أنور مغيث يتسلم جائزة ابن خلدون – سنغور للترجمة فى العلوم الإنسانية
أنور مغيث يتسلم جائزة ابن خلدون – سنغور للترجمة فى العلوم الإنسانية

تسلم الدكتور أنور مغيث مدير المركز القومى للترجمة بالقاهرة، جائزة ابن خلدون –سنغور، فـــى حفل أقيم بمقر المنظمة الفرانكفونية فـــى العاصمة الفرنسية باريس، تكريمًا لـــه عن مجمل أعماله ومسيرته الحافلة فـــى الترجمة، بحضور كلِّ مـــن: المدير العام المساعد للألكسو الدكتور محمد القدسى، أداما داون مدير المنظمة الدولية للفرانكفونية، وأعضاء لجنة التحكيم.

وكانت لجنة التحكيم لجائزة ابن خلدون – سنغور للترجمة فـــى العلوم الإنسانية فـــي دورتها العاشرة لسنة 2017، أعلنت فـــى منتصف أكتوبر الماضى، عن اختيار الدكتور أنور مغيث لمنحه جائزة خاصة عن مسيرته الحافلة فـــى الترجمة، وتم الاختيار بإجماع لجنة التحكيم، وذلك كما جاء فـــي حيثيات منح الجائزة إيمانا مـــن اللجنة بالجهود القيمة للمترجم الكبير فـــى إثراء المكتبة العربية بترجمات لعدد كبير مـــن الكتب والأبحاث المهمة على مدار مسيرته فـــى الترجمة٬ كما تضمنت مسيرته أيضًا إنتاجًا فكريًا باللغة الفرنسية، بالإضافة إلى دراساته الفلسفية التى دارت حول أهم الفلاسفة الفرنسيين.

وأثري مغيث المكتبة العربية بعدد كبير مـــن الكتب والابحاث المهمة منها: نقد الحداثة٬ فـــى علم الكتابة٬ مسيحيون ومسلمون:إخوة أمام الله٬ كيف يدمر الأثرياء الكوكب٬ الخروج مـــن الرأسمالية مـــن أجل انقاذ الكوكب٬ مـــن هو شارلى. كما قدم مجموعة مـــن الدراسات عن الفكر العربى المعاصر، صدرت باللغة الفرنسية فـــى المجلات المتخصصة٬ نذكر منها الداروينية وعلمنة الفكر فـــى مصر٬ والتى تمت ترجمتها إلى العربية.

جدير بالذكر، أن جائزة ابن خلدون – سنغور للترجمة، هى جائزة سنوية تمنح بالشراكة أوضح منظمة الألكسو (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم)، والمنظمة الدولية للفرنكوفونية، حيث تهدف إلى مد الجسور الفكرية والثقافية أوضح الدول العربية والدول الفرنكوفونية، بهدف تدعيم التنوع الثقافى واللغوى، وتنشيط التبادل الثقافى ما أوضح العالم العربى والفضاء الفرانكفونى عبر التشجيع على ترجمة أهم الأعمال الصادرة باللغتين العربية أو الفرنسية فـــى مجال العلوم الإنسانية.

يذكر أن لجنة التحكيم أعلنت أيضًا عن فوز الدكتور مصطفى حجازى بالجائزة فـــى دورتها العاشرة، وذلك عن ترجمته مـــن الفرنسية إلى العربية لكتاب «التحليل النفسى علمًا وعلاجًا وقضية»، والكتاب مـــن تأليف مصطفى صفوان.

المصدر : الدستور