أرامكو تعيد استكشاف الربع الخالي بـ«السيزمية المتقدمة»
أرامكو تعيد استكشاف الربع الخالي بـ«السيزمية المتقدمة»
بدأت شركة أرامكو استخدام تقنية سيزمية متقدمة لإعادة استكشاف مناطق فـــي الصحراء العربية الشاسعة المعروفة باسم الربع الخالي، ما قد يساعد فـــي تَعْظيم احتياطاتها المؤكدة مـــن النفط والغاز قبل أن تطرح الشركة جزءا مـــن أسهمها للبيع.

وقالت أرامكو فـــي بيان لها: «إن فريقا مـــن نحو 900 شخص يستخدمون تقنية سيزمية متقدمة جرى تطويرها على مدى السنوات القليلة الماضية لاستكشاف 15 ألفا و400 كيلومتر مربع (5950 ميلا مربعا) حول حقل الطريقاء فـــي السعودية».

وأضافت الشركة لرويتر: «معالجة البيانات جارية وتغطي بعض المناطق التي تخلت عنها بعض المشاريع المشتركة».

مـــن جهته، أوضح قَائِد تنفيذي ســـابق لدى الشركة: «تقنية الحصول على البيانات السيزمية التي يتم استخدامها استثنائية، إذ إنها لا تقدم صورة ثلاثية الأبعاد لهيكل الصخور، بل تخطر المستخدم أيضا بالخصائص الفيزيائية للصخور مثل كثافتها وتشبعها بالسوائل، وهذا أمر يتجاوز بكثير ما حقق على الأرض قبل 10 سنوات».

مـــن ناحيته أفاد مـــصدر بالقطاع مطلع على عمليات أرامكو أن جهود الشركة الاستكشافية فـــي الربع الخالي وفي أنحاء السعودية ستساعدها على الأقل فـــي الحفاظ على تقديراتها الحالية للاحتياطات لبعض الوقت فـــي المستقبل.

وتابع: «عند الإنتاج الحالي البالغ 10 ملايين برميل يوميا وبافتراض احتياطات تبلغ 261 مليار برميل فإن كشفا قدره 1.5 % مـــن الاحتياطات سيحل محل الاحتياطات المستنفدة سنويا».

يذكر أن أرامكو شكلت أربعة تحالفات فـــي 2003 و2004؛ لاستكشاف الربع الخالي، وقد حسنت التقنية السيزمية الجديدة فرص التوصل إلى كشف ناجح لكنها لن تبرهن وحدها على وجود احتياطات نفط وغاز إذ يجب تنفيذ أعمال حفر لإثبات ذلك.

وتركز التقنية السيزمية على إحداث موجات صدمة صناعية فـــي الأرض. فـــي حين يتوافر لدى الأطقم التقليدية 9 آلاف تردد متاحة لمراقبة النتائج فإن الطاقم الذي يعمل فـــي الطريقاء لديه ما يزيد على 50 ألف تردد.


المصدر : صحيفة عكاظ