بعد تصنيفها كـ"ملاذ جبائي" : تونس قد تفقد إمكانية الحصول على تمويلات من الاتحاد الأوروبي
بعد تصنيفها كـ"ملاذ جبائي" : تونس قد تفقد إمكانية الحصول على تمويلات من الاتحاد الأوروبي

أعلن وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، عن قائمة سوداء تشمل 17 ملاذا ضريبيا خارج الاتحاد الأوروبي، لا تتعاون مع الاتحاد فيما يخص الشؤون الضريبية، والتي تضمنت تونس، ما يجعلها مهددة بالحرمان مـــن الحصول على تمويلات مـــن الاتحاد الأوروبي.

ونقلت وكالة "رويترز" عن وزير المالية الفرنسي برونو لومير، خلال اجتماع عقده الوزراء فـــي بروكسل، قوله إن "وزراء مالية الاتحاد أقروا اليوم قائمة تضم 17 نطاقا قضائيا خارج الاتحاد الأوروبي، ولا تتعاون فيما يخص الأمور الضريبية".
وأوضح الوزير أن القائمة تشمل "البحرين، والإمارات، وتونس، وجزيرة ساموا الأمريكية، وجزيرة بربادوس، ودولة غرينادا، وجزيرة غوام، وكوريا الجنوبية، ومنطقة ماكاو، وجزر مارشال، ومنغوليا، ونامبيا، وجمهورية بالاو، وبانما، وسانت لويسا، وساموا، وترينيداد وتوباغو".
ووفقا للوزير الفرنسي لومير، فإن "الدول التي سيتم وضعها فـــي القوائم السوداء قد تفقد إمكانية الحصول على تمويلات مـــن الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى عدة تدابير أخرى ستقرر فـــي الأسابيع المقبلة".
وتابع لومير إن "هناك 47 نطاقا قضائيا آخر تم وضعهم فـــي قائمة رمادية للبلدان التي لا تتوافق مع معايير الاتحاد الأوروبي، لكنها ملتزمة بإجراء تغييرات على أنظمتها الضريبية. وبدأ الاتحاد الأوروبي فـــي عملية لإدراج الملاذات الضريبية فـــي فيفري الماضي، بعد فضائح متعددة عن شركات التهرب الضريبي، فـــي عدة دول ومناطق، أبرزها جزيرة بنما.
يذكر أن مصدرا مـــن الحكومة التونسية قد قال فـــي تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الثلاثاء، "إن تونس ترفض التدخل فـــي سياستها الجبائية مـــن أي كـــان" مؤكدا أن "تونس لن تكون بأي شكل مـــن الأشكال ملاذا جبائيا".

وكـــالات

المصدر : جواهر