«التضامن»: بحث الحالات الجديدة لضمها للمعاش الضماني في أسيوط
«التضامن»: بحث الحالات الجديدة لضمها للمعاش الضماني في أسيوط

عقدت مديرية التضامن الاجتماعى بأسيوط اجتماعا موسعا برئاسة وكيل وزارة التضامن شاركت فيه إدارات ووحدات التضامن الاجتماعي على مستوى المحافظة.

ياتى الاجتماع فـــي ضوء تطوير العمل المؤسسي لرفع كفاءة الخدمات المقدمة محليا والتطوير المستمر لها لتصبح أكثر كفاءة وفاعلية وشفافية بهدف التيسير على متلقي الخدمة للحصول عليها بسرعة ودقة وكفاءة عالية.

كما ناقش المشاركون الحالات الجديدة التي سيتم ضمها لبرنامج الضمان الاجتماعي ممن تنطبق عليها شروط البرنامج، وكذلك العمل بنظام ميكنة التظلمات ببرنامج تكافل وكرامة.

فـــي ذات السياق، قالت فاطمة الخياط، مدير مديرية التضامن بأسيوط، إن الاجتماع قدم عرضا هاما لبرنامج تكافل وكرامة ونظام الميكنة للتظلمات والذي مـــن شأنه توفير الكثير مـــن الوقت على المواطنين الراغبين فـــي الحصول على خدمات تكافل وكرامة.

وأضافت أن الاجتماع ناقش الحلول التي أضيفت تسهيلا على المواطن خاصة فيما يتعلق بالأرامل والمطلقات.

وأضافت الخياط أن الاجتماع تطرق لمشروعات الوزارة للحماية الاجتماعية والمكملة لبرنامج تكافل وكرامة كمشروع الألف يوم الأولى لرعاية الأم الحامل والطفل الجنين والرضيع والمتضمن تقديم سلة غذائية لهم، وبرنامج فرصة لتشغيل أبناء أسر تكافل والذين لا تنطبق عليهم شروط البرنامج وأيضا مبادرة سكن كريم لتوصيل خدمات الصرف والمياه وبناء الأسقف لمنازل الأسر المستفيدة مـــن تكافل وكرامة وأخيرا مبادرة «٢ كفاية» للحد مـــن الزيادة السكانية.

جدير بالذكر أن إجمالي الأسر المستفيدة مـــن البرنامج بلغ مليون و994 ألف أسرة فـــي أكتوبر الجاري، فيما بلغ ما تم صرفه لصالح برنامج المساعدات النقدية المشروطة «تكافل وكرامة» 10.8 مليار جنيه وذلك منذ بدء تنفيذ البرنامج وحتي الآن .

ومن المتوقع أن يصل عدد الأسر المستفيدة بنهاية شهر نوفمبر المقبل إلى مليوني أسرة، منها أكثر مـــن 60% فـــي أربع محافظات بالصعيد

وقد دشنت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي عدة برامج بالوزارة تهدف إلى تحسين أوضاع الأسر الأولى بالحماية والأكثر احتياجا بهدف رفع مستواها المعيشي وتحسين ظروف عيشها، مثل برنامج فرصة والذي يقوم بالتنسيق مع عدة جهات حكومية وغير حكومية لتوفير فرص عمل لائقة لأبناء أو عوائل هذه الأسر.

المصدر : المصرى اليوم