رحمة تستغيث بوزير الصحة
رحمة تستغيث بوزير الصحة

رحمة الرملى فتاة تبلغ مـــن العمر 24 عامًا فقط استيقظت ذات صباح لتفاجأ بأنها مصابة بشلل رباعى وتحتاج إلى الكثير مـــن المصاريف التى لا تستطيع أسرتها تدبيرها للسفر لإجراء عملية جراحية للعلاج مـــن مرض نسبته واحد فـــى المليون يدعى «جرين برين» بحسب قولها.

القصة كما تحكيها رحمة الرملى بنفسها: «يوم 19/1 نمت زعلانه جدًا مـــن استيقظت مـــن النوم يوم 20/1 أعانى مـــن شديد بمجرد نزولى مـــن السرير لم أتمكن مـــن الوقوف بسبب ألم شديد يسرى فـــى رجلى وظهرى، ولم أتمكن مـــن الإمساك بمنديل لمسح دموعى توقفت يدى تمامًا، توجهت إلى مستشفى القوات المسلحة الساعة 2 ظهرًا، وعند نزولى مـــن التاكسى كانت المفاجأة الأكبر أننى فقدت التعبير بوجهى وكأن عضلاته شلت هى الأخرى فدخلت الطوارئ على كرسى متحرك والطبيب وجهنى إلى الأشعة، وجاء التشخيص فـــى النهاية أننى أعانى مرضًا نفسيًا ولا علاج لى فـــى مستشفى القوات المسلحة.

تتابع: «توجهت إلى مستشفى آخر لا يمكننى الحركة تمامًا، وكان التشخيص مرضًا يدعى جرين برين، واستمرت رحلتى مع الأطباء فـــى نقل البلازما التى فشلت لأسباب عديدة منها انخفاض الضغط والسكر، وفى كل مرة أنقل 16 كيس دم، ثم توجهت لطبيب كبير شخص حالتى بأنها جلطة، وأننى سأموت خلال أيام بعدما أعطانى جرعات كبيرة ومكثفة مـــن الكورتيزون، فتدهورت حالتى ودخلت العناية المركزة ووضعونى على جهاز تنفس صناعى».

بعد رحلة كبيرة مـــن العرض على الأطباء تم التشخيص النهائى للمرض اسمه جرين برين، والآن رحمة فـــى حاجة إلى السفر السريع للخارج لإجراء عملية جراحية فـــى الخارج، وتستغيث بوزير الصحة الدكتور أحمد عماد لرعاية حالتها.

المصدر : الصباح