ولاده يكونوا «ضباط».. أحلام «الحرامي التائب» بلا حدود
ولاده يكونوا «ضباط».. أحلام «الحرامي التائب» بلا حدود

أجرى الإعلامي عمرو عبد الحميد، أمس، مداخلة هاتفية خلال برنامجه "رأي عام" على قناة "ten"، مع علي عفيفي، أشهر حرامي فـــي طنطا والمعروف بـ"الحرامي التائب"، شهدت العديد مـــن التصريحات المثيرة.

وبدأ عفيفي، المداخلة بالتأكيد على توبته عن السرقة تمامًا، معربًا عن أمنياته أن توفر لـــه الحكومة عمل شريف، خاصة وأنه يرغب فـــي أن يبدأ حياة جديدة ويتزوج، طامحًا بـــأن يكون أولاده "ضباط ودكاترة". 

ومن جانبه، ناشد عمرو عبدالحميد، وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، لإيجاد فرصة عمل للحرامي التائب، وقال: "واضح أنه تاب، وعلينا أن نسعى لتوفير فرصة عمل شريف لـــه".

وكشف "الحرامي التائب"، إنه قام بسرقة أكثر مـــن 6 آلاف شقة ومصلحة حكومية، موضحًا أن الســـلطات لم تتمكن مـــن القبض عليه نظرًا لأنه "حرامي ذكي وشريف ونزيه"، مضيفًا: "أنا عايز أدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية بعدد السرقات السابقة"، متابعا: "أنا دلوقتي بقيت شريف".

وقال أشهر حرامي فـــي طنطا، إنه عندما كـــان صغيرًا لم يكن يعرف أن ما يفعله حرام، ولم يجد النصيحة مـــن أحد، ولكن عندما كبر تأكد أن ما يقوم به "يغضب الله، فقررت التوبة".

وأضاف عفيفي: "عاقبت نفسى بأكبر عقاب، بقطع يدي على شريط السكة الحديد، وبفضل الله الآن أصلي وأصوم، وقررت عدم العودة إلى السرقة نهائيًا"، مبررًا أنه "قرر قطع يديه ليحاكم نفسه بنفسه، وأنه فـــي حال دخوله السجن لن يعالج".

وعن حصيلة عمليات السرقة التي قام بها طوال حياته، قال "الحرامي التائب"، أنه جمع مـــن السرقة ما يقرب مـــن 500 ألف جنيه، مشيرًا إلى أنه كـــان بصرف الأموال على "الغلابة والقمار".

  

المصدر : التحرير الإخبـاري