بإلقاء محاضرات بالمقاهى الشعبية بمختلف أنحاء مراكز المحافظة، فـــى حضور الرواد والاستماع بعدها إلى استفساراتهم حول العديد مـــن الأمور.

 

 وأضاف، أن المشاركين فـــى تلك اللقاءات الوعاظ وأعضاء لجان الفتوى للرد على أسئلة رواد تلك المقاهى حول الأمور المتعلقة بحياتهم، والموضوعات حول التكفير ومواجهة الفكر الإرهابى، وأهمية العمل، ووسائل الحفاظ على أمن واستقرار الوطن؛ وهى بادرة حققت مزيدًا مـــن التيسير على الناس، والتأكيد على أن دور العالم الأزهرى والواعظ لم يعد مقصورًا على المساجد، وأنه امتد إلى الأماكن العامة.

 

وأكد المداح على أن مبادرة المقهى الثقافى تعد خطوة فـــى تنفيذ تعليمات فضيلة شيخ الأزهر بتجديد الخطاب الدينى، حيث يطالب رواد المقاهى بتنظيم تلك المحاضرات أسبوعيًا.

 

 وتابع: الجهود المبذولة مـــن جانب الأزهر الشريف للحفاظ على مكان العالم والواعظ كثيرة أبرزها توفير الزّى الأزهرى لكل واعظ وعالم، وتسليمه مكتبة تضم أمهات الكتب عن الفقه والسيرة والتفسير والكتب المعاصرة والثقافية فـــى مختلف المجالات؛ بقرار مـــن شيخ الأزهر، للارتقاء بفكر العالم الأزهرى، ومواكبته أحداث العصر، ليتمكن مـــن الرد على ما يعرض عليه مـــن استفسارات، إضافة إلى تزويد مناطق الوعظ بسيارة فـــى سابقة جديدة فـــى تاريخ الوعظ، لتسهيل إدارة العمل والحرص على مظهر ومكانة العالم الأزهرى. 

 

 وأوضح، أن الجهود المبذولة فـــى إطـــار تجديد الخطاب الدينى مـــن جانب شيخ الأزهر والقيادة السياسية يستحق كل تقدير ومزيد مـــن الجهد للحفاظ على أمن واستقرار الوطن، قائلاً "دائمًا ما أشعر بالفخر وأختتم حديثى فـــى جميع محاضراتى بتحيا مصر".

المصدر : اليوم السابع