مزارعو الوادي: «مش هنزرع قمح تاني»
مزارعو الوادي: «مش هنزرع قمح تاني»

بعد مرور أكثر مـــن شهر على بدء موسم حصاد القمح بالوادي الجديد بدأت الأزمات تضرب المزارعين بشتى أنحاء ربوع الواحات فـــي ظل التصريحات المستمرة وغير المجدية مـــن قبل المسئولين والتي اعتبروها حبرًا على ورق ويجب محاسبتهم عليها.

البداية جاءت بعد تأخر إِفْتَتَحَ الشون الترابية أمام المزارعين بمراكز الفرافرة وباريس وبلاط وهى المراكز التي تزرع النسبة الأكبر مـــن محصول القمح على مستوى المحافظة، ما دَفَعَ إلى وقوع المزارعين فريسة للتجار الذين قاموا بإرغام المزارعين على البيع لهم بأقل مـــن الأسعار التي أقرتها الحكومة ما كبدهم خسائر كبيرة.

وأكد محمد عبد الله، مزارع مـــن مركز ومدينة باريس، أن الأزمات المتلاحقة ما زالت تضرب مزارعي القمح كل عام بسبب غياب الرقابة وعدم التنسيق أوضح الجهات التنفيذية.

وأضاف أن اللواء محمد الزملوط #فتح موسم حصاد القمح منذ أكثر مـــن شهر، وبالرغم مـــن ذلك ما زال عدد مـــن الشون الترابية مغلقة أمام المزارعين بعدد مـــن المناطق أبرزها بمركز ومدينة باريس.

وأضاف أن هناك عددًا كبيرًا مـــن المزارعين وقعوا فريسة لجشع التجار الذين قاموا باستغلال الموقف لصالحهم والذين واشتروا المحصول بسعر 480 جنيهًا للإردب، بفرق 80 جنيهًا عن سعر التوريد الرسمي المقدر بـ560 جنيهًا الأمر الذي يعد خسارة كبيرة للمزارعين.

فيما أضاف  عبد النبى منصور، مزارع مـــن مركز ومدينة الفرافرة أن الشونة الرئيسية والوحيدة بواحة الفرافرة: "رفضت تسلم المحصول مـــن المزارعين بحجة أن الشونة ترابية ولا تصلح لتخزين القمح فـــى الوقت الذي لا توجد هناجر أو صوامع بديلة لاستلام المحصول وهى نفس المشكلة التي يتعرض لها مزارعو مركز باريس.

وأشار إلى أن عددًا كبيرًا مـــن المزارعين قرروا فعليًا مقاطعة  زراعة القمح واستبداله بمحاصيل أخرى سريعة التسويق والبيع  وتدر لهم عائدًا ماديًا جيدًا كالأعلاف الحيوانية أو أى محاصيل تجارية أخرى، مؤكدًا أن زراعة القمح فـــي الواحات أصبحت غير مجدية ومرهقة وعبئًا على المزارع  البسيط.

مـــن جانبه أكد المحاسب سعيد هريدى مدير بنك الائتمان الزراعي بالوادي الجديد أن الشون والهناجر بدأ بعضها فـــى استلام محصول القمح مـــن المزارعين وذلك بعد مخاطبة أعضاء مجلس النواب ومحافظ الوادى الجديد لوزيرى الزراعة والتموين لفتح الشون الترابية وحل الأزمة الحالية .

المصدر : المصريون